الصفحة الرئيسية / طب وصحة / الأسلوب الأمثل للرد على أسئلة الطفل الجنسية
الأسلوب الأمثل للرد على أسئلة الطفل الجنسية
السبت, 18 فبراير, 2012 02:30:00 مساءً

الأسلوب الأمثل للرد على أسئلة الطفل الجنسية

*يمن برس - متابعات
تقول أم :ما الأسلوب الأمثل لتربية الطفل من الناحية الجنسية بدون أن يشعر بالحرج وأنا أيضًا لا أشعر بالارتباك وكيف يمكننى الرد على أسئلة الطفل الجنسية فى مثل هذه السن؟

تجيب عن السؤال الدكتورة هبة عيسوى، أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس قائلة:

1. نتعامل مع الموضوع بدون عقاب أو نهر
2. نقوم بإعطاء الطفل معلومات بسيطة وواضحة عن معنى الأعضاء التناسلية
3. التدرج فى فهم ما يعنى الجنس.
4. لابد أن يتعلم قبول جسمه ونفسه ويدرك مفهوم العورة فى الاستحمام وأن تحاول الأم عدم إظهار عورتها أمامه.
5 ـ عدم محاولة إثارته جنسيًا من ناحية مسك العورة.
6 ـ لا يجوز ترك الأخوات من جنس واحد بعد سن الثانية فى الحمام عراة.
7. لابد أن يفهم فى هذه السن من بداية أربع سنوات معنى كلمة الاستئذان، ومعنى الحياء من الناحية الدينية، والتفرقة منذ دخول سن التمييز بين الأولاد فى المضاجع.
8إ.إذا كان هناك بعض الألفاظ البذيئة التى يتعلمها الطفل من المدرسة والأقارب والمجتمع تشير إلى معان جنسية صريحة فيجب التعامل معها دون انفعال ولا عنف.
9. أن يشرح للطفل أنها من الألفاظ التى لا يجوز النطق بها وأن معانيها قبيحة ويفسر له بطريقة مبسطة معناها دون الوصول إلى إثارته.
10 . نتعاون مع المدرسة كى يفهم الأطفال عموماً معنى التربية الجنسية.
11. ضرب الأمثلة بحياة الحيوانات والطيور فى التزاوج والتناسل من خلال القصص المصورة والحكايات.

*دكتورة هبة عيسوى
أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4083
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©