الصفحة الرئيسية / مال وأعمال / خبراء: الروبوتات تهدد 50 في المائة من وظائف أمريكا وبريطانيا
خبراء: الروبوتات تهدد 50 في المائة من وظائف أمريكا وبريطانيا
الإثنين, 16 نوفمبر, 2015 01:41:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
خبراء: الروبوتات تهدد 50 في المائة من وظائف أمريكا وبريطانيا
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - CNN
هل تحب عملك؟ لا نرغب بأن نشعرك بالقلق، لكن هنالك احتمالية بمقدار 50 في المائة بأن روبوتاً قد يحل مكانك.
 
إذ حذّر بنك إنجلترا من احتمالية استيلاء الروبوتات على 80 مليون وظيفة في الولايات المتحدة الأمريكية و15 مليون وظيفة في بريطانيا خلال الفترة المقبلة بما يتراوح بين 10 أعوام و20 عاماً، وهذا الرقم يعادل حوالي 50 في المائة من نسبة الوظائف في كل من الدولتين.
 
ومع التطور المتزايد للذكاء الصناعي بالكمبيوترات، فإنها أصبحت تهدد الوظائف التي كانت تعتبر تحت تصنيف "للبشر فقط"، وفقاً لما يراه مدير قسم الاقتصاد بالبنك، آندي هالداني.
 
وقال هالداني إن: "هذه الآلات تختلف عما سبق.. فاليوم يمكن لهذه الآلات أن تحل مكان العقول وليس الأيدي فحسب"، ووضع البنك الوظائف الإدارية والمكتبية والإنتاجية بأعلى مراتب تعرضها لتهديد استبدالها بالآلات.
 
وأضاف هالداني بقوله إن ازدياد عمل الروبوتات لا يعني بالضرورة وقوع ارتفاع حاد بمعدلات البطالة، وأن البشر سيعدلون من مهامهم بحيث يظلون مسيطرين على الآلات.
 
ورغم ان هذه الفترة المقبلة لن تكون المرة الأولى التي تغير فيها الآلات من طبيعة أعمال البشر، بالأخص بعد ما شهدته البشرية خلال الثورة الصناعية عندما طلب من العمال "رفع كفاءاتهم والانتقال إلى وظائف أكثر تعقيداً، إلا أن هالداني حذر بأن هذه المرة ستكون مختلفة، إذ ان الروبوتات ستعمل على أخذ الوظائف متوسطة الكفاءات، وهذا سيترك المجال للبشر لأخذ الوظائف ذات مستويات الكفاءة المنخفضة أو المرتفعة، وهذا يمكنه أن يدفع بالأشخاص ذوي الوظائف متوسطة الكفاءة إلى خفض مؤهلاتهم والبدء بوظائف يفوقونها بكفاءاتهم.
 
لكن هالداني أضاف بقوله: "كلما ازداد ذكاء الآلات ستزيد احتمالية قلة الفجوة الباقية للعثور على الكفاءات البشرية الفريدة وتوظيفها."



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2038
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©