الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / هادي يتحدّى صالح للمرة الثالثة... وتأجيل رسمي للمفاوضات اليمنية
هادي يتحدّى صالح للمرة الثالثة... وتأجيل رسمي للمفاوضات اليمنية
الاربعاء, 13 يناير, 2016 08:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هادي يتحدّى صالح للمرة الثالثة... وتأجيل رسمي للمفاوضات اليمنية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
لم تخل زيارة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أمس الثلاثاء، إلى قاعدة العند الجوية الواقعة وسط محافظة لحج، من الرسائل السياسية والعسكرية في ظل تعثر استئناف محادثات السلام نتيجة تعنت مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. واقع دفع بالأمم المتحدة، أمس، إلى حسم تأجيل المحادثات إلى ما بعد الـ 20 من شهر يناير/كانون الثاني الحالي، وسط توقعات بتصعيد عسكري جديد تشهده مختلف الجبهات المشتعلة في البلاد.

تأجيل المحادثات

وأوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة، أحمد فوزي، أمس الثلاثاء، في تصريحات صحافية، أن المباحثات ستتأجل لأسبوع أو أكثر، بعدما كان مقرراً أن تنطلق غداً الخميس، حسبما أعلن في ختام الجولة السابقة التي عُقدت في سويسرا منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي بين ممثلي الحكومة اليمنية والانقلابيين. ولفت فوزي إلى أن موعد 14 يناير/ كانون الثاني "لم يعد واقعياً الآن، فمبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، يفكر في موعد بعد 20 يناير". وجاء الإعلان بعدما فشل المبعوث الأممي الذي يتواجد في صنعاء منذ يوم الأحد بإقناع الحوثيين وحزب المؤتمر برئاسة صالح بعقد المحادثات في موعدها، بعدما اشترطوا وقف الحرب قبل المشاركة في أي جولة مقبلة.

رسائل الشرعية

على الرغم من أن الهدف المعلن لزيارة هادي إلى قاعدة العند هو المشاركة في "تخريج الدفعة الثانية لأفراد "المقاومة الشعبية" المندمجة في إطار الجيش الوطني"، إلا أن خطوته، وهي الثانية له منذ عودته إلى عدن، وصفت بأنها زيارة سياسية بامتياز، باعتبارها الرسالة الثالثة التي يوجهها هادي، خلال الأربعة أيام الأخيرة، إلى الرئيس المخلوع. وتأتي هذه الرسائل المتتالية رداً على خطاب صالح قبل أيام، والذي هدد فيه بإخراج هادي وكل من يؤيد الشرعية والتحالف العربي من اليمن ووعد بعدم السماح لهم بالعودة إلى البلاد. وأكد هادي، خلال زيارته إلى القاعدة، أنّ "أفق التغيير وملامح النصر التي نحتفل بها اليوم في محافظة عدن والمحافظات المجاورة لها بعد تحريرها من المليشيا الانقلابية قد لاحت أكثر من أي وقت مضى، وسيسطع نورها قريباً، وبشائر النصر في محافظات أخرى وصولاً للعاصمة صنعاء"، على حد قوله. كما ثمّن موقف دول التحالف العربي "لتلبيتهم النداء لنصرة أشقائهم في اليمن، من خلال المساندة والتدخل لوقف التوسع الإيراني في المنطقة من بوابة أذرعها المتعددة ومنها مليشيا الحوثي وصالح في اليمن الذين انقلبوا على الإجماع الوطني وارتدوا عن مخرجات الحوار ومسودة الدستور".

ولا يمكن فصل هذه التصريحات عن المسار الذي يعتمده الرئيس اليمني أخيراً، والمتمثل في توجيه رسائل متعددة للرئيس المخلوع، تأكيداً من هادي بأنه يدير الدولة والحرب ضد المليشيات من عدن. ضمن هذا السياق، كان هادي قد أصدر أخيراً جملة من القرارات أطاح فيها ببعض من يعتقد أنهم لا يزالون يوالون نظام صالح، ثم سارع إلى زيارة مطار عدن بعدما تسلمته قوات الشرعية من "المقاومة"، قبل أن يزور، أمس الثلاثاء، قاعدة العند الموجودة وسط محافظة لحج، والمحاذية لمحافظة عدن من الشمال وتعز من الجنوب.

