الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / العد التنازلي للتمرد الحوثي يبدأ من إقليم آزال والمفاوضات تكشف مواصلتهم الخروقات «الإنسانية»
العد التنازلي للتمرد الحوثي يبدأ من إقليم آزال والمفاوضات تكشف مواصلتهم الخروقات «الإنسانية»
الأحد, 20 ديسمبر, 2015 11:00:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
العد التنازلي للتمرد الحوثي يبدأ من إقليم آزال والمفاوضات تكشف مواصلتهم الخروقات «الإنسانية»

*يمن برس - القدس العربي
ذكرت العديد من المصادر القبلية أن العد التنازلي للتمرد الحوثي في اليمن بدأ فعليا مع انتقال المعركة الى إقليم آزال الذي يشمل المحافظات القبلية ذات الأغلبية الزيدية المحسوبة على الحوثي وهي محـافظات صنعاء وصعدة وعمران وذمار.

وقالت لـ«القدس العربي»: «انتظرنا طويلا هذه اللحظة التي سنضع فيها حدا لتمادي التمرد الحوثي، والتي ستكشف حجم الكراهية لجماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح في المناطق القبلية المحيطة بالعاصمة صنعاء». وأكدت أن المعركة انتقلت فعليا وعملياتيا الى إقليم آزال مساء الجمعة، وأن التحركات العسكرية لرجال المقاومة الشعبية وقوات القبائل انطلقت في محافظة صنعاء، بدءا من منطقة نهم القبلية، التي تعتبر البوابة المنيعة نحو العاصمة صنعاء من جهة محافظات مأرب والجوف.

وانتقلت المواجهة المسلحة بين المتمردين الحوثيين المدعومة بقوات علي صالح وبين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي الى محيط العاصمة صنعاء، وفقا لكل المعطيات العسكرية الميدانية، والتي اعتبرها العديد من المراقبين بداية النهاية للتمرد الحوثي، وطي صفحته من العاصمة صنعاء على الأقل.

وأشارت العديد من المصادر المطلعة إلى أن التراجع العسكري الحوثي المتسارع إلى نقاط خلفية بعيدة تدشن العد التنازلي للوجود الحوثي المسلح في العاصمة صنعاء والعديد من المناطق المحيطة بها، والتي ستتشجع بتقدم قوات المقاومة والجيش الوطني نحو العاصمة صنعاء للالتحام بها والإسهام الفاعل في تحريرها من سيطرة الميليشيات الحوثية التي عاثت في الأرض فسادا ودمرت الحرث والنسل، وفجرت بيوت الخصوم وقتلت واعتقلت العديد من المعارضين لها وحولت العاصمة صنعاء الى «سجن كبير».

وجاءت هذه التطورات العسكرية الميدانية بعد شهور من التدريب والاعداد العسكري من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظة مأرب والتي تحتضن العديد من المعسكرات التابعة للجيش الوطني والتي تخرج منها المئات من العسكريين خلال الشهور الماضية، بعد تلقيهم تدريبات عسكرية نوعية على يد خبراء من قوات دول التحالف العربي حيث تحولت محافظة مأرب إلى قاعدة انطلاق لها نحو تحرير كامل التراب اليمني من التمرد الحوثي المسلح.

وكانت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت منذ الخميس وحتى صباح السبت من السيطرة الكاملة على محافظة الجوف، الحدودية مع المملكة العربية السعودية ومع محافظة صعدة اليمنية معقل قيادة التمرد الحوثي، التي يختبئ في كهوفها زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، وتوالت عمليات التقدم العسكري للقوات الموالية للرئيس هادي نحو العاصمة صنعاء بتحقيق العديد من المكاسب العسكرية على الأرض عبر السيطرة على جبل صلب في محافظة صنعاء ووصول طلائع قوات المقاومة الشعبية إلى مناطق مديرية نهم مع فرار جماعي لميليشيا الحوثي وصالح.

