الصفحة الرئيسية / محليات / من نشر شائعة وفاة مفتي اليمن القاضي محمد بن إسماعيل العمراني "أمس" ولماذا ؟
من نشر شائعة وفاة مفتي اليمن القاضي محمد بن إسماعيل العمراني "أمس" ولماذا ؟
الخميس, 22 أكتوبر, 2015 10:35:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
من نشر شائعة وفاة مفتي اليمن القاضي محمد بن إسماعيل العمراني "أمس" ولماذا ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
تداول نشطاء مقربون من مليشيات جماعة الحوثي المسلحة مساء أمس الأربعاء نبأ وفاة مفتي الجمهورية اليمنية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني. 
 
وانتشر الخبر على نطاق واسعه قبل أن ينفيه مقربون من الشيخ العمراني، في وقت اعتبر ناشطون تسريب الحوثيين لخبر وفاة العمراني، محاولة منهم للتغطية على جريمة مقتل عشرات المدنيين بأيدي قواتهم وقوات صالح في تعز. 
 
وقال الناطق الرسمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح على صفحة فيسبوك: " للحوافيش.. إشاعة وفاة القاضي العمراني لا تكفي لصرف الإعلام عن مذبحتكم بحق الأطفال والمدنيين في تعز!!". 
 
وقال الصحفي مأرب الورد:" لاحظوا مع كل مجزرة يرتكبوها أو هزيمة يتكبدوها يسارعون لنشر الإشاعات الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويتبرع بعض البسطاء بنشرها من حيث لا يدرون." 
 
وأضاف الورد أن "هناك محاولة لتغطية جريمتهم في ‏تعز وصرف أنظار الرأي العام عنها وإشغال الناشطين ووسائل الإعلام بما يروجوه من شائعات يختارونها بعناية وخبرات التوجيه المعنوي لنظام المخلوع كي تكسب تعاطفا واهتماما وتشغل الناس بالبحث والسؤال عن حقيقتها." 
 
كما قال الناشط مازن عقلان رئيس حركة وهج الطلابية: أنه"كلما ارتكبوا مجزرة بشعة وأرادوا تمييعها، روجوا لخبر وفاة القاضي العمراني. ". 
 
ولقيت حادثة قصف ميليشيا الحوثي وصالح على أحياء سكنية وسوق مركزي في تعز راح ضحيتها العشرات إدانات واسعة.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9996
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©