ويصرّ هادي على التواجد في عدن في تحدٍ صريح لتهديدات الحوثيين والرئيس المخلوع من جهة وتأكيداً على تمسكه بإدارة الدولة من داخل البلاد، وخصوصاً لجهة ضبط الأوضاع الأمنية ومعالجة مشاكل المرافق الحكومية بمعاونة عدد من الوزراء الذين يتواجدون في اليمن، في مقدمتهم وزير الداخلية حسين عرب ومستشار الرئيس صالح عبيد أحمد.

ويعتبر تواجد صالح عبيد أحمد مع هادي إحدى أهم الرسائل التي يبعث بها الرئيس الحالي إلى المخلوع، ولا سيما أنّ أحمد كان من القيادات الجنوبية المعارضة لصالح أثناء فترة حكمه، وكان من الذين حكم عليه نظام المخلوع بالإعدام بعد حرب صيف 1994. وقد عاد أحمد إلى عدن منذ ما يقارب شهرين بالتزامن مع عودة هادي، بعدما تم تعيينه مستشاراً للرئيس. وتترافق تحركات هادي مع خطوات لا تقل أهمية يقودها كل من محافظ عدن عيدروس الزبيدي ومدير أمنها العميد شلال علي شايع، ضمن مساعي ضبط الأوضاع في المحافظة.

وتتزايد الحاجة إلى تسريع وتيرة محاولة ضبط الأوضاع في ظل الأحداث الأمنية والاغتيالات المتتالية التي تشهدها عدن، والتي كان آخرها، أمس الثلاثاء، اغتيال ضابط تحريات مطار عدن، أمين شائف، أثناء خروجه من منزله في مدينة المنصورة في عدن. كما سقط أمس عدد من الجرحى عقب هجوم شنّه مسلحون مجهولون على مركز شرطة في حي المغتربين بمدينة دار سعد شمال عدن، فيما انفجرت عبوة ناسفة في دوار سوزوكي شرق المنصورة أيضاً، لكن دون ضحايا.

وفي السياق، عقد الزبيدي وشايع، أمس الثلاثاء، مؤتمراً صحافياً تطرقا فيه للأوضاع الأمنية في المحافظة وما حققته إجراءات الأمن الجديدة. وأكدا أنّ الأمن تمكن من استلام المرافق الأساسية في عدن، مشيرين إلى أن الإجراءات الأمنية مستمرة وفي وتيرة عالية وأنّ حظر التجوال المسائي المفروض في المحافظة منذ أيام سيستمر لشهر إضافي، ولا سيما أن هناك إجراءات إضافية من المقرر الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة.

وفيما تزامنت الحوادث الأمنية التي شهدتها عدن أمس مع المؤتمر الصحافي للزبيدي وشايع، فإنها تأتي أيضاً بعد يومين من اغتيال ضابط متقاعد في الأمن في مدينة المنصورة، وبعد أسبوع من محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها محافظ عدن ومدير أمنها إلى جانب محافظ لحج ناصر الخبجي، عبر استهداف موكبهم في محيط مدينة المنصورة.

وتشهد المنصورة، أكبر مدن المحافظة، النسبة الأكبر من الاغتيالات سواء داخل أحيائها أو في محيطها. وتشكل هذه التطورات حالة من القلق لدى المواطنين من جهة وتزيد الضغط الشعبي على قيادة الشرعية في المحافظة للإسراع في ضبط الأوضاع وملاحقة منفذي الاغتيالات.

وفي السياق، تستعد إدارة أمن عدن إلى استلام مجموعة جديدة من المرافق الخدمية والاقتصادية ونشر المزيد من قوات الأمن والجيش في عدد من المناطق ضمن خطة الانتشار الأمني التي تنفذها قوات الأمن وبإشراف من هادي.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9777
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©