الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / استعدادات معركة عمران: مفتاح الشرعية للعودة إلى صنعاء
استعدادات معركة عمران: مفتاح الشرعية للعودة إلى صنعاء
الثلاثاء, 29 ديسمبر, 2015 03:08:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
استعدادات معركة عمران: مفتاح الشرعية للعودة إلى صنعاء
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
تقترب الشرعية اليمنية من فتح معركة عمران بعدما باتت على مشارفها، ما يعيد المحافظة إلى الواجهة بعد أكثر من عام وثلاثة أشهر على الانقلاب، وأكثر من عام ونصف العام، على إسقاط مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، لأول محافظة يمنية بعد صعدة. ومثّل سقوط عمران حينها النكسة الكبرى، التي توالت حتى وصلت الأمور إلى ما هي عليه.
 
يعود اسم عمران، اليوم، إلى التداول، لكن هذه المرة بشكل معكوس، من خلال بوابة استعادة الشرعية. وتملك المحافظة موقعاً استراتيجياً في الحرب الدائرة حالياً، إذ إنها تتوسط بين محافظة صعدة، التي يسيطر عليها (أنصار الله) الحوثيون، والعاصمة صنعاء، التي تمثل رمزاً للتحالف بين الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

وشكّلت عمران بداية التحالف بين الحليفين الانقلابيين، والذي تم تعميده بصنعاء، بقدر ما كانت مفتاح الانقلاب على الشرعية والطريق لإسقاط صنعاء ثم التمدّد في اليمن؛ لذا، يتوقع أن تكون، اليوم، الطريق لاستعادة الشرعية وصنعاء وصعدة.

ويُسجّل للمحافظة أنّها كانت الأولى التي وقفت بوجه المليشيات، وخاضت ضدّها معارك قوية، بل كان الجيش داخلها بقيادة اللواء حميد القشيبي، الجيش الوطني الوحيد الذي قاتل المليشيات، ونجح مع القبائل في وقف تمدّد المليشيات، على الرغم من محاولات الأخيرة فتح معركة الجوف بهجوم من صعدة للالتفاف على عمران، لكنّها فشلت. وما كان للأخيرة أن تسقط ويتم تصفية قائد الجيش قائد اللواء 310 اللواء القشيبي إلا بتواطؤ من جهات سياسية في صنعاء ومن خارج اليمن.

وفي هذا السياق، يقول مصدر سياسي من أبناء عمران، إنه جرى تضليل الرأي العام بخصوص سقوط عمران: "فقد كانت القيادة اليمنية والحوثيون والرئيس المخلوع، والمؤتمر الشعبي العام وأحزاب في تكتل المشترك، فضلاً عن طرف دولي، يعملون على تضليل الرأي العام المحلي والدولي، بالقول إن المعركة بين مليشيات الحوثيين ومسلّحين تابعين لحزب "الإصلاح"، وإن الجيش الذي كان يقاتل الحوثيين حينها، تابع لحزب (الإصلاح)، وهذا تضليل".

من جهة ثانية، شكّلت عمران بوابة صنعاء ومفتاحها وحصنها الأول شمالاً، وبسقوطها بعد مقتل القشيبي، بدأت مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع مشوار الانقلاب على الشرعية، وبدأت تتضح معها ملامح المشاريع المعدّة لليمن، فضلاً عن الخيارات السياسية المحلية والإقليمية والدولية؛ إذ إن سقوط  عمران سهل من سقوط صنعاء، لتعلن إيران بعدها عن انتصار مشروعها بالقبض على عاصمة رابعة، وبشكل آخر حصار الخليج.

اليوم، تدفع قوات الشرعية والتحالف العربي بأكبر قدر من قواتها إلى الجوف لفتح منفذ إلى محافظة عمران. يتزامن ذلك مع شنّ أكبر عملية عسكرية نحو قلب صنعاء، وتقدّم المقاومة والجيش الوطني شرقها.

وبقدر ما تسعى قوات الشرعية والتحالف إلى السيطرة على صنعاء وتحريرها، بقدر ما تسعى إلى فصلها عن صعدة، المعقل الرئيسي لمليشيا الانقلاب، وهذا لن يكون، بحسب خبراء، إلا بتحرير عمران.

