الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / قضايا كيدية في فلم غادة عبد الرازق الجديد «اللي اختشوا ماتو»
قضايا كيدية في فلم غادة عبد الرازق الجديد «اللي اختشوا ماتو»
الاربعاء, 20 يناير, 2016 09:24:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قضايا كيدية في فلم غادة عبد الرازق الجديد «اللي اختشوا ماتو»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
تقوم الممثلة المصريّة غادة عبد الرزاق بتصوير المشاهد الأخيرة فيلمها الجديد “اللي اختشوا ماتوا” حالياً، حيث تلعب دور الممرضة ليلى المتمكنة من مهنتها بحكم خبرتها الطويلة التي وظّفتها في خدمة زوجها الطبيب حديث التخرج.

الفيلم يسلّط الضوء على قضية هامة في المجتمع المصري، وهي قضية تلفيق التهم، وإمكانية خداع السلطات سواءً الأمنية أو القضائية.

إذ يلجأ الطبيب إلى تلفيق قضية مخدرات لزوجته رغم دعمها له طوال سنوات من العمل الجاد والإخلاص، ليتزوَّج من أخرى، وعندما تعلم الممرضة أنه من وقف وراء سجنها زوراً يقوم بتلفيق قضية دعارة