الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / تعرف إلى القائد العسكري الذي أرهق قوات صالح والحوثي في تعز
تعرف إلى القائد العسكري الذي أرهق قوات صالح والحوثي في تعز
السبت, 12 ديسمبر, 2015 05:59:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعرف إلى القائد العسكري الذي أرهق قوات صالح والحوثي في تعز
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - تعز
هب في الوقت الذي تنكر للحالمة الكثير، ليذود عن حالمته الجميلة وعشقه الازلي تعز، هذه المحافظة المطرزة بالجبل والمشاقر.
 
- عدنان الحمادي الاسم الذي لا يجهله أحد في تاريخ ثورة 11فبراير 2011،حينما قاد مع بعض من زملاءه الضباط الأحرار أول ثورة داخل مؤسسة الجيش اليمني ، والتي نجحت بالاطاحة بقائد اللواء حينها العميد محمد عبد الله حيدر ، الموالي للرئيس الاسبق صالح ، ليعلن ولائة للثورة الشبابية، ورفضه الانصياع لحكم الفرد كأول لواء عسكري خارج العاصمة صنعاء .
 
داخل المعسكر كان علما لا يجهله الكثير من منتسبوا اللواء ، و ممن عايشوه أو كانوا على مقربة منه، فحتى الجدران تصرخ مع مطالبه ، تصرخ للعدالة والنظام الذي طالب به داخل المعسكر.
 
ورسخ الحمادي حضوره في ابجديات العدالة والصوت العسكري ، الحر، الذي تجاوز الخطوط الحمراء في وقت كان فيه كبار الضباط لايتجرؤون على المطالبة حتى بالحقوق الخاصة بهم، حينما كان لوبي الفساد يبيع حتى بدلات الشرف العسكري دون حسيب أو رقيب من أحد.
 
المولد والنشأة:
- ولد العميد عدنان الحمادي في العام 1968 في منطقة بني حماد احدى مناطق مديرية المواسط التابعة لمحافظة تعز.
 
الشهادات والمهارات:
 
- نال شهادة البكالاريوس في العلوم العسكرية ، حيث تخرج عام 1987 – الدفعة الــ 24 من الكلية الحربية ، لينخرط في صفوف اللواء الثاني مدرع مستقل حينذاك ، اللواء 35 مدرع حاليا، منذ تاريخ 11,11, 1987.
 
- شغل قائد سرية مشاة, ثم تدرج إلى نائب قائد سرية دبابات, ثم ترقى إلى قائد سرية دبابات, تلاها قائد عمليات كتيبة دبابات.
 
- ونظرا لمهاراته وقدراته العالية في المجالات العسكرية والتدريبية وغيرها، فقد تم ترقيته من قائد عمليات دبابات إلى نائب ركن تدريب اللواء35مدرع بتوصية من أحدى اللجان العسكرية التي قدمت من وزارة الدفاع في العاصمة صنعاء الى المعسكر من أجل أجراء الاختبار السنوي للجاهزية العسكرية للواء.
 
-  ثم مديراً لمركز تدريب معسكر الحمزة, ثم مديراً لمكتب قائد اللواء35, وقائد كتيبة دبابات وقائد معسكر الشهيد لبوزة, ثم قائداً للواء35مدرع بقرار الرئيس عبد ربه منصور هادي ، وعضو المجلس العسكري بتعز, كما أنه حاصل علي شهادة ماجستير علوم عسكرية عام2007.
 
مواقفه العسكرية: 
- يقول الكثير من ضباط ، وصف ضباط وأفراد اللواء ممن عايشوه أو كانوا تحت مظلة توجيهاته، بأنه كان ضابطاً مؤثراً الى درجة لم تجعل من أي جندي أن يرفض توجيهاته حتى وإن كانت خطأ ، وبالذات حينما كان يقف أمام جنوده محاضراً، فكان الكل يصمت ويسمع بشغف لمحاضراته، عكس بقيه ضباط اللواء الذين لا يمكن مقارنتهم بالقائد عدنان، فقد كان ملماً بالعلوم العسكرية والحقوقية والعلمية والتقنية الحديثة، ويتحدث بفصاحة عالية وحجج قوية حسب زملاءه الضباط ، ورفقاء السلاح .
 
