الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / المخلافي: 13 لواء حرس جمهوري تقاتل في تعز وعملية التحرير بدأت بالفعل (حوار)
المخلافي: 13 لواء حرس جمهوري تقاتل في تعز وعملية التحرير بدأت بالفعل (حوار)
السبت, 28 نوفمبر, 2015 07:23:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
المخلافي: 13 لواء حرس جمهوري تقاتل في تعز وعملية التحرير بدأت بالفعل (حوار)

*يمن برس - راكان الجبيحي (القدس)
أكد قائد المقاومة الشعبية في تعز حمود سعيد المخلافي ان قيادة التحالف قدّمتْ تقرير عن حسم المعركة في مدينة تعز.
وقال المخلافي في حوار خاص مع «القدس العربي» ان قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبمساندة قوات التحالف التي قدمت من عدن أصبحت على مشارف تعز من جميع المحاور لخوض معركة فك الحصار عن المدينة وتحريرها.
وعن ما إذا كان هناك تأخر في عملية الحسم بعد اعلان بدأ المعركة.. أكد انه لا يوجد أي تأخر او تخاذل.. انما هناك بطء في التحرك وهذا يترتب على الخطط العسكرية التي وضعت لسير المعركة وعملية التحرير.
وقال «هناك تقدم للقوات قرب تعز.. وقوات صالح والحوثي دفعت بتعزيزات لتلك المناطق خارج المدينة وزرعت الالغام لإحداث اعاقات للقوات.. ومع ذلك تتقدم القوات رغم كل العوائق.
وبخصوص قدوم الرئيس عبدربه منصور هادي إلى عدن لادارة عملية تحرير تعز.. تحدث المخلافي عن ان زيارة هادي إلى عدن والى جبهات القتال حيث هي القوات قرب تعز وكذلك زيارة نائبه رئيس الحكومة خالد بحاح إلى جبهات القتال في مأرب مؤشر في ذلك.
وفي سؤال ما إذا كان تدخل التحالف في اليمن قد بتر فعلاً يد إيران وتدخلاتها في بعض دول المنطقة.. قال ان الخطر الفارسي كان سيتحول إلى دول الجوار وليس في اليمن فحسب.. مشراً إلى ان تدخل التحالف كسر اجندة إيران. وجماعاتها في اليمن وغيرها التي تحاول ان تستخدم نفس السيناريو.
ورد المخلافي عن المخاوف والتحديات الأمنية التي قد تواجهها تعز بعد تحريرها.. أشار المخلافي إلى ان خلايا واذرع وادوات علي صالح المرتبطين به لا تزال موجودة في كل مكان.. ولا يمكننا القول اننا سننجو من تلك الخلايا التي لربما تخرج ما بعد التحرير.
وقال انه لا يستبعد وجود أي خلافات او حدوث إي اختلالات فيما بعد تحرير المدينة. وان المعركة ستكون بعد التحرير.
 
 نص الحوار:
 
ـ مر أسبوع على إعلان بدء معركة تحرير تعز.. حبذا لو تطلعنا على دائرة المعارك. ولماذا لم تتحرك المقاومة في الجبهات داخل المدينة ؟
ـ أولاً شكراً لك وشكرا للصحيفة التي تغطي كل اخبار العالم بشكل اجمع والوطن العربي واليمن بشكل خاص بكل موضوعية ومنطق وانا أتابع الصحيفة طبعاً. شكراً لها وللعاملين فيها.
لعلك تتابع وانت في قلب الحدث.. والجبهات مترامية الاطراف داخل المدينة وخارجها ولعل المساهمات كبيرة من خارج المحافظة.
في تعز أماكن تواجد المليشيا بشكل أكثر في الجبهة الشرقية والغربية أي مداخل المدينة.. حيث تتواجد المعسكرات بكاملها من امن خاص وامن مركزي وألوية عسكرية. ومواقع دفاع جوي.. وأيضا معظم الساكنين في محيط تلك المعسكرات ليسوا من تعز وهم ضباط وافراد جيش تابعين لصالح قاموا بنهب تلك الاراضي وبنوا المنازل وهذه أيضاً شبه إعاقة.
 
