الصفحة الرئيسية / محليات / حمّى الضنك في حضرموت
حمّى الضنك في حضرموت
السبت, 02 يناير, 2016 10:44:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حمّى الضنك في حضرموت
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
انتهى عام 2015 المثقل بالضحايا اليمنيّين الذين قضوا لأسباب مختلفة. من بين هؤلاء، العدد الأكبر من ضحايا حمى الضنك في تاريخ اليمن، بعدما فاقم القتال المتوسّع والحصار الخانق على بعض المدن اليمنية، خصوصاً تلك الجنوبية، من انتشارها نتيجة قلة الجهود الآيلة إلى مكافحتها. وخلال الأيام الأخيرة، توفي 14 شخصاً وأصيب نحو ألف و320 آخرين بالمرض الذي تفشى في مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت (شرق) كبرى المحافظات اليمنية.

وكانت حمى الضنك قد اجتاحت المناطق الساحلية في محافظة حضرموت بسبب البرك المائية الكبيرة التي خلفتها الأعاصير المدارية التي ضربت اليمن أخيراً، بحسب ما يوضح مدير مكتب الصحة والسكان في المحافظة الدكتور رياض حبور. ويشير لـ "العربي الجديد" إلى أن الحمى ضربت في غير موعدها المعتاد، والذي من المفترض أن يكون خلال مارس/ آذار - أغسطس/ آب من كل عام، إذ هي حمّى موسمية. يضيف حبور أن "حمى الضنك تضرب حضرموت سنوياً وكذلك محافظات يمنية أخرى، وتُكافَح من دون وقوع خسائر بشرية. لم تسجّل حالة وفاة واحدة في السابق"، بعكس هذه المرّة عندما انتشرت على نطاق واسع. وقد يكون للظروف المالية والإدارية التي تعيشها البلاد دور في ذلك.

ويقول حبور إن الأعاصير غالباً ما تتسبب في انتشار الأمراض، ومنها حمى الضنك التي انتشرت في حضرموت بشكل كبير نتيجة إعصارَي "تشابالا" و"ميغ" اللذين ضربا المناطق الجنوبية والشرقية من اليمن وبعض مناطق من سلطنة عُمان في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. ويلفت إلى أن المستنقعات وتجمعات الأمطار وبرك المياه الكبيرة المنتشرة في الشوارع تسببت في تكاثر البعوض النهاري المسبّب للوباء، بشكل كبير وعلى نطاق واسع على غير العادة.

ويتابع أن تدخلات مكتب الصحة كانت تعمد في السابق إلى توعية الأهالي حول كيفية التعامل مع المياه في المنازل، أما المياه الراكدة فتنتشر اليوم في الشوارع بشكل كبير. وهذا ما دفع إلى حملات لردمها. ويشرح: "نعمد إلى توعية أفراد المجتمع وتثقيفهم، كذلك فإن المكتب اضطلع بمهمات مختلفة في ظل عجز مكتب الإصحاح البيئي التابع لوزارة الأشغال العامة والطرقات، عن القيام بمهامه في مواجهة كارثة الضنك. ويعود ذلك إلى عدم توفّر موازنات وتجهيزات منذ سيطرة تنظيم القاعدة على عاصمة المحافظة، المكّلا". يُذكر أن المكتب هو الجهة المسؤولة عن مهمة تصريف المياه ومواجهة أي مشاكل بيئية تعرّض الإنسان للأوبئة.

ويناشد حبور المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي، "بذل الجهود لتوفير مُبيدات خاصة بالبعوض المتسبب بحمى الضنك، فهذا النوع غير متوفّر في أنحاء الجمهورية ويجب استيرادها"، لافتاً إلى جهود منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود اللتيين قدمتا خدمات عديدة في مواجهة الوباء.

في هذا السياق، يخبر عبد الله سعيد بامخيّر أن أحد أبنائه توفي قبل أيام بعدما أصيب بالحمى وبصداع شديد، "ونحن لم نكتشف إلا متأخراً إصابته بحمى الضنك. نحن نقلناه إلى المركز الصحي في منطقة فوّة في مدينة المكلا، لكنه لم يستطع الصمود. وتوفي بعد غيبوبة". يضيف بامخيّر لـ "العربي الجديد" أن "الأطباء حاولوا إنقاذه، من دون جدوى". أما مكتب الصحة في المدينة، فقد رشّ منزله بمبيدات خاصة للقضاء على البعوض، كي لا تصيب العدوى بقية أفراد العائلة.

وتواجه الأسر الفقيرة في مدينة المكلا صعوبة في توفير متطلبات علاج هذا المرض، بالإضافة إلى غياب التوعية حول أعراضه ومخاطره، ويُصاب كثير من المواطنين به ويتوفى بعضهم، من دون معرفة الجهات الرسمية. ويؤكد الممرض محمد با بكري أن "عدداً كبيراً من الأهالي في التجمعات السكانية العشوائية والمناطق البعيدة عن المدن الرئيسية يتعرضون لمخاطر الموت نتيجة إصابتهم بأنواع مختلفة من الحُمّيات، من دون أن يتمكنوا من التوجه إلى المراكز الصحية أو بسبب عدم معرفتهم بمخاطر هذه الأمراض".

وسجل اليمن وفيات عديدة خلال عام 2015 المنصرم، ناتجة عن إصابات بحمى الضنك في معظم المحافظات اليمنية. لكن الحالات بأكثرها أتت في المحافظات التي شهدت قتالاً في الشوارع وحصاراً واسعاً للمدن، مثل مدن محافظات تعز ولحج وعدن والحديدة وشبوة. وفي تعز وحدها حيث ما يزال القتال مستمراً والحصار قائماً للشهر التاسع على التوالي، رصدت مؤسسة التوعية والإعلام الصحي نحو 17 ألفاً و430 إصابة في شهر أغسطس/ آب الماضي فقط، لتعدّ هذه الحصيلة الأعلى على الإطلاق التي يسجلها هذا الوباء في تاريخ اليمن خلال فترة زمنية قصيرة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
12436
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©