الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / وثائق سرية تكشف أسرار العمليات الأمريكية في اليمن
وثائق سرية تكشف أسرار العمليات الأمريكية في اليمن
الأحد, 22 نوفمبر, 2015 02:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
طائرة بدون طيار
طائرة بدون طيار

*يمن برس - متابعات
شف مصدر من داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية الـ «CIA» رفض كشف اسمه، عن تنفيذ الولايات المتحدة لعمليات اغتيالات سرية في الصومال وأفغانستان واليمن باستخدام طائرات بدون طيار.
 
ونقلت قناة روسيا اليوم الإخبارية عن موقع «The Intercept» قوله، إن تلك الوثائق التي تحتوى على صور تحت عنوان «وثائق الطائرات من دون طيار»، تشير إلى مدى اعتماد الرئيس الأمريكي باراك أوباما على هذه الطائرات في تصفية أعداء الولايات المتحدة.
 
وطلب المصدر المسرب، وهو أحد الموظفين في أجهزة الاستخبارات الأمريكية، عدم ذكر اسمه بسبب خوفه من ملاحقة الحكومة الأمريكية التى تبطش بمسربى المعلومات، وقد يتحول هذا الموظف قريبًا إلى «سنودن جديد» يكشف فضائح أمريكية جديدة.
 
وقال المصدر، إن الرأي العام الأمريكي لديه الحق في معرفة العمليات، التي يتم وضع الناس خلالها على «قوائم قتل» واغتيالهم بناء على أوامر من مسئولي الحكومة الأمريكية.
 
وتتضمن الوثائق مجموعتين من الشرائح (الصور) توضح بالتفصيل عمليات الطائرات من دون طيار التابعة للجيش الأمريكي في الصومال واليمن بين عامي 2011 و2013، من قبل فرقة العمل السرية رقم 48-4.
 
وتظهر وثائق إضافية عمليات مثل هذه الطائرات في أفغانستان، حيث إن الحكومة الأمريكية قد صنفت أشخاصا مجهولي الهوية، قتلوا في غارات تلك الطائرات، على أنهم أعداء، حتى لو لم يكونوا من الأهداف المرجوة، وبالتالي إخفاء المدى الحقيقي لسقوط ضحايا من المدنيين.
 
يذكر أن المعلومات الاستخبارية الخاطئة، التي غالبا ما توفرها مصادر محلية، هي السبب الرئيسي لسقوط ضحايا من المدنيين، كما يقول المصدر.
 
وتشير إحصائيات، إلى أن العمليات الخاصة في شمال شرق أفغانستان، قتلت خلالها الضربات الجوية الأمريكية أكثر من 200 شخص بين يناير 2012 وفبراير2013، ولكن لم يكن هناك سوى 35 من الأشخاص المقصودين بتلك الضربات تمت تصفيتهم، وعادة ما يصف الجيش الأمريكي جميع القتلى في تلك الغارات بأنهم «أعداء»، ما لم تظهر أدلة في وقت لاحق تحدد أن هؤلاء الضحايا ليسوا إرهابيين.
 
الجدير بالذكر، أن الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن سلم صحيفتي «واشنطن بوست» و«الجارديان» في يونيو عام 2013 معلومات سرية حول برامج التجسس التى قامت بها الاستخبارات الأمريكية والبريطانية.
 
وأفادت وكالة الأمن القومي الأمريكي، أن عدد الوثائق السرية التي قد تكون وقعت في يد الصحفيين من جراء ذلك يصل إلى 200 ألف وثيقة.
 
وأثار تسريب تلك المعلومات فضيحة مدوية للحكومة الأمريكية وأزمة عالمية بين واشنطن وعواصم أخرى.
 
تجدر الإشارة إلى أن سنودن بعد تسليم الوثائق للصحفيين توجه إلى هونج كونج، ثم علق منذ 23 يونيو في منطقة الترانزيت في مطار شيريميتيفو بموسكو، حتى أغسطس الماضي حين منح حق اللجوء المؤقت في روسيا.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8128
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©