الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / بعد الأعاصير الشديدة.. تحذيرات من أسراب مدمرة من الجراد ستجتاح اليمن ودول أفريقية
بعد الأعاصير الشديدة.. تحذيرات من أسراب مدمرة من الجراد ستجتاح اليمن ودول أفريقية
الاربعاء, 11 نوفمبر, 2015 06:47:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بعد الأعاصير الشديدة.. تحذيرات من أسراب مدمرة من الجراد ستجتاح اليمن ودول أفريقية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، من أن عدد من الدول العربية، التي شهدت أمطارا وأعاصير خلال هذه الفترة، باتت مهددة بخطر أسراب الجراد المدمرة، بعل كميات الأمطار التي هطلت على تلك الدول أو أجزاء منها بشكل غير اعتيادي.
 
وأوضحت المنظمة، اليوم الأربعاء، "أن الغزارة غير الاعتيادية للأمطار الواسعة النطاق التي سقطت مؤخرا من الممكن أن تساعد على تكاثر الجراد الصحراوي، مؤكدةً أن هنالك حاجة إلى الرصد الدقيق على مدى الأشهر الستة المقبلة لمنع هذه الحشرات من تشكيل أسراب مدمرة".
 
وقال خبراء في المنظمة إن الحالة العامة في البلدان المتأثرة عادة بالجراد الصحراوي ظلت هادئة على الأكثر خلال أكتوبر، ولم يكتشف سوى نشاط تكاثر محدود النطاق.
 
وأضافوا أنهم لاحظوا أيضاً أن الوضع قد يتغير، ويعزى ذلك جزئيا إلى تأثير ظاهرة "النينيو" في إفريقيا والإعصارين المدارين "شابالا" "وميغ" في شبه الجزيرة العربية والقرن الإفريقي.
 
وبحسب المنظمة، فإنه في حال تواصلت الأمطار سيصبح هنالك وقت كاف لتكاثر جيلين من الجراد خلال العام الجاري بالمناطق الساحلية من السودان، وشمال إريتريا وجنوب شرق مصر واليمن.
 
 
وأوضح الخبير كيث كريسمن، كبير أخصائيي تنبؤات الجراد لدى "فاو"، أن "الظواهر الجوية المتطرفة، بما في ذلك الأمطار الغزيرة لديها القدرة على إحداث طفرة هائلة في تزايد الجراد، حيث يوفر المطر تربة رطبة لوضع بويضات الجراد، التي تحتاج بدورها إلى امتصاص الماء في حين تساعد الأمطار على نمو النباتات كغذاء ومأوى"، بحسب موقع "سكاي نيوز عربية".
 
وأضاف أن" الآثار التي يمكن أن تترتب على تفشي الجراد يمكن أن تصبح مدمرة للمحاصيل والمراعي، وأن تهدد بالتالي الأمن الغذائي وسبل المعيشة الريفية".
 
وما أن يصل الجراد إلى مرحلة الطيران حتى تضم أسرابه عشرات الملايين من الحشرات المكتملة النمو، القادرة قطع مسافات تصل إلى 150 كيلو متر يومياً في اتجاه الرياح، وقد يستهلك سرب ضئيل من الجراد في اليوم الواحد نفس كمية الغذاء التي يتطلبها نحو 35 ألف شخص.
 
وفي مناطق التكاثر الشتوي على جانبي البحر الأحمر، بدأت الأمطار الموسمية تسقط في مطلع أكتوبر، أي في فترة أبكر قليلاً من المعتاد.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6208
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©