وبدأ طيران التحالف في التمهيد لدخول العاصمة وفتح نافذة عمران، ويشنّ غارات هي الأعنف على مناطق شرق صنعاء تفتح الطرق أمام المقاومة والجيش الوطني، لاسيما في الجبل الأسود. كما هو الحال في شنّ غارات على مناطق حرف سفيان في عمران، بالتزامن مع غارات على صعدة، والضغط على الخاصرة الغربية لصنعاء، خصوصاً حدودها مع الحديدة.

وفي ظل الهجوم الذي تشنه قوات الشرعية والتحالف في الجوف للتقدم نحو عمران بعد وصولها إلى حدود صعدة، فإن المليشيات دفعت بتعزيزات كبيرة إلى حدود عمران وصعدة مع الجوف تحسباً لأي مباغتة من قوات الشرعية.

وتكاد تكون عمران معركة خاسرة للمليشيات بشكل عام، نظراً لما عانت منه المحافظة في ظل حكم الحوثيين. إذ بعد دخول الأخيرين إليها، نكّلوا بخصومهم، إلى حدّ وصفه مصدر انشق عن الجماعة، بأنه تجاوز كل الأخلاق والأعراف والشرع، مضيفاً "مورست أشياء لا أخلاقية اضطرت الكثير من الأسر إلى النزوح ومغادرة عمران، واستمرت المليشيات في مضايقة هؤلاء حتى في المناطق، التي نزحوا إليها، وظلت الآلاف من الأسر تنزح من منطقة إلى أخرى".

كما قامت المليشيات بتفجير منازل ومساجد ومراكز علمية تابعة لخصومها، واستفزت الناس وأجبرتهم على دفع مبالغ أو ذهب النساء، لما يسمونها المسيرة القرآنية، كما أجبرت التجار والأسر على دفع مبالغ باهظة، وكانت هذه من أسباب النزوح.

وبحسب مصادر قبلية، فإن المليشيات أجبرت العائلات على أن تدفع بأحد أبنائها للقتال في صفوف الانقلابيين بالقوة، مهدّدة من لا يستجيب بالطرد، وكانت هذه أحد عوامل التهجير القسري.

موقع قبائل حاشد في المعركة
وتعدّ عمران معقل قبائل حاشد؛ أكبر قبائل اليمن. لكن بعد تهديد بعض شيوخها بوضعهم في قائمة المعرقلين للتسوية السياسية، ورفض الشرعية إعطاءهم غطاء شرعياً، انهزمت قبائل حاشد ودخلت المليشيات إلى أراضيها، وفجرت منزل شيخ قبيلة حاشد وشيخ مشايخ اليمن، الراحل عبدالله بن حسين الأحمر، ومارست بحق زعماء حاشد نوعاً من الإذلال والتنكيل.

يقود الجيش الوطني اليوم العميد هاشم الأحمر، أحد أنجال الشيخ الراحل وشقيق شيخ مشايخ حاشد الحالي الشيخ صادق الأحمر، وغالبية أعضاء هذا الجيش هم من الذين تم التنكيل بهم وتهجيرهم وممن نزحوا من مناطقهم، بسبب المليشيات.

والعديد من مشايخ قبائل عمران يرتبط بعلاقة مع السعودية، ويبدو أن الهدف اليوم جمع المهجّرين ومن تعرضوا للتنكيل في صف الشرعية والتحالف، على الرغم من خذلانهم سابقاً، بحسب مصادر سياسية. وتقول المصادر، إن ما جرى سابقاً كان له ظروفه السياسية.

لكن من جهة ثانية، وبحسب المصادر نفسها، فإن مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع لهم مناصرون في محافظة عمران، شاركوا معهم في حربهم الحالية، بما فيهم بعض مشايخ حاشد، وهو ما قد يجعل من المعركة تذهب في منحنى معقد، لكنه حتمي، مع احتمال تجنب هذا الصراع بين أبناء المحافظة من خلال الحوار.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5780
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©