الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الحوثيون يطبقون سياسة الأرض المحروقة بتعز
الحوثيون يطبقون سياسة الأرض المحروقة بتعز
الاربعاء, 28 أكتوبر, 2015 11:50:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يطبقون سياسة الأرض المحروقة بتعز
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عبده عايش - الجزيرة
بات كل شيء في مدينة تعز اليمنية مستهدفا بالقصف والموت والدمار، فلم يسلم البشر أو الشجر أو الحجر من قصف مليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، فضلا عن الحصار الذي يمنع عن الأهالي الغذاء والدواء.
 
ويصيب القصف اليومي أحياء المدينة ومستشفياتها ومساجدها، كما لا تفرق قوات الحوثيين وصالح بين مدني وعسكري، فيسقط عشرات المدنيين يوميا جراء القصف الذي يصفه كثيرون بأنه "ممنهج ومركز"، ويستهدف قتل المواطنين بشكل مباشر.

وتقول المواطنة حنان الفتح للجزيرة نت إن شقيقها الشاب ماجد قُتل مع العشرات عندما كان يعبر الشارع إثر سقوط صواريخ كاتيوشا الأسبوع الماضي.

ويقول الأهالي إن القصف ازداد عنفا مؤخرا بعد تحقيق المقاومة الشعبية والجيش الوطني بمساندة قوات التحالف العربي تقدما في مختلف جبهات القتال، خاصة بعد السيطرة على مضيق باب المندب والتقدم إلى ميناء المخاء الإستراتيجي على البحر الأحمر.

إغاثة عاجلة 
ويرى مراقبون أن العنف المتزايد من قبل الحوثيين جاء بعد اندحارهم من مناطق ومواقع إستراتيجية والتضييق عليهم في العاصمة صنعاء، حيث تم طردهم من أغلب مناطق مأرب الغنية بالنفط والغاز، واقتربت المقاومة والجيش الوطني والتحالف من أسوار معاقلهم في صنعاء وصعدة وعمران.

ويقول الكاتب اليمني عارف أبو حاتم للجزيرة نت إن المدنيين هم الضحية الأولى للعنف، فمنذ شهر مارس/آذار أصبح 90% من سكان محافظة تعز -البالغ عددهم نحو أربعة ملايين- بحاجة إلى إغاثة عاجلة، مؤكدا أن تعز هي النسخة اليمنية من مدن الرقة والزبداني في سوريا، وأن شوارعها كأطلال مخيم اليرموك بدمشق.

ويضيف أن "تعز لم يعد فيها حجر على حجر، حيث اختلط الدم بالتراب بالصراخ بالجوع بالظمأ بالبارود بحمى الضنك، وأصبح اسم تعز التي كانت عاصمة للثقافة مرادفا للموت والحصار والجوع".

ووفقا لتقرير ائتلاف الإغاثة الإنسانية، فإن عدد الضحايا في تعز وصل إلى 1562 قتيلا و15641 جريحا، بينما أصاب القصف أكثر من ثلاثة آلاف منزل، مما تسبب في نزوح 70% من سكان المدينة، وتسريح 90% من موظفي القطاع الخاص، وإغلاق عشرين مصنعا، و95% من المستشفيات. 

الأرض المحروقة
إلى ذلك، يرى محللون عسكريون أن زيادة القصف من قبل الحوثيين على تعز يستهدف إرهاق حاضنة المقاومة الشعبية، التي جعلت من تعز بؤرة لاستنزاف مليشياتهم وكبدتهم مئات القتلى وآلاف الجرحى.

ويعتقد الخبير في شؤون النزاعات المسلحة علي الذهب في حديث للجزيرة نت أن "الحرب في تعز ستكون معركة مصير يتقرر بها ما بعدها، وأنها بالنسبة لصالح والحوثيين العقبة الكأداء التي لو انكسرت أمامهم لذلت لهم بقية العقبات".

ويشير إلى أن جماعة الحوثيين تؤمن بمبدأ "النصر بأي ثمن"، وأنها دأبت عليه منذ تقدمها نحو صنعاء عام 2014، معتبرا أنه مبدأ يخالف أعراف الحرب وقوانينها.

ويرى الذهب أن التحالف العربي كان متراخيا إزاء ما يقترفه الحوثيون بحق المدنيين في تعز، مما أغراهم بارتكاب المزيد من "جرائم الحرب"، وأكد أن سياسة الأرض المحروقة التي يمارسها الحوثيون "مؤشر انهزام لا انتصار".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6226
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©