الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / "لا تقبروناش".. آخر صرخات طفل اليمن
"لا تقبروناش".. آخر صرخات طفل اليمن
الإثنين, 19 أكتوبر, 2015 05:27:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
"لا تقبروناش".. آخر صرخات طفل اليمن

*يمن برس - همدان العليي
"لا تقبروناش"... كررها الطفل اليمني فريد شوقي (5 سنوات) مراراً مخاطباً الأطباء قبل أن يعجزوا عن إنقاذ حياته من الموت الناتج من شظية أصابت رأسه وهو يلعب أمام منزله بمدينة تعز (وسط) في 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
 
وظهر فريد عبر مقطع فيديو وهو يتوسل الأطباء في المستشفى بلهجته العامية "لا تقبروناش..لا تقبروناش" (لا تدفنوني تحت الأرض)، ليكون ذلك سبباً في تعاطف اليمنيين وانتشار صوره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكتابة الأشعار ورسم الرسوم المعبرة عن مآسي أطفال اليمن وأوجاعهم بشكل عام، لاسيما بعدما توفي فريد حين فشل الأطباء في إنقاذ حياته، لتسجّل جريمة جديدة ضد الطفولة ارتكبتها مليشيات جماعة الحوثي في اليمن.
 
وعلّق الناشط الحقوقي طارق البناء على خبر وفاة فريد بقوله: "لم نقبرك يا فريد، يا طفل تعز الجميل بل قبرتنا أنت ...". ويواصل في منشور له عبر "فيسبوك": "قبرت طمأنينتنا، ودفنت بقية رغبتنا في الحياة، وتسللت من خلفنا بهدوء، ورحلت".
 
أما يحيى أبو الرجال فيناشد "يا علي عبد الله صالح، يا عبد الملك الحوثي نرجوكم أوقفوا الحرب أنتم من أطلقها وأنتم بيدكم إيقافها"، مؤكداً ضرورة أن يستمعوا إلى نداء كل يمني يطالب بإيقاف الحرب وعلى رأسهم الطفل فريد. ويضيف "إن لم تفعلوا فاعلموا أن ما قبل هذه الاستغاثة ليس كما بعدها".
 
من جانبه، لم يجد الشاعر الشاب عامر السعيدي إلا أن يعزي اليمنيين معبراً عن ألمه وتعاطفه مع الطفل فريد بأبيات شعرية مختصرة قال فيها لا تقبروناش / إني أعشق اللّعبا / وأشتهي وطناً لا يقتل الطربا / لا تقبروناش / حتى لا ترى صوري/ أمّاً تنوح على بروازها وأبا...".

"العربي الجديد"




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4636
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©