الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / مناورات الحوثيين وصالح: انتحار عسكري لتحقيق انتصارات إعلامية
مناورات الحوثيين وصالح: انتحار عسكري لتحقيق انتصارات إعلامية
الخميس, 15 أكتوبر, 2015 11:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مناورات الحوثيين وصالح: انتحار عسكري لتحقيق انتصارات إعلامية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - فارس الجلال (العربي الجديد)
يلجأ الحوثيون والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، إلى مناورات عدة بعد الهزائم التي تلقوها في الجنوب، وفي شرق اليمن وغربها، وهي مناورات يحاولون فيها تحقيق أي نصر، أكان معنوياً أو سياسياً، ويعتمدون بشكل كبير لتحقيق ذلك على المنحى العسكري والإعلامي.
 
فخلال الفترة الماضية لا سيما منذ تحرير سد مأرب، بدأ الحوثيون وصالح، الرد على انتصارات قوات الشرعية والتحالف، من خلال مهاجمة وفتح جبهات أخرى، في محاولة منهم لإرباك انتصارات قوات الشرعية، ومن بينها مهاجمتهم لمناطق نائية، لا توجد فيها قوات الشرعية والتحالف ومقاومة كافية، كما لم تدخلها المليشيات من قبل، على الرغم من أنها كانت من المفترض أنها تحت سيطرتهم، كما حدث في منطقة الوازعية غرب تعز، ومحاولتهم الدخول نحو ماويه شرقها. وهي مساعٍ يصفها البعض بمن فيهم مقربون من المليشيات، بأنها تأتي بحثاً عن نصر معنوي، وتعتمد على تفعيل الخلايا من أبناء تلك المناطق، ممن يُطلَق عليهم "المتحوثون".
 
وتحاول المليشيات تعويض خسائرها في مأرب وغرب تعز، من خلال مهاجمة مناطق في لحج والضالع وأبين، عبر فتح جبهة مكيراس في البيضاء باتجاه أبين، وفتح جبهة العود شمال غرب الضالع عبر منطقة السبرة التابعة لمحافظة إب، مع محاولة مهاجمة لحج من جبهة الراهدة الشريجة إلى كرش، ومن جهة ماوية السويداء باتجاه لحج أيضاً.
 
لكن تلك الهجمات لم تحقق نصراً بقدر ما يعتبرها البعض خطوات استباقية، لاحتمال فتح قوات الشرعية والتحالف محاور جديدة ضد الانقلابيين عبر هذه الجبهات، لكن الكثيرين يرون أن المليشيات باتت تمارس الانتحار العسكري، وتستخدمه لتأخير الحسم وتعتقد أنها تخوض حرب استنزاف.
 
وتحوّلت العمليات التي يقوم بها الحوثيون وصالح إلى ما يمكن توصيفه بالعمليات الانتحارية، فهي لا تحقق نصراً إلا على وسائل إعلامهم، بل إنها تمثّل خسائر كبيرة لهم. ويقول مصدر مقرّب من الحوثيين لـ"العربي الجديد"، إن "العمليات التي باتت تقوم بها هي انتحارية، سواء في حدود السعودية أو في مناطق داخلية باليمن، فكل تعزيزات اللجان الشعبية والحرس الجمهوري، تُدمر بالكامل، ولا يعود أي منها، لذلك بدأ الخوف من الارتفاع الكبير في عدد القتلى وردة فعل الناس الغاضبة". ويضيف: "حتى أننا في ذمار لم نعد قادرين على استيعاب عدد القتلى والجرحى، الذين يصلون إلى ذمار طوال الوقت، من مختلف المناطق والمعسكرات".
 
وعمدت المليشيات من خلال مهاجمة مناطق أبين والضالع ولحج، لمنع تقدّم قوات الشرعية والتحالف العربي باتجاه ذمار، لأن تهديد ذمار من خلال الاقتراب منها، من وجهة نظر المليشيات، يؤدي إلى اهتزاز حاضنتها وسقوط ذمار سريعاً، مع كشف مصادر عن وجود قيادات كبيرة من المليشيات فيها لإدارة العمليات العسكرية.
 
وتقوم المليشيات بمهاجمة حدود السعودية أو جبهات داخل اليمن، عبر أعداد كبيرة من المسلحين، على الرغم من علمها أنهم لن يعودوا، وستتم تصفيتهم، إلا أنها تقوم بذلك لتصوير مقطع فيديو، تقدّمه عبر إعلامها الحربي لإقناع مناصريها بأنها تحقق انتصارات.
 
