الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / جواهر الاحتفاء بالمقالح
جواهر الاحتفاء بالمقالح
الثلاثاء, 29 ديسمبر, 2015 10:18:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
جواهر الاحتفاء بالمقالح
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - أنطوان شلحت (العربي الجديد)
ثمة أكثر من "سبب جوهري واحد" كي نحتفي بالشاعر والناقد اليمني عبد العزيز المقالح وهو على أعتاب عامه الثمانين.
 
أوّل هذه الأسباب قد يكون ذاتيًا بحتًا، ويعود إلى أن أول قصيدة نشرها باسمه الشخصي صراحةً كانت بعنوان "من أجل فلسطين" وأذيعت من راديو صنعاء في مناسبة العام الأول لافتتاح هذه الإذاعة سنة 1956.
 
عكست القصيدة منذ ذلك الوقت موقفًا ظلّ الشاعر قابضًا على جمرته، مؤداه أن فلسطين قضية العرب أولًا ودائمًا برغم كل ما يستجدّ من ظروف.
 
وفي النموذج المشتهى للفلسطيني من وجهة نظره ما يؤصّل لـ "الزمان الجميل"، إذا ما جاز التعبير، فهو الملتزم الذي لا يفرِّط ولا يساوم، القادر على أن يحفظ للقضية العامة توهجها وسخونتها حتى في ظل أوضاع قد تكون الأقسى والأسوأ لا في تاريخ فلسطين والأمة العربية وحسب، وإنما أيضًا في تاريخ الإنسانية.
 
في سبعينيات القرن الفائت ندر أن تجد مثقفًا فلسطينيًا لم يقرأ المقالح ويطلع على أفكاره. وهذا عائد إلى طبيعة تلك الفترة المحتدمة، فكريًا وسياسيًا واجتماعيًا، واتسامها برؤى ونظريات تُعلي من شأن "دور الكاتب في مجتمعه".
 
غير أن الأسباب الأخرى لهذا الاحتفاء تتجاوز الذاتيّ، وتتصل في معظمها بمشروع المقالح الأدبيّ الذي نذر له حياته العريضة ولم ينكص عنه.
 
لحمة هذا المشروع أن الشعر هو "فنّ العرب الأول".
 
وكان كلما فاز بجائزة أو منصة تكريم يكرّر أنه بمثل هذه المبادرات تعود مكانة الشعر إلى الصدارة في ثقافتنا العربية، بما يعزّز قيامه فيها بدور طليعي خدمة لقضايا الأمّة والمجتمعات.
 
لكن حتى يقوم الشعر بهذا الدور فإنه بحاجة في رأيه إلى الروح والأخلاق والهوية (في أحد حواراته أكد المقالح أن "الأدب العظيم ينشأ عن الأخلاق العظيمة"). وليس في أي عنصر من العناصر الثلاثة السالفة ما يُغني عن العنصرين الآخرين.
 
وهي كافة عناصر مُستمدّة بالأساس من أخص خصوصيات الشاعر، وبمقدورها فقط أن ترقى بقصيدته إلى العالمية وليس العكس.
 
لا يؤمن المقالح، بعد أن عايش عصر العولمـة، بما يُسمى "القصيدة العالمية" أو "القصيدة الكونية" ويحدّدها بأنها "القصيدة التي تتماثل أشكالها ورؤاها من الصين إلى أميركا إلى أوروبا إلى الوطن العربي". وهو يعتقد- كما أكد في حوار سابق معه قبل أكثر من عامين- أن قصائد هذه الموجة عديمة الانتماء، فاقدة الهوية، ولا معايير متينة تحكمها، وكثيرًا ما يراها فاقدو الموهبة مدخلًا سهلًا لحضورهم المفاجئ على خارطة الشعر المزعوم.
 
وليس في قوله هذا ما ينفي إمكان أن ترتقي القصيدة إلى مصاف العالمية كما ارتقت الكثير من القصائد التي كتبها شعراء عرب مثله، وتمثل طموحها بكتابة تجربة شخصية معجونة بتجربة جماعية، وإضفاء معنى على هذه التجربة من خلال تصعيدها وكشف بعدها الإنساني الشامل. وبكلمات أخرى تمثل طموحها بنقل التجربة من التحديد إلى التجريد والذي ينطوي على ما يمكن أن يوجز ماهية الكتابة الأدبية منذ فجر التاريخ.
 
بالتوازي جمع المقالح، ربما بتأثير دراسته الأكاديمية، بين كتابة الشعر وكتابة النقد.
وهو لا يني يردّد أن في استطاعة الشاعر الذي يتعاطى النقد أو الناقد الذي يتعاطى الشعر أن يفصل بين حالتين: حالة الكتابة الشعرية، وحالة الكتابة النقدية، وإذا جاز للناقد أن يستعين بحدسه الشعري أثناء تعاطيه النقد فإن من واجبه أن ينسى أنه ناقد أثناء الكتابة الشعرية، لأن لحظة حضور القصيدة إنما تنبثق من العفوية والتلقائية والانبهار بهذا الكائن الجميل، والاستمتاع بحضوره وألقه، وهذا لا يمنع الشاعر فيما بعد من أن يجري على نصه الشعري بعض المراجعات النقدية التي يرى أنها ضرورية لإبرازه في صورة أبهى فنيًا وأكثر إشراقًا.
ولا شكّ في أن هذا القول سيبقى يشكل إغراءً لدراسي شعره الآن وفي المستقبل.
 
لكن الذي يهمّنا في هذا المضمار توكيده أن الناقد الأدبيّ مُبدعٌ أيضًا، وعدم اكتراثه بالمقولة المكرورة أن الناقد عبارة عن شاعر فاشل.
 
ربما يضيق المقام لإضاءة موضوع الحب أو العشق المتعدّد المرامي في قصائد المقالح، والتي ترمز إلى كتابة يمنيـة أثارت قضايا مُبكّرة.
 
ويكفي أن نختم بالإشارة إلى أنه كان يعتبر كل فقير إلى الحب "بمنزلة" عدو له، كقوله في إحدى قصائده:
"إلـهي
أعوذ بك الآن من شرِّ نفسي
ومن شرِّ أهلي
ومن شرِّ أصحابي الطيبين
ومن شرِّ أعدائي الفقراء إلى الحبِّ
ومن شرِّ ما صنع الشعر
ومن شرِّ ما كتب المادحون
ومن شرِّ ما كتب الحاقدون!".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
58133
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©