الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / حسين الجسمي: لست شؤما
حسين الجسمي: لست شؤما
الأحد, 15 نوفمبر, 2015 08:04:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حسين الجسمي: لست شؤما
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
نشر الفنان الإماراتي الشهير حسين الجسمي تغريدة في الساعات الأولى من هذا اليوم على حسابه الرسمي على "تويتر" وجهها إلى جمهوره وقال فيها: "أنتم أهلي وناسي، ومنكم أستمد نجاحي وأفكاري، وسأظل راقياً وشامخاً كجبل للثقافة والأغنية الإماراتية والخليجية والعربية، مهما لقاني من بعض أحبائي تجريح"، ليعبّر فيها بذلك عن امتعاضه من موجة السخرية اللاذعة التي طالته والتي انضم إليها عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ممن ربطوا في منشوراتهم بين أغاني الجسمي وحصول كوارث أو خراب في البلدان التي ذكرها في أعماله.
 
ويبدو أن السبب الأول، يعود إلى تلك المزحة التي انتشرت بضعة أيام قبل هجمات باريس، والتي كانت تحذر الباريسيين من حدوث كارثة في بلادهم بعد صدور أغنية الجسمي الأخيرة المعنونة "نفح باريس" ، لتتحقق تلك النبوءة الساخرة سريعاً، وتأخذ القضية بذلك أكثر من حجمها.
 
واعتبرت الجماهير أعمال الجسمي "شؤماً" بحسب توصيف البعض، موضحة العلاقة بينها وبين انهيار رافعة الحرم وموت الحجاج، وحدوث مشاكل أمنية في مصر واليمن وليبيا، وحتى في انهزام برشلونة وغيرها، ووصل الأمر إلى مطالبة بعضهم أن يغني لإسرائيل، فكان من الطبيعي أن يرد الجسمي على تلك النكت الجارحة، وأن يوحي لجمهوره بطريقة ذكية بأن أفكار أعماله مستمدة منهم أولاً وأخيرا،ً أمام ذلك السيل من السخرية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
54532
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©