الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الجثث والألغام بقايا مخلفات الميليشيات في المناطق المحررة بمأرب
الجثث والألغام بقايا مخلفات الميليشيات في المناطق المحررة بمأرب
الاربعاء, 14 أكتوبر, 2015 07:55:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هكذا تمشط كاسحات التحالف سد مأرب لأنتزاع الألغام ..شاهد الصورة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
هكذا تمشط كاسحات التحالف سد مأرب لأنتزاع الألغام ..شاهد الصورة

*يمن برس - حسن الفقيه
بعد سيطرة المقاومة والجيش، على أجزاء واسعة من محافظة مأرب، واندحار مسلحي الحوثي وقوات صالح، من تلك المواقع التي كانوا يسيطرون عليها، فرت الميليشيات مخلفة وراءها أذيال الهزيمة، وعشرات الجثث وآلاف الألغام التي زرعتها، قبل فرارها من عدد من الجبهات التي ظلت المواجهات فيها طيلة ما يقرب من ستة أشهر.
 
وفور هزيمة الحوثيين وحلفائهم ودحرهم من الجبهات الجنوبية والغربية، والجنوبية الغربية، سارعت المقاومة إلى دعوة الصليب الأحمر وكل المنظمات المختصة، بسرعة انتشال جثث الحوثيين.
 
في التقرير التالي الذي أعد خصيصا ليمن برس، يسلط الضوء على جثث وألغام الحوثيين في المناطق المحررة بمأرب.
 
"جثث للقناديل والزنابيل"

قالت المقاومة الشعبية في مأرب في بلاغ صحفي سابق لها أنها دعت في وقت سابق منظمة الصليب الأحمر الدولية ، والهلال الأحمر ، وعدد من المنظمات ذات الاختصاص، بسرعة إنتشال جثث الحوثيين وقوات صالح من مناطق المواجهات، مشيرة ، إلى أن بعض الجثث بدأت تحلل.
 
وبعد وقت من دعوة المقاومة لتلك المنظمات المهتمة بسرعة انتشال الجثث، قالت المقاومة أنها ستشكل فرقا من المقاومة ذاتها، وستباشر بانتشارالجثث، لدفنها في مقبرة الجفينة،التاريخية؛ وستقوم باستدعاء مختلف وسائل اﻹعلام لتغطية ذلك، إلا أن المقاومة تراجعت عن قرارها هذا لأسباب غير معروفة.
 
وفي صباح اليوم الأربعاء باشر فريق الهلال الأحمر اليمني، فرع مأرب بانتشال عدد من جثث الحوثيين، في عدد من المناطق المحررة.
 
وقال عضو في الفريق في تصريحات صحفية أن عملية انتشال الجثث بدأت صباح اليوم، مشيرا إلى أن هناك عددا من المعوقات التي تواجه الفريق، تتمثل في الألغام المزروعة إضافة إلى  شحة الامكانات.
 
وأكد أن الفريق سيواصل عمله رغم تلك المعوقات.
 
وقالت مصادر في المقاومة ليمن برس أن الهلال الأحمر قام صباح اليوم بانتشال  عدد من جثث الحوثيين، في منطقة الأشراف، وعلى طريق خط صرواح المجمع.
 
وفي السياق قالت مصادر وثيقة ومطلعة لـ"يمن برس "  إن الحوثيين يقومون بالتفاوض بطريقة غير مباشرة مع قيادات في المقاومة لتسليم عدد من الجثث بعينها دون غيرها.
 
المصادر ذاتها قالت "ليمن برس": أن قيادات ميدانية في جماعة الحوثي تفاوضت مع المقاومة عبر وسطاء بتسليم عدد من جثث الحوثيين الذين يوسمون داخل الحركة الحوثية ب"السادة"، من الذين قتلتهم المقاومة،خلال المواجهات في مأرب.
 
وأكدت المصادر ل " يمن برس" إن جثث الحوثيين لازالت متناثرة وبالعشرات في عدد من جبهات القتال المحررة، لكن تلك القيادات لم تتفاوض حول تلك الجثث، بشكل عام.
 
وأشارت المصادر إلى أن عددا من قيادات المقاومة وعبر وسطاء أبدت استعدادها لتسليم عدد من جثث الحوثيين، بدون تمييز أو فرز بينها.
 