ـ بمعنى ان قوات صالح والحوثي في تلك الأماكن والجبهات لها تحصيناتها العسكرية الكبيرة؟
ـ نعم محصنة. لكننا فككنا هذا التحصين.. عبر مختلف الوسائل القتالية. المعركة طبعاً دائرة. وتحدثنا اكثر من مرة وبحسابات دقيقة انه اكثر من ثلاثة عشر لواءً من الحرس الجمهوري ومن اتباع صالح هم من يقاتلون داخل تعز.. بكل أسلحتهم وترسانتهم العسكرية الكبيرة. إضافة إلى عناصر الحوثيين والموالين له بالمدينة ومن كانوا ايضا يحاربون في جبهات الجنوب هربوا إلى تعز بجانب الجماعة.. ليس هذا فحسب. بل تأتي بشكل يومي قوة عسكرية قوامها ثلاثين إلى اربعين طقم عسكري كتعزيزات من صنعاء وذمار والحديدة وغيرها.. بمعنى ان علي صالح والحوثي كرّسوا كل قوتهم وطاقتهم واتباعهم وعناصرهم للحرب والقتال في تعز.
 
ـ هذه الترسانة العسكرية الضخمة التي تتحدث عنها.. ألم يتم إعاقتها واستهدافها عبر طيران التحالف؟
ـ طبعاً هروباً من الضربات الجوية الموجوعة في صنعاء واب وعمران وصعدة.. فاليمن ليست سهلة.
والطيران ضرب ضرباته الموجعة.. فجر كل الصواريخ المدمرة والفتاكة. وكان له تأثير كبير في تدمير معظم الترسانة العسكرية.. لم يبقى للمليشيا سوى المداخل الرئيسية لتعز. وعندما بدأنا وبدأ التحالف بإعلان بدء تحرير المدينة. وتخليصها من سرطان الحوثي وصالح.. كرس عناصر صالح والحوثي وضاعفوا بشكل كبير من اسلحتهم وعتادهم العسكري.. لمواجهة قوة التحالف. على اساس ان يعملوا بعض الاعاقات.. وهناك اعاقات لكن ومع ذلك القوات تتقدم. طبعاً القوات الشرعية التي أتت من عدن. وهي الان خارج المدينة وتخوض مواجهات وتتقدم رغم كل الاعاقات. ومسألة وصولهم إلى تعز مسألة وقت لا اكثر.
 
ـ هذا يعني ان هناك ضوءا أخضر من التحالف بخصوص تحرير تعز وليس مجرد تمويه لما يترتب عليه من ورقة رابحة سياساً او التخطيط لخوض معركة صنعاء؟
ـ نعم بكل تأكيد.. هم الآن على مشارف تعز.. ويخوضون معارك مع قوات صالح والحوثي. ويواصلون التقدم نحو المدينة لفك الحصار ولتحريرها.
ليس تمويها.. انما كترتيبات عسكرية وليس تأخيرا.. ولكن حان الوقت. دول التحالف بقيادة السعودية نظرت إلى أهمية تعز. وقدمت تقرير عن حسم المعركة وتحرير المدينة.
هناك حركة وهناك تقدم رغم الألغام التي زرعها عناصر صالح والحوثيين والتي تعتبر بمثابة ألغام الهارب والمنهزم.. الشباب يتحركون. وهناك جاهزية قتالية. وننتظر اشارة التحرك مع قرب وصول القوات للالتحام بهم. وخوض معركة التحرير سوياً.
 
