الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / عراقيل أمام لجنة العقوبات الأممية بشأن اليمن
عراقيل أمام لجنة العقوبات الأممية بشأن اليمن
الأحد, 25 أكتوبر, 2015 10:47:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عراقيل أمام لجنة العقوبات الأممية بشأن اليمن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
أقر ضيفا حلقة (24/10/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" على شاشة قناة "الجزيرة" الفضائية، بوجود صعوبات تواجه لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة بشأن اليمن، وذلك بسبب عدم تجاوب بعض الدول العربية والغربية مع اللجنة، إضافة إلى دور الحكومة اليمنية، حيث لم تقم بتفعيل المعلومات الخاصة بالأشخاص المشمولين بالعقوبات الأممية مثل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ونجله أحمد.
 
وقدمت رئيسة لجنة العقوبات الدولية الخاصة باليمن ريموندا مرموكايتي تقريرا إلى مجلس الأمن حول ما أنجزته اللجنة من ديسمبر/كانون الأول 2014 وحتى اليوم. ويشير التقرير إلى ضرورة تحديث المعلومات الخاصة بأحمد علي عبد الله صالح التي تتعلق بتحديد الهوية بيولوجيا أو بيومتريا، مما يسهل التعرف عليه حتى لو استخدم وثائق سفر مزورة.

المحلل السياسي اليمني إبراهيم القعطبي قال إن اللجنة الأممية توصلت إلى رصد الكثير من الأموال اليمنية المهربة إلى الخارج، لكنها تواجه عوائق تتمثل -بحسب المتحدث- في أن بعض الدول لم تقدم معلومات إلى اللجنة والبعض الآخر تحفظ على الأموال، وذكر أن دولة الإمارات على سبيل المثال لديها أموال لصالح وأقاربه ووزرائه، لكنها تتحفظ عليها.

وكشف أن المليارات من أموال اليمنيين هربها صالح عندما كان يحاول الحصول على الحصانة الخليجية، وقال إن الأموال اليمنية التي حولت تم استثمارها في عقارات بعُمان والبحرين والإمارات والأردن ومصر ودول غربية مثل فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة.

المحامي والحقوقي محمد ناجي شدد بدوره على أن تتبع الأموال اليمنية المهربة مسألة صعبة ومعقدة، وأشار إلى وجود ما اعتبرها إشاعات تتحدث عن وجود أموال مستثمرة في بعض الدول العربية منها الإمارات والأردن، لكنه أكد أن مصر وماليزيا هما الدولتان الوحيدتان اللتان خاطبتا الأمم المتحدة والتزمتا بتنفيذ القرار الأممي الخاص باليمن.

غير أن ناجي -الذي كان يتحدث من العاصمة السعودية الرياض- أوضح أن مصر أعلنت عدم عثورها على أموال يمنية مهربة في بنوكها، لكنها أكدت التزامها بآلية منع السفر على المشمولين بالعقوبات.

مسؤولية الحكومة
وعن دور الحكومة اليمنية في تتبع الأموال المنهوبة، قال ناجي إنها مسؤولة من جهة تحديث المعلومات الخاصة بالمشمولين بالعقوبات الأممية، وخاصة الانتهاكات والإبادة الجماعية التي ترتكب من قبل القوات التي تدين بالولاء لصالح ونجله، ووصف المعلومات الخاصة بنجل المخلوع بأنها ضعيفة جدا.

من جهته، قال القعطبي -الذي كان يتحدث لحلقة "ما وراء الخبر" من نيويورك- إن الحكومة اليمنية أنشأت لجنة لمتابعة الأموال المنهوبة التي قدرها بنحو 60 مليار دولار، لكن العملية تجري بصورة بطيئة ولم يتم تفعيل هذه اللجنة.

ويعتقد أن الأمم المتحدة يمكنها أن تنجح في إعادة الأموال إلى الشعب اليمني في حال توفر الضغط من الشعب ومن الحكومة اليمنية، إضافة إلى المتابعة الإعلامية للموضوع وإعطاء اللجنة الأممية معلومات دقيقة من قبل الدول المعنية.  

ورأى المحامي والحقوقي اليمني أن الدول التي تساند القانون الدولي عليها أن تلتزم بقرارات الأمم المتحدة، وأشار إلى أن تنفيذ هذه القرارات يأخذ وقتا طويلا لأنه يرتبط بآليات قضائية وإدارية في الدول التي توجد بها أموال اليمن المنهوبة.

ويذكر أن مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني كشف في وقت سابق أن عدداً من الدول الأعضاء في المنظمة الأممية قدمت بيانات بالأرصدة المالية والأصول التابعة للرئيس المخلوع ومن يعمل معه، وسيتم تجميدها.

وأوضح اليماني أن فريق الخبراء توصل إلى بعض الخيوط المتعلقة بعمليات غسيل الأموال التي كان يقوم بها صالح مع عصابات من المافيا الدولية، مضيفا أن أرصدة صالح تقدر بنحو 60 مليار دولار، بحسب تقرير لجنة العقوبات السابق.




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5360
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©