الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / لا تصدقوا الحوثي وصالح ولو تعلقا بأستار الكعبة
لا تصدقوا الحوثي وصالح ولو تعلقا بأستار الكعبة
الثلاثاء, 27 أكتوبر, 2015 05:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لا تصدقوا الحوثي وصالح ولو تعلقا بأستار الكعبة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
دعا أستاذ العلوم السياسية الكويتي، الدكتور عبد الله النفيسي، إلى تجاهل نداءات الحوار في اليمن التي يصدرها المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ، مشيرا إلى عدم جدية المتمردين، ومحذرا من مكرهم وخداعهم.
 
وقال النفيسي في تغريدة بثها عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ردا على نداءات ولد الشيخ بضرورة الحوار في اليمن نقول : لا تصدقوا الحوثي ( ايران) والمخلوع ولو تعلقا بأستار الكعبة".
 
وتأتي تصريحات النفيسي على خلفية الدعوات للحوار في اليمن التي أطلقها ولد الشيخ في إفادته التي قدمها للأمم المتحدة الجمعة.
 
وقال ولد الشيخ: "أن ضياع فرص الحوار يضع ثقلاً كبيراً على كاهل اليمنيين"، مضيفا بأن " "اليمن ‏يحترق فيما يعيش سكانه في وضع كارثي في وطن ينزف ومدن تنهار".‏
 
وأشار المبعوث الأممي إلى موافقة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، على إيفاد وفد للمشاركة في المحادثات، بعدما أسفرت ‏الجهود عن إعلان الحوثيين الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2216.
 
وينص القرار 2216 على انسحاب الحوثيين من كافة المدن التي سيطروا عليها، وتسليم السلاح للدولة، وإطلاق سراح المعتقلين، وعلى رأسهم وزير الدفاع، اللواء محمود الصبيحي، إضافة إلى فرض عقوبات على قياديين حوثيين والرئيس السابق ونجله.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
20155
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©