ـ هل فعلاً قدوم رئيس الجمهورية عبدربه هادي منصور إلى عدن من أجل ادارة معركة تحرير تعز.. وهل هناك تواصل بينك وبينه.. ومتى كان آخر تواصل؟
ـ طبعاً مجيئه إلى عدن ومجيئ نائبه رئيس الحكومة.. وزيارتهم إلى مأرب.. والى جبهات القتال.. واجتماعاتهم المتكررة للاطلاع عن التطورات الميدانية. مؤشر على ذلك. وسينطلقون إلى الجبهات الامامية.. وتواصلنا مع الاخ رئيس الجمهورية كثير وبشكل مستمر.. وفي كل جديد او امر طارئ او تطور في الميدان يتصل هو أو نتصل نحن.. وكان اخر اتصال قبل ثلاثة أيام.. وقبله أيضاً اتصال في بداية اعلان الحسم.. قبل أسبوع تقريباً.. وكل الامور محسومة بخصوص تحرير تعز.
 
ـ تحدثتم عن بوادر وملامح حول معركة التحرير.. أم ماذا؟
ـ تحدثنا عن الحسم في تعز وإقليم الجند بشكل عام الذي يظم تعز واب.. وينتهي هذا الحسم في صنعاء بإذن الله..
 
ـ طلب الحوثيون منك وقف ضربات الطيران مقابل انسحابهم من المدينة كما تحدثت سابقاً.. ما طبيعة هذا الانسحاب وعلى ماذا يتمحور؟
ـ طبعاً هو كان عرض بواسطة ناس ووجهاء. وهي كانت مبادرة سابقة في بداية المعركة قبل 8 اشهر.. ولكن تجاوزوها. وكانوا فيما بعد يحاولون عبر اخرين واخرها طبعاً ارسلوا موافقتهم على المبادرة ووقعوا وختموا.. نحن قلنا ان ارادوا فعلاً ان يخرجوا بحسن نية دون مراوغة اتفضلوا. لكن ان نقيم جلوس معهم.. او ان يتم انسحابهم كأفراد دون تسليمهم السلاح، وانسحاب قوات صالح بالدرجة الأولى فنحن رفضنا ذلك. ايضا شكواهم المؤلمة من الضربات الجوية.
 
ـ هذا يعني أن لضربات الطيران وقعا وتأثيرا كبيرا؟
ـ نعم.. لها تأثير. لولا الضربات لكانوا عاثوا في الارض فساداً في اليمن ودول الجوار.. لولا ان القوة الكبيرة دمرت عبر الطيران لكانوا فعلوا اضعاف ما فعلوه الان مع اليمن وشعبه والجوار ايضا.. لكن الله بعث لنا التحالف العربي بقيادة السعودية.
فالحوثي واتباع صالح يهربون من مقاتلة الشباب في الجبهة ويقومون بقصف الاحياء السكنية والمدنيين العزل.. فنحن ظلمنا.. ظلمنا جمعياً. وبشكل كبير..
 
ـ تحدثتم عن مظلومية تعز.. هل ينحصر هذا بشكل مناطقي؟
ـ لا.. بالعكس. انما على سائر الوطن.
 
ـ إذن هناك قوى تتحدث بهذه المناطقية وتكرس وتعبئ دور المناطقية؟
ـ للأسف بعض الناس من ابناء جلدتنا انجروا وراء ذلك.. ولا أخفيك ايضا هناك مواطنون عندنا هنا من صنعاء من ذمار من صعدة من كل المحافظات ومن أصول تركية ايضا لا يمكن ان تخاطب احدهم بالقول ان هذا من محافظة صنعاء او غيرها بطريقة سلبية ومناطقية. خاصة في تعز.. وبالمثل يوجد مواطنون من ابناء تعز في تلك المدن.
فتعز الثقافة والسلم والسلام والعلم وكل ادبيات الحياة.. لكن ارادوا كسرها لأنها عصامية. استعصت. وليس هذا بغريب على المظلوم. وانت ترى الطفل الفلسطيني يأخذ الحجارة ويقذف بها نحو المدرعة.. بل انها تطورت قبل اسابيع إلى ان الشاب الفلسطيني الصغير الذي اخذ سكين ويقتل بها اعداد كبيرة من الصهاينة المدججين بالاسلحة المارزنز.. هذا يدل على الإيمان. ويدل على ان هناك ظلما يوميا وساعاتيا يُمارس من قبل الأعداء. وبشكل غير مقبول. فقد ظلمنا نحن هنا ليس في تعز فقط.. بل انه ايضا ظلم الشعب اليمني.. وآن الآوان لأن يجتث هذا الظلم.. وقد اجتث وسيجتث نهائياً..
فنقول ان الظلم او المظلمة او الحق العادل لا يوهب. الحقوق دائماً لا توهب.. وانما تنتزع انتزاع.
 
