الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / حملة ضد مهربي ومتعاطي "القات" في أميركا
حملة ضد مهربي ومتعاطي "القات" في أميركا
الإثنين, 12 أكتوبر, 2015 07:44:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حملة ضد مهربي ومتعاطي "القات" في أميركا
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - منير الماوري (العربي الجديد)
اعتقلت سلطات مكافحة المخدرات وعناصر الشرطة المحلية في العاصمة الأميركية وفي ولايات فلوريدا والميسيسبي وميشيغن، عدداً من المهاجرين اليمنيين، في إطار حملة واسعة لا تزال مستمرة ضد تعاطي وريقات القات أو الترويج لها داخل الأراضي الأميركية.
 
تأتي الحملة بعد عام كامل من الرقابة السرية التي فرضتها الأجهزة الأمنية الأميركية، على بعض المشتبه بتورطهم في تجارة القات، وفقاً لما أوردته مصادر إعلامية أميركية.
 
وداهمت الشرطة محلات تجارية ومحطات بنزين يعمل بها مهاجرون قادمون من اليمن والصومال، واعتقلت البعض ممن ضبطت بمعيتهم عبوات بلاستيكية تحتوي كميات من القات المجفف، أو أدوات يستعملها المدمنون في تعاطي أنواع أخرى من المخدرات، كما عثرت الشرطة على أسلحة شخصية في سيارات ومحلات بعض المعتقلين وكميات من الأموال النقدية.
 
وذكرت محطات تلفزيون محلية في أكثر من ولاية، أن عدد المعتقلين حتى الآن وصل إلى سبعة أشخاص على الأقل، بينهم اثنان من أسرة يمنية واحدة، ونشرت الصحف الأميركية صورة لأحدهم.
 
واستضافت بعض المحطات خبراء وخبيرات حول الطابع المنشط للقات، والتركيب الكيمائي للمواد التي تحتويها وريقات شجرته، لتفسير أسباب إدراج القات ضمن قائمة المواد المخدرة الممنوع بيعها أو شراؤها أو تعاطيها.
 
ونقلت مواقع إخبارية أميركية عن مصادر في الحكومة الفدرالية الأميركية، أن الأجهزة الأمنية تشتبه أن الأموال التي يجنيها تجار القات في أميركا يتم تحويلها إلى دول أوروبية، ومنها إلى تنظيمات إرهابية في الشرق الأوسط.
 
وقال أحد مسؤولي الشرطة في ولاية ميسيسبي، إن معظم رجال الشرطة يجهلون القات وكثيراً ما يعثرون عليه بمعية المتاجرين به أو ماضغيه، دون أن يدركوا أنه من المخدرات المحظور تداولها، وفقاً للتصنيف الأميركي.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3500
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©