وأكدت المصادر التي تحدثت ليمن برس: أن المقاومة أعطت الأمان لقيادات الحوثيين التي تفاوضت معها بشكل غير مباشر في حال قررت تلك القيادات استلام الجثث بنفسها مباشرة أو من ينوب عنها؛ منوهة إلى أن تلك القيادات لم تبد رغبتها بتسلم جثث قتلاها، مكتفية بالتفاوض حول تسليم عدد محدد من تلك الجثث.
 
ولم تفد المصادر فيما إن كان تم تسليم تلك الجثث التي تم التفاوض بشأنها أم لا.
 
"آلة الموت المؤقتة"
وإضافة إلى جثثث الحوثيين الذين تركوها خلفهم، فقد تركوا آلاف الألغام من مختلف الأحجام والأشكال، في عدد من المزارع والمناطق الآهلة بالسكان، وعلى قارعة وجنبات الطريق.
 
وما تفتأ آلة الموت التي زرعها الحوثيون أن تحصد عددا من الأبرياء والضحايا بين الحين والأخر، فالألغام التي خلفوها وراءهم ، تعد موتا أحمرا يفتك بالإنسان والشجر والحجر، كما أنها تحول ببين النازحين وبين منازلهم ومزارعهم التي تركوها، نتيجة للحرب، فما أن يفكروا بالعودة إلى منازلهم، إلا وهي تتلقفهم، وتكون من أول مستقبليهم، لتفتك بحياتهم، والتي ما أن تسر أعينهم بعودتهم إلى ديارهم، إلا وسرعان ما تغمض تلك العيون العائدة، إلى الأبد.
 
هذه قصة لواحد من النازحين ما أن عاد إلى منزله التي غادره، مع عائلته أثناء الحرب، ليعود وكله فرحة وأمل ليقف على أطلال وبقايا منزله، الذي لم يصدق أن يعود إليه في يوم ما، إلا وإذا بلغم أرضي، زرعه الحوثيون، داخل منزله، يسكن فرحته تلك، ويخمدها إلى الأبد.
ورغم قيام الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني بمباشرة نزع مئات الألغام، إلا أنه لازالت كثير من الألغام تتربص بحياة الناس في مأرب.
 
وكان قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبد الرب الشدادي، قد وجه الفرق الهندسة بسرعة تفكيك الألغام، حفاظا على حياة الناس،حيث لاتزال الفرق الهندسية كل يوم، تقوم بانتزاع وتفكيك عشرات الألغام بشكل يومي.
 
وقالت منظمة متخصصة في مجال الألغام أنها رصدت مقتل 17مدنيا وإصابة 21 آخرين إثر انفجار عدد من الألغام زرعها مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح بمديريتي صرواح ومجزر ومختلف المناطق التي  المواجهات في محافظة مأرب.
 
وقالت مبادرة شاهد التي تنشط في مجال حقوق الإنسان أن المواطنين في بعض المناطق جنوب غرب المحافظة ومديريتي صرواح ومجزر بعثوا إفادات بوجود ألغام في مناطقهم تم زرعها من قبل قوات الحوثي وصالح , وهو ما أكدته التقارير الأولية لراصدي المبادرة عقب نزولهم الميداني إلى تلك المناطق.
 
وأوضحت المبادرة في بلاغ صحفي: "أن الألغام التي زرعت في مناطق كانت تحت سيطرة الحوثيين وقوات الرئيس السابق صالح تهدد حياة المدنيين من الفلاحين والنساء والأطفال لا سيما وأن معظم هذه المناطق هي مناطق زراعية وآهلة بالسكان وقد تكون آثارها طويلة اﻷمد".
 
وأضافت "أن اﻷلغام والتي تعد من الأسلحة المحرمة دوليا قام الحوثيون وقوات الرئيس السابق صالح بزراعتها بشكل كثيف وعشوائي".
 
إذا لم يترك الحوثيون وقوات صالح سوى الألغام وعشرات الجثث لمقاتليهم، التي لم يتمكنوا من انتشالهم في لحظة هروبهم مكللين بالهزيمة، فالأيام كفيلة بانتشال جثث قتلاكم ، وتفكيك ألغام الموت التي تركتموها تتربص بحياة سواكم من الأبرياء ، لكن الهزيمة وحدها من ستظل تلاحقكم ولا يمكن بأي حال انتشالها منكم أو تفكيكها عنكم.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5081
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©