ـ يبدو ان هناك تكتيما إعلاميا حول معركة تحرير تعز.. بكون ان هناك امورا لا يمكن ان يتم ذكرها او التحدث بمجريات المعركة وخطواتها.. ولا يوجد أي تحرك في الداخل؟
ـ ما يحصل اكثر مما يعلن عنه.. هناك زحف وقتال وتقدم في الجبهات. بحسب الخطة العسكرية.. وايضا التكتيك العسكري اراد التحالف ربما بقاء قوات صالح والحوثي في تعز. ودخول قوة عسكرية لتحريرها. من أجل جلبهم من صنعاء وعمران لانه ستكون المعركة هناك.. وما يحصل في تعز هو جزء من تحرير بقية المحافظات.
 
ـ كيف هو دور القوى السياسية في المعركة الدائرة في تعز ضد قوات الحوثي وصالح؟
ـ ليس بالدور المطلوب.. لكن القوى السياسية كلها ممثلة بمجلس تنسيق المقاومة.. اللقاء المشترك بأكمله. يمثله مجلس تنسيق المقاومة العسكرية والمدنية. بمن فيها تيار السلفيين وبقية الجبهات. وبشكل اسبوعي يوجد جلسات واجتماعات وفي اي امر طارئ.. وهناك تنسيق مباشر
 
ـ يعني هناك تنسيق بين الجيش الوطني والمقاومة في جبهات القتال؟
ـ نعم.. وبكل تأكيد.. هناك تنسيق.. وهذا شيء واحد. جيش ومقاومة. ضمن اطار رؤية وهدف واحد. وتنسيق كامل بكافة الجبهات.
 
ـ هل يمكننا القول ان تدخل قوات التحالف.. قد بترت يد إيران في تدخلاتها باليمن ودول المنطقة؟
ـ الخطر الفارسي ليس في اليمن فحسب. بل في مختلف الدول.. فكسرهم في اليمن.. هو كسر لمن يدعمهم في بقية البلدان. والتي كانت تفكر لان تخوض مثل هذا السيناريو.. وانت تعلم انه عندما اسقطوا صنعاء. خرج احد صناع القرار في إيران يصرح بان صنعاء العاصمة الرابعة التي اصبحت ضمن عواصم إيران في المنطقة. استعجلوا في ذلك. وأراد الله ان يعمل فيهم ما نراه الان في اجندتهم ببعض الدول. فالظلم قد زاد والتدمير والعنف والقتل التي يوزعونها في بلدان العالم العربي عبر ادواتهم الخبيثة.
 
ـ العمليات العسكرية لقوات التحالف في اليمن.. هل منعت تواصل إيران بالحوثيين؟
ـ في الحقيقة كانوا غير متوقعين ان يصلوا إلى ما وصلوا إليه. أي الحوثي وصالح. الان هم يريدون التواصل. يريدون طائرة فقط كي تحملهم إلى الخارج من كثر تخندقهم في الكهوف والبدرومات. والخوف الذي يعيشونه كل دقيقة وساعة.. أصبحوا محاصرين جواً وبراً وبحراً.. وتحالف صالح بالحوثي أورده إلى المهالك. لكن لم يع الحوثي ذلك.
 