- يقر جميع ممن عرفه بأن ثقافته عالية ومتجددة، وفي شتى العلوم ، سيما منها العلوم العسكرية، ولذلك كان معظم الجنود يتسابقون لسماع الكثير منه عن القصص في فنون الحروب، وأحداث المعارك التاريخية ومعارك الحروب في عصرنا الحديث .
 
- ويؤكد من كانوا معه في نفس اللواء ، بأنه الضابط الوحيد الذي كان يطالب بحقوق افراده، كما وهو الوحيد ايضا الذي يمتلك الشجاعة في طوابير الصباح للجند، إذ كان يقف في مواجهة القيادة، مطالباً بحقوق الجند والأفراد من تغذية ، ومهمات عسكرية ، وأجازات ، ورفض محاولة خصم رواتب الأفراد، سواءً كانت ناجمة عن مخالفات يقوم بها الجند، دون قصد أو تعسفية.
 
- وكان دائماً يقول : "راتب الجندي ملكاً لأسرته، والجندي ملكاً للدولة، فلا يجوز خصم راتب اسرته، وللدولة الحق بمعاقبة الجندي بفرض جزاء عسكري اخر كالتمارين الشاقة ، غير خصم الراتب" .
 
- ومن لا يعرفه كثير ففي عام 2004 حسب شهادات زملائه ، مارس قائد اللواء 35 مدرع العميد محمد حيدر، ممارسات تعسفية كثيرة بحق اللواء، ووصل به الظلم – المقصود هنا قائد اللواء 35 مدرع، مرحله جعلت من غالبية الجنود يتركون المعسكر، فإنبرئ ذات يوم في طابور صباحي للمعسكر، وأمام الافراد والجنود،و صدح بصوته عالياُ رافضاً ممارسات قيادة اللواء، ومطالباً إياها بتغيير النهج والظلم الواقع علي الجنود، حفاظاّ على الروح المعنوية ، وقوة اللواء .
 
وتجادل مع قيادة اللواء بحجج قوية ، ليرغم قائده على التراجع، عن كثير من القرارات التعسفية التي كانت تمارس على أفراد اللواء وعلى إثرها نال ثقة وحب الجنود ، حتى غدى أسمه يتردد داخل كل فصيلة وسرية باللواء .
 
ومثلما كان يولي الحقوق والعلم والثقافة حقها من الاهتمام، كان أيضاً يولي مظهره نفس الشيء، فمظهره كان أنيق،ويلتزم بالهندام العسكري بشكل دقيق ،كما وبثقافته الواسعة والاطلاع كان ملاذاً للجنود المساكين، الذين لا يحضون بوساطات،فمثلاَ كلما اشتدت الكربة على جندي في إيجاد حل لأي مشكلة كان الضابط عدنان الحمادي أخاً للجميع ويتدخل لحلها، كما أن اي جندي كان يرتكب مخالفة ويٌقرر ايداعه الزنزانة، ثم يتأخر اطلاق سراحه، كان يلجئ اليه ، ولا يتوقف عدنان إلا بإطلاق سراح الجندي وإزالة الظلم عنه، حل العديد من مشاكل الأفراد، وضمن اخرين لدى القيادة باشياء كثيرة ربما يحضر نشرها هنا كونها ، تعد من الاسرار العسكرية.
 
ومن الشهادات التي سجلها أصدقائه أيضاً ، بأنه كان يقيم حلقات ونقاشات لساعات علي الأرض، بعد انتهاء الدوام مع كثير من الضباط والأفراد- يحاور ويعلم ويقدم ما لديه من معلومات واسعة، بشكل يبث السعادة والمعرفة وسط الافراد.
 
*يماني نت



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
22799
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©