الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / معالم عدنية موغلة في القدم أصبحت أثراً بعد عين
معالم عدنية موغلة في القدم أصبحت أثراً بعد عين
الأحد, 27 ديسمبر, 2015 12:21:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
معالم عدنية موغلة في القدم أصبحت أثراً بعد عين

*يمن برس - صحيفة الخليج
لم تؤدِ المعارك الضارية التي شهدتها عدن جنوب اليمن من 26 مارس/آذار حتى 17 يوليو/تموز، إلى قتل الآلاف ونزوح المواطنين وتدمير البنى التحتية فحسب، بل تعداه إلى إحداث دمار وخراب كبيرين طالا عدداً من أهم المواقع التاريخية والأثرية في المحافظة التي ظلت تفاخر بها طوال تاريخها الموغل في القدم، فضلاً عن المباني السكنية والمنشآت العامة التي تمركزت فيها الميليشيات خلال الحرب.

وتزخر عدن، بالكثير من المواقع الأثرية التي يعود بعضها إلى مئات السنين، والتي ظلت محافظة على مكانتها التاريخية والروحانية إلى وقت قريب، حين أتت الحرب الظالمة التي شنتها ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح على كل الأشياء الجميلة في المدينة، وإحالتها إلى كومة من ركام.

المتحف الحربي

ويبرز المتحف الحربي الذي يعود بناؤه إلى العام 1918، في مقدمة هذه الأماكن التي حل بها الدمار والخراب، بسبب الحرب العبثية للميليشيات التي اتخذته ثكنة عسكرية. والمتحف الذي كان مدرسة للتعليم الابتدائي، مطلع القرن الماضي، وجرى تحويله إلى متحف مخصص للتراث العسكري اليمني، بناء على القرار الصادر عن الرئيس الجنوبي الراحل سالم ربيع علي عام 1971، وكان يتألف من 7 صالات «بحسب مسؤولين حكوميين حينها»، ويوجد في المتحف أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية، تم تنظيمها حسب التسلسل التاريخي والزمني للوقائع والأحداث التاريخية المتعاقبة ابتداءً من العصور الحجرية، وعصور ما قبل التاريخ، والعصر الإسلامي، والاحتلال البريطاني، ثم مدة حكم الأئمة (أسرة يحيى حميد الدين أو ما كانت تعرف بالمملكة المتوكلية عام 1918م - 1962م )، وثورتي ال26 من سبتمبر/أيلول ( 1962م)، و14 أكتوبر/تشرين أول (1967م)، وصولاً إلى الوحدة اليمنية عام 1990.

وتُعد الأسلحة القديمة، وصور الثوار، ومعروضات عن تاريخ اليمن العسكري، ومراحل التطوير الحديث التي شهدتها القوات المسلحة، أبرز مقتنيات المتحف الذي يضم أيضاً صوراً وأعمالاً يدوية صنعها الإنسان من الحجارة قبل 6 آلاف عام قبل الميلاد. لكن هذا المعلم الذي يقع وسط مدينة كريتر، بمحافظة عدن تعرض إلى خراب كبير بعد أن دمر «الحوثيون» أجزاءً كبيرة منه، وسُرقت معظم مقتنياته الثمينة.

حي القطيع الأثري

وعلى مقربة من المتحف يقع حي القطيع الذي يعد واحداً من أعرق وأهم الأحياء في المدينة، بحكم موقعه بالقرب من البحر، حيث شُيدت فيه منذ مدة مبكرة من القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين، عدد من المباني السكنية، والمنشآت الحيوية، أبرزها نادي التنس العدني العريق الذي أُنشئ عام 1902. كما يوجد فيه أعرق الأندية الكروية في المنطقة العربية، وهو نادي «التلال» الرياضي الذي تأسس عام 1905، وفيه أيضاً نادي «صيرة» للتنس (1902) الذي بُني على أنقاضه مبنى إدارة الهجرة والجوازات حالياً.

وفيه يوجد مسجد «العلوي» الذي شيده أحد أئمة الصوفية في النصف الثاني من القرن العاشر الهجري، ويرجع بعض المؤرخين القدامى تاريخ بنائه إلى السيدة «بهجة» أميرة من أميرات بني زريع (وهي قبيلة حكمت اليمن في الفترة من 1138م - 1175م وتنتمي إلى جشم يام أحد قبائل نجران)، إلّا أن المعلم التاريخي الديني بطابعه القديم قد طُمس بعد الوحدة اليمنية 1990، بحجة إعادة بنائه، مطلع تسعينات القرن الماضي، قبل أن يتعرض إلى دمار كامل، إثر غارة جوية استهدفت تجمعاً للحوثيين بداخله، في مايو/أيار المنصرم.

ويقع في الحي مستوصف «الفارسي أدلجي»، بمبناه التاريخي الفريد (1913) الذي كان يقدم خدماته بالمجان، ليس لأبناء حي القطيع فقط، بل لبقية الأحياء في كريتر، كحي العيدروس، والخساف، والطويلة، والروزميت الذي تعرض هو الآخر للدمار، إثر المواجهات المسلحة التي دارت رحاها إبان مدة الحرب في عدن.

مكتبة عبدالله باذيب

وبمحاذاة المتحف الحربي، تقع مكتبة «الفقيد عبدالله باذيب» الوطنية، التي تعد صرحاً ثقافياً تنويرياً رائداً، يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من 5 عقود، ويتردد عليها عشرات الزوار يومياً، للاطلاع على ما تحتويه أقسامها المتعددة التي تصل إلى 12 قسماً، من كتب ومطبوعات وأرشيف ثقافي وصحفي نادر. لكن ذلك لم يشفع لها، فطالتها قذائف الحوثيين، لتغدو أثراً بعد عين.

كنيسة سانت جوزيف

ما يميز عدن عن باقي مدن اليمن، أنها الوحيدة التي تعايش فيها العديد من الأديان السماوية، شاهدة على صور التعايش الديني في المدينة، حيث لا تزال كنيسة «سانت جوزيف» في حي البادري، بكريتر، والتي بنيت في العام 1852على يد الكاردينال جي ماسايا، وكانت مدرسة مخصصة للراهبات، قبل أن تتم إضافة ملحق بها خاص للروم الكاثوليك، وتعرضت للعبث والتدمير من قبل عناصر الحوثيين وقوات صالح، وصولاً إلى كنيسة «شيلدن» 1952 أيام حكم بريطانيا لعدن.

رصيف السواح

في مدينة التواهي حيث يقع ميناء عدن الشهير، يوجد رصيف «ويلز» المشهور برصيف السواح، والذي يعود تاريخ بنائه إلى العام 1905، ويتميز بطرازه الجميل، وسقفه القرمزي الأخاذ، زاد من جماله أنه بُني بنفس طراز بوابة ميناء بومباي، الهندية.

تمركز الحوثيون وقوات المخلوع أثناء سيطرتهم على مدينة التواهي، بداخل الرصيف، وتعرض لقصف من قبل طائرات التحالف، حيث وصلت نسبة التدمير فيه إلى 90%، وتحول سقفه البديع إلى قطع متناثرة هنا وهناك، لتحكي فصلاً من فصول المأساة التي تعرضت لها عدن وكل أوجه الحياة فيها.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8288
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©