ـ هناك من يتحدث عن انخراط جماعات متطرفة في صفوف المقاومة؟ ما مستقبل هذه الجماعات وهل تستبعد نشوب اي خلافات ما بعد التحرير؟
ـ كما اشرت اليك قبلاً.. ان المعركة ستكون بعد التحرير.. بمعنى ان جيوب علي صالح ستبقى ما بقي هو.. فان اخذ على يديه، وحاشيته المستفيدين، فاليمن بخير مالم ان لم ياخذ على ايدهم، فستبقى الفتن والحروب، ولا يمكن ان تنتهي ببساطة.. فالحزم ان شاء الله، وسيضربونه بيد من حديد. وبقاء صالح والحوثي ومن معهم في اليمن مشكلة لن تنتهي. وان كان الشعب يعيش بأمان وسلام واستقرار، فلا بد من ان تجتث هذه الجرثومة.
 
ـ الحرب احدثت تصدعاً في النسيج الاجتماعي هل ترى تحالفا قائما بين جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام كحزب.. ام بين الجماعة وعلي صالح كشخص.. وهل ترى انهم سيكونون جزءا من المرحلة المقبلة في اليمن؟
ـ بالنسبة للحلف هو حلف سابق وهم متحالفون، الحوثيون وصالح منذ فترة سابقة كما ذكر المخلوع انهم ابناء عمومة.. فالتحالف قائم بين الجماعة وصالح كشخص ولكن ايضاً يريد علي صالح ان يجر بعض قيادة الحزب بل والحزب نفسه إلى هذا المستنقع.. لكن الرجال من الحزب خرجوا واعلنوا موقفهم تجاه ذلك الأمر.. ووفقوا لانقاذ الحزب الذي حوله صالح إلى كارثة وحطم مبادئه وكل شيء فيه. والاعلان عن الموقف هناك في الرياض والقاهرة.
 
ـ هل يمكننا القول أن ذلك الموقف جاء عن طريق ضغوطات من دول التحالف أم أنه موقف شخصي ذاتي لإنقاذ الحزب قبل الانهيار؟
ـ هو انقاذ للحزب وهناك ايضا شخصيات طيبة وممتازة تعي وتعرف حجم الكارثة الذي وضعها صالح للحزب والذي رمى بمبادئ الحزب عرض الحائط ولا بد من انقاذه واعادة هيكلته بالشكل المؤسسي وليس بالشكل الشخصي.
 
ـ علي صالح والحوثي.. هل سيكونون ضمن المرحلة المقبلة؟
ـ لا يمكن، بعد الدماء التي ازهقت، وبعد كل هذا الدمار والخراب والعبث الذي فعلوه بهذا الشعب وبهذا الوطن.
 
ـ ما الذي يضمن عدم مشاركتهم في المرحلة المقبلة ان كان هناك بوادر حوار ووافقوا في الاخير عليه.. وانهاء للحرب والاقتتال؟
ـ القرار الأممي واضح.. ولا بد من التنفيذ.. وما يحصل الان من قبل التحالف العربي هو من اجل تنفيذ جبري للقرار.. لانهم رفضوا بالتنفيذ الاختياري في الفترات السابقة.
 
ـ قراءتك لما سيكون عليه حال اليمن مستقبلا.. وما المطلوب من المملكة والخليج بشكل عام؟
ـ الذي بدا سيتكفل بكل شيء فيما بعد.. بالاعمار بما يحتاجه المواطن وبما تحتاجه اليمن. واعتقد انهم سيولون تعز الاهتمام الكبير جداً. كون تعز سكانها كُثر. وتمتلك حاضنة تعليمة كبيرة. ففيها آلاف الدكاترة والمهندسين والمعلمين والمثقفين والمفكرين والإعلاميين.. فيها مقومات دولة، تمتلك عقولا كثيرة وناضجة ومتحركة.
 