وتعمل المليشيات على السيطرة على الإعلام والعمل لإيصال رسالة موحّدة لحاضنتها الشعبية، وتبني برامج دعائية تدعو الناس للزج بأبنائهم لمواصلة الانتصارات التي تحققها المليشيات حسب قولها. حتى أن أغلب الحاضنة الشعبية للحوثيين وصالح، تعتقد أن مسلحيها باتوا مسيطرين على مناطق كثيرة من الأراضي السعودية، ومن ضمنها سيطرتهم على جيزان ونجران وعسير. كما أن مناصري المليشيات يعتقدون أن باب المندب وسد مأرب وقاعدة العند، لا زالت تحت قبضة الحوثيين وقوات صالح، في عملية تضليل كبيرة، في ظل فشل التحالف والشرعية بكسر هذا الاحتكار في المعلومة التي تقدّمها المليشيات.
 
وعمدت المليشيات إلى نشر ادعاءات عن هذه الانتصارات في صحفها التي يُسمح فقط لها بالصدور في صنعاء، كما شددت الخناق لمنع مشاهدة قنوات التلفزة العربية التي تعتبرها قنوات العدوان.
 
وتكشف مصادر حوثية أن من ضمن استراتيجية الحوثيين والرئيس المخلوع، عدم إبلاغ جنودهم بعدد قتلاهم سواء في غارات طائرات التحالف أو في المواجهات، حتى لا تؤثر على نفسياتهم فيفروا من جبهات القتال، لذلك يتولى القادة الميدانيون عملية إخفاء الأعداد الحقيقية ومنع المسلحين من معرفة ذلك. ويبقى المسلحون الذين يتم الزج بهم في هذه العمليات أمام ثلاثة خيارات، إما الموت أو الجرح أو الأسر.
 
كما لجأت المليشيات إلى التسريع في تنفيذ عمليات تبادل أسرى مع "المقاومة" والجيش في الجنوب، لإشراك الأسرى الذين يتم تحريرهم في العمليات من جديد وفق ما تكشف مصادر. وتؤكد أن المليشيات تمكنت من فك أسر قيادات ميدانية من دون أن تعرف "المقاومة الجنوبية" والجيش الموالي للشرعية أنها قيادات ميدانية بفضل لجوء المليشيات إلى عدم إظهار هوية هذه القيادات والاكتفاء أثناء الحرب بالكنية، حتى أن أغلب مسلحيهم لا يعرفون هوية قياداتهم، بل أن المليشيات لا تعلن عبر وسائل الإعلام عن وقوع قيادات ميدانية منها في يد "المقاومة" والجيش الموالي للشرعية.
 
ولكثرة الجبهات والضحايا في صفوف المليشيات، لجأت الأخيرة إلى تجنيد مرتزقة أجانب لا سيما أفارقة للقتال في صفوفها، سواء في حدود السعودية أو داخل الجبهات في اليمن. ووفق مصادر عسكرية فإن إيران تتولى موضوع تجنيد المرتزقة الأفارقة وترسلهم عبر جزر إرتيرية إلى المياه الإقليمية اليمنية بحجة أنهم لاجئون ومهاجرون. وبسبب ذلك فإن قوات التحالف شددت من إجراءاتها في المياه اليمنية وسارعت إلى تحرير المناطق الساحلية والموانئ لمنع تهريب السلاح والمرتزقة.
 
وتشير معلومات إلى أن صالح شكّل لجاناً عدة من قيادات موالية له وقيادات حوثية، لها مهمات مختلفة، فبعضها تسلّم إدارة العمليات في جبهات معينة، والبعض الآخر يقوم بتحريك الخلايا النائمة من مناصريهم في المناطق المحررة بهدف نشر الفوضى وإثارة المشاكل لإعاقة تقدّم قوات الشرعية ومنعها من الحسم بسرعة من خلال إشغالها في المناطق المحررة. ويشرف الرئيس المخلوع على هذه اللجان، في الوقت الذي يقوم فيه بمساعٍ لفكفكة صفوف المتحالفين والداعمين للشرعية من خلال تقديم إغراءات مالية ومناصب رفيعة في الدولة لهم.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5247
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©