الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / قبائل الصبيحة.. صمود يبدد أوهام الحوثيين بالعودة إلى عدن
قبائل الصبيحة.. صمود يبدد أوهام الحوثيين بالعودة إلى عدن
الإثنين, 02 نوفمبر, 2015 01:24:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قبائل الصبيحة.. صمود يبدد أوهام الحوثيين بالعودة إلى عدن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الخليج أونلاين
منذ نحو شهر، تواصل مليشيا الحوثيين محاولاتها المتكررة اجتياز جبهة "المضاربة" الواقعة شمال مدينة عدن، بعد أن أحكموا السيطرة على مديرية الوازعية التابعة إدارياً لمحافظة تعز، لكنهم لم يستطيعوا التقدم صوب المضاربة رغم فارق التسليح.
 
ويرابط مئات المقاتلين الحوثيين على تخوم مديرية "المضاربة" مع "الوازعية"، بمسافة تقدر بـــ48 كيلومتراً، عبر سلسلة جبلية شاهقة تمتد من العُمري مروراً بجبال المنصورة والخُزم والمصراخ والمُصلى وسلسلة جبال أخرى.
 
ومع إطلاق أول رصاصة قبل ما ينوف عن شهر، حمل عبد الجبار علي سلاحه الشخصي "الكلاشنكوف"؛ وذهب إلى رابية جبل الخُزم الاستراتيجي لمشاركة المئات من أبناء قبيلته لصد الحوثيين الذين أضحوا على بعد حجر من أرض القبيلة.
 
- صمود وإصرار
 
يقول عبد الجبار: "لن نسمح للحوثيين بالتقدم إلا على جثثنا، وسنقاتلهم متى ما بقوا يهددوننا على تخوم حدودنا؛ رغم شح الإمكانيات وقلة التموين إلا أننا بالعزيمة سندحرهم إن شاء الله، وسنطردهم صاغرين خائبين من أرضنا".
 
ويواصل المقاتل عبد الجبار حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن الحوثيين يتكبدون خسائر فادحة يومياً؛ بالأرواح والعتاد العسكري، رغم إمكاناتهم البشرية والتسليحية، ويعزو تعثرهم باجتياح مناطق الصبيحة إلى فضل المقاومة بعد الله وطيران التحالف العربي".
 
وتمتد جغرافيا قبائل "الصبيحة" التي تسكن مديرية "المضاربة"، من كرش شرقاً حتى باب المندب غرباً، وأغلب سكانها يعملون بالسلك العسكري، والصبيحة هي القبيلة التي ينحدر منها الرئيس قحطان الشعبي، أول رئيس للجمهورية في جنوب اليمن، ووزير الدفاع الحالي اللواء محمود الصبيحي.
 
وتستميت جماعة الحوثي بالسيطرة على المضاربة الواقعة إلى الشمال الغربي لعدن؛ لكونها الأقرب إلى المدينة، بعد تعثرهم بجبهتي كرش ومكيراس وتبعد مديرية المضاربة عن عدن حوالي 138 كيلومتراً، و30 كيلومتراً إلى باب المندب.
 
وتشرف جبال المضاربة المطلة كجبل المُصلى على باب المندب حيث يبلغ ارتفاعه (3500) قدم فوق سطح البحر وغيرها من الجبال أمثال جبل الخُزم والتي تستميت مليشيات الحوثي بالسيطرة عليه لضمان السيطرة الكاملة على خطوط الإمدادات من تعز على عدن.
 
وقدمت قبائل الصبيحة قرابة الـ15 شهيد و40 جريح منذ بدء المعركة مقابل عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين بالإضافة إلى أسرى حسب القيادي بالمقاومة صدم الأغبري لـ"الخليج أونلاين".
 
ويرى الأغبري أن "جبهة المضاربة هي الأقوى على الإطلاق من حيث استمرارية المعارك الضارية طيلة الـ36 يوماً بليلها ونهارها ومقدار عدد القتلى والجرحى".
 
- إمكانات شحيحة
 
وعن التسليح قال الأغبري: "منذ شهر لم نتلقى أي دعم حكومي سوى عربتين عسكريتين من العميد أحمد التركي قائد معسكر خور عميرة؛ وأن جل ما نتلقاه من سلاح وذخيرة بكميات لا تتجاوز الـ10% وأغلبه من أموال المواطنين رغم حالتهم المادية الصعبة".
 
مؤخراً استطاع مقاتلي المقاومة أسر قيادي حوثي بارز يدعى "غياب صالح ساري" والذي يعود أصله إلى مديرية رازح في محافظة صعدة معقل الحوثيين.
 
-ماذا تريد مليشيا الحوثي؟
 
"تريد مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح العودة إلى عدن من خلال المضاربة وهذا لن يكون بإذن الله ما دمنا قابضين على الزناد وكلاً خلف "مترسه" هكذا يرد أركان حرب لواء الحزم العميد عوض محمد علوان.
 
ويضيف لـ" الخليج أونلاين" أن رجال الصبيحة كبدو العدو خسائر كبيرة وجعل من قبائل الصبيحة يداً واحدة بوجه الغزاة؛ وأن استمرارية مواجهة هذا العدو سيكسره وسيرجع من حيث أتى وأن الصبيحة لن تكون جسر عبور للغزاة إلى عدن".
 
ويستميت الحوثيون في محاولاتهم للعودة إلى عدن من خلال ثلاث جبهات مشتعلة، هي "كرش الشريجة؛ ثرة مكيراس؛ الوازعية المضاربة" والتي لا تبعد كثيراً عن المدينة.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
7771
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©