ـ ما رسالتك لعلي عبدالله صالح؟
ـ أقول لعلي صالح. تعز التي ربتك،، والتي احسنت إليك.. أبهذا الشكل ترد جميلها.. اخذت تجارتها وتجارها.. قتلت شيوخها وابناءها.. وانت من ذهبت بالمشائخ إلى هناك. وعملت على قتلهم وخطط وعمل على أساس رئاسة الجمهورية..
الرجل ذكي.. لكن استخدم ذكائه للفتنة ولزرع الشقاق بين عموم الشعب بعضهم البعض.. وبكونه ضابطاً كان من المفترض إلا يسمح بأن تصل القوات المسلحة والأمن إلى ما وصلت اليه الآن.. من إهانة ومذلة.
فباتت البزة العسكرية الآن يمقتوها.. لقد أهان شرف القوات المسلحة والجيش والدولة.. الناس يمقتونها لأنها تقتل الشعب.. وكل الضباط والقادة العسكريين ليسوا من تعز او مدينة اب.. انما كلهم محسوبية.. مما يدل على انه بنى جيشا عائليا منذ البداية.
فهناك الكثير والكثير عن سلبيات هذا الرجل ولا تحتاج إلى تنقيب. ليس هناك وقت متسع لذكرها. فقط لو استعرضنا الفتنة بين القبائل فقط.. بكونه كان يدعم هذا ويدعم هذاك.. ويحدث صراعا بينهما. وتوزع الأدوار.
حدثته قبل سنوات قليلة.. في القصر.. قلت له انت ذكي رغم عدم تعليمك. لو استغليت ذكاءك هذا بإصلاح شأن اليمن لكانت اليمن الآن في عالم الازدهار والتطور وكنت على رأس الحكم وإدارة البلاد.. لكنه يريد دولته الصالحية. يريد اليمن الخاص به. ويدمر شعبها.. وكان يسعى إلى تكوين الدولة ليس في عهده فقط. بل لتوريث الأبن وابن الأبن والأحفاد.
 
ـ ما هي أحلام قائد المقاومة في تعز ؟
ـ اطمح ان أرى النماء والازدهار.. والرقي والتعليم والنظافة والتعامل الجيد. ونبذ الكراهية والحقد والعنف والنزاع. وان يتم تكريس الأدوار الايجابية وتقديم احسن نموذج لتعز ولليمن أجمع.
 
الطموح الشخصي
الطموحات الشخصية كثيرة جداً.. قبل الطموح أولاً موضوع أسر الشهداء هذا اول نقطة عندي وأهم نقطة.. هذا يكون لهم وفاء ورعاية ومتابعة واهتمام.. وهي وصيتي لكل من سيقرأ.. ولكل من له علاقة من دول ومنظمات، من الحريصين على تقديم العون. وما دحرنا العدو. وصبرنا ونضالنا. إلا بجماجم الشهداء وتضحياتهم. ورعاية الجرحى وخاصة الجرحى المقعدين.
طموحي عندما ارى الكابوس هذا قد انتهى.. وارى جيلا جديدا واعيا ومزدهار، في كل مناحي الحياة.. سوف اتجه، ولا اخفيك أنني بعد ثورة 2011 ذهبت إلى مصر وقدمت ملفاتي من اجل مواصلة الماجستير والدكتوراه.. وسأذهب إلى اهناك لاستكمال ذلك العمل.
 
ـ هل تطمح إلى ان تكون محافظ لتعز أو أي منصب سياسي؟
ـ بالنسبة للطموح الشخصي فأنا لا اريده صراحة.. اريد ان أخدم من زاوية بعيدة. فعندما تخدم الناس من بعيد، او انت موجود باوساطهم تشعر بالراحة.. وبالهمة والعمل المتكامل. بالدور الايجابي دون أي ثقل.
 
ـ وفي حال تم اختيارك محافظا لمحافظة تعز ماذا سيكون ردك؟
ـ أنا لا أريد شيئاً.. ما أريده انه عندما ترى الأمن والاستقرار.. وترى هدف الناس وهدف المقاومة في تحقيق كل معالم الدولة. وترى انه سلم كل مرفق من مرافق الدولة ليس في تعز فقط بل الجمهورية إلى الأيادي الآمنة.. والدولة الشرعية.. بمعنى ان الرجل المناسب في المكان المناسب. دون محاباة، فهنا سيكون طموحنا قد تحقق، على ألا يأتي من يده ملطخة بدماء الشباب أو شارك أو فيه جزء من رضى أو سكوت عما حصل من سفك للدماء.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
14863
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©