وقال مصدر عسكري لـ«القدس العربي» إن المتمردين الحوثيين ما زالوا يماطلون في تنفيذ بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 وأيضا لم يلتزموا بشروط المشاركة في مباحثات سويسرا التي بدأت الثلاثاء الماضي، وفي مقدمتها وقف إطلاق النار واطلاق سراح المعتقلين السياسيين والعسكريين ووقف الحصار للمحافظات المتضررة منهم وبالذات محافظة تعز، وفتح طرق آمنة لعبور المساعدات الانسانية للسكان.

وأوضح أن «الحوثيين وصالح كانوا يعتقدون أن استمرارهم في قصف المناطق والمدن وعدم التزامهم بالهدنة الانسانية التي دعت اليها الأمم المتحدة ابتداء من ظهر الثلاثاء سيساعدهم في تحقيق المزيد من المكاسب العسكرية».

مؤكدا أن الحوثيين «حاولوا استغلال الهدنة الانسانية من طرف واحد لتحقيق مكاسب عسكرية جديدة في تعز والمحافظات الأخرى، غير أن السحر انقلب على الساحر، وخسروا الكثير مما كانوا حققوه في السابق وفي مناطق لم تكن في بالهم، حيث جاءتهم الضربة القاضية من جهة الشمال والشرق، التي كانوا يعتقدون أنها قد أصبحت في جيوبهم».

وقالت مصادر محلية في مدينة تعز أن ميليشيا الحوثي وصالح انتهكت الهدنة الانسانية ولم تلتزم مطلقا بقرار وقف اطلاق النار واستمر القصف الحوثي العشوائي على الأحياء السكنية في مدينة تعز ووصل حدا لا يطاق مساء الجمعة، حيث وصفه العديد من السكان بـ(القصف الهستيري) وغير المسبوق.

واشارت إلى أن هذا القصف الحوثي الهستيري يوحي بأنه عملية انتحارية وانتقامية لما جرى في محافظات مأرب والجوف وحاليا محافظة صنعاء من تقدم كبير لقوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني، حيث أصبحت المحافظة هي الضحية في كل الأحوال، والتي تتعرض للقصف العشوائي من قبل الحوثيين منذ عشرة أشهر كما تتعرض لحصار جائر، أفقد سكانها حتى أبسط المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية.

أما في سويسرا فقد حاول وفد الحوثي وصالح إضاعة الوقت، أحيانا بالتأخر في المواعيد وأحيانا بالتخلف عن حضور الجلسات، كما حصل في الجلسة الصباحية يوم الجمعة، في محاولة منه لشراء الوقت لتحقيق المزيد من المكاسب العسكرية على الأرض لتعزيز موقفه التفاوضي ورفع سقف مطالبه في جلسات المفاوضات ولكن الوضع لم يكن لصالحهم، حيث خلقت الخروقات للهدنة من قبلهم مبررات للرد بقوة عليهم من قبل قوات المقاومة والجيش الوطني وكذا من قبل قوات التحالف العربي، «والتي استنفدت صبرها وضربت بيد من حديد الميليشيات الحوثية» على حد تعبير أحد القادة العسكريين، اذ أكد أن هذا التمرد الحوثي حتى على بنود مباحثات السلام برعاية أممية والتي فشلت معه كل محاولات التهدئة، جاء ضد توقعاتهم وأسفر عن تحقيق هذا التقدم العسكري الكبير لقوات المقاومة والجيش الوطني في محافظات الجوف وما حولها، والأيام المقبلة حبلى بالمفاجآت في محافظات تعز وعمران والحديدة وصنعاء وغيرها.

إلى ذلك ذكر مصدر دبلوماسي أممي أن الأمم المتحدة أصيبت بخيبة أمل كبيرة في مباحثات سويسرا بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين وصالح «لأن سقف توقعاتها كان أعلى بكثير مما هو عليه الآن، حيث كانت تطمح الى التوصل الى اتفاق شامل خلال هذه المباحثات، ولكن من الممكن تدارك ما يمكن تداركه خلال اليومين القادمين».


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8420
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©