الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / البخيتي يشن اعنف هجوم على جماعة الحوثي وقائدها ويكشف عن جرائم تعذيب وحشية ارتكبها الحوثيون
البخيتي يشن اعنف هجوم على جماعة الحوثي وقائدها ويكشف عن جرائم تعذيب وحشية ارتكبها الحوثيون
السبت, 31 أكتوبر, 2015 10:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
البخيتي يشن اعنف هجوم على جماعة الحوثي وقائدها ويكشف عن جرائم تعذيب وحشية ارتكبها الحوثيون
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
قال القيادي السابق بجامعة الحوثي المحامي علي البخيتي ان عناصر الجماعة الحوثية قامو بتعذيب عدداً من الصحفيين والناشطين بصورة وحشية .

واضاف البخيتي على صفحتة بالفيس بوك " اُفرج يوم أمس 29 أكتوبر 2015م عن الكاتب محمود ياسين ومختطفين آخرين كانوا لدى الحوثيين في سجن الأمن السياسي بمدينة اب، بعد عملية اختطاف لعدة أسابيع، إثر مشاركتهم في مسيرة الماء والتي كان مقرراً لها الانطلاق من مدينة اب الى تعز بغرض فك حصار الحوثيين عليها، وقد تم الافراج كذلك عن مجموعة قبلهم، لم يخضعوا جميعاً لتحقيقات رسمية من قبل النيابة العامة، ولم توجه لهم تهم، ولم يقدموا للمحاكمات، ولم يسمح لمحاموهم وذويهم بزيارتهم، تولى التحقيق معهم وتعذيبهم شباب حوثيين في العشرينات من عمرهم لا يفقهون شيء عن التحقيقي وفنونه ولا يجيدون الا التعذيب والضرب بكل أنواعه.

نشرت على صفحتي في الفيس بوك تساؤل مفاده: هل تم الافراج عن أمين الشفق؟، فتواصل بي أحد العاملين في سجن الأمن السياسي في اب، وطلب مني عدم الكشف عن اسمه أو رتبته أو عمله، لخشيته من الحوثيين، وقال لي إن أمين الشفق وآخرون لا يزالون عندهم في سجن الأمن السياسي، وتحدث لي عن عمليات تعذيب مروعة حصلت لهم، وأن تأخير إطلاق سراحهم بغرض تعافيهم من آثار التعذيب وبالأخص بعد الضجة التي تسببت بها صور أحد المعتقلين الذين خرجوا خلال الفترة الماضية.

وقال إنه رأي بعينيه أمين الشفق بعد خروجه من جلسة تحقيقات استمرت لأكثر من 3 ساعات وعليه آثار تعذيب مروعة، وكان محمولاً من قبل جنديين حيث أنه لم يكن يقوى على الوقوف، بسبب آلام شديدة في ظهره، وقد دار حديث بينه وبين أمين في وقت لاحق وأخبره أنه تعرض للتعذيب عبر الكهرباء، إضافة الى ضرب شديد بالأيدي وعصى غليظة وسلك في مختلف أنحاء جسده وبالأخص في منطقة الظهر، مما سبب له آلام لا تحتمل، وقد أغمي عليه أربع مرات وكان يتم رشه بالماء البارد حتى يفيق ومن ثم تتواصل جلسة التحقيق، وأنهم كانوا يوجهون له الأسئلة على اعتباره داعشياً من القاعدة كان ينوي تهريب السلاح الى تعز، وعند انكاره للتهمة كان يتعرض للضرب المبرح والتعذيب، وفي آخر جلسة التعذيب انهار وطلب منهم أن يكتبوا ما يشاؤون وسيوقع عليه، وبالفعل كانوا يسألونه، ويُملوا عليه ما يقول، ووقع لهم على تحقيق هم من يسأل وهم كذلك من يجيب، واعترف أنه عضو في القاعدة وكان عضو في خلية تعمل على تهريب السلاح من اب الى تعز للقاعدة هناك، وبعد اعترافه الاجباري ارتاح من جلسات التعذيب.

بقية زملاء أمين تعرضوا كذلك للتعذيب، ما بين التعذيب النفسي والجسدي أو أحدهما، وقد تأكد بنفسه من أن وليد الكثيري وعادل طه تعرضوا كذلك للتعذيب الجسدي، وأفاد أن المعتقل عبدالله كرش أصيب بأزمة نفسية ووعكة صحية بعد جلسة تحقيق عاصفة، وأصبح يتبول دم، وآثار الدماء ظاهرة على سروالة.
وعندما سألته عن محمود ياسين والآخرين هل تم تعذيبهم، قال إنه لم يتسنى له التحدث مع محمود والبقية، الا أنه كان يسمع صراخ محمود ياسين من زنزانة رقم "2" وهو يصيح ويدقدق الباب ويعمل ضجة، لكنه غير متأكد هل تعرض للتعذيب أم لا.

سلطة الحوثيين الانقلابية تتجه يوماً بعد يوم الى ممارسة أبشع أنواع التعذيب ضد معارضيها، بما في ذلك الصحفيين والناشطين الحقوقيين الذين لا علاقة لهم بأطراف الصراع، مما يقتضي وقفة جادة من الجميع، وعدم الاكتفاء بالتوسط لإطلاق سراح البعض وتغطية جريمة الحوثيين.
سلطة الحوثيين تسقط أخلاقياً يوماً يعد يوم، ومارست في سنة حكمها الأولى ما مارسته –كماً ونوعاً- الأنظمة التي حكمت اليمن خلال الخمسة والثلاثين عاماً الماضية.

لا أدري كيف يقدم عبدالملك الحوثي نفسه كقائد ثورة وتغيير، وقائد مسيرة تدعي أنها على نهج القرآن الكريم ولا تقبل الظلم وأنها ضد الفساد بكل صوره وأشكاله، فيما أتباعه يمارسون أبشع الجرائم بحق الشعب، من النهب والفيد وتفجير البيوت ونهب الحقوق وابتزاز التجار والاستحواذ على الأسواق واحتلال منازل الخصوم ومقراتهم السياسية ونهب وسائل اعلامهم وتعذيب المختطفين واخفائهم لأشهر عن اسرهم وغيرها من الجرائم والانتهاكات المروعة.

حتماً ستسقط سلطة الحوثيين، فمن يمارس تلك الجرائم لا يمكن أن يبقى، وفور سقوطهم سيتضح أكثر حجم وكمية الجرائم التي اقترفوها بحق معارضيهم وبحق أصحاب الرأي من صحفيين وكتاب وناشطين، وحجم الفساد الذي مارسوه وعمليات النهب التي تعرضت لها الأموال العامة والممتلكات والأموال الخاصة، وعندها سيخجل كل من صمت أو لم يكن له مواقف جادة وواضحة تجاه هذه الجماعة التي أظهرت فاشيتها خلال أشهر فقط من وصولها الى السلطة. "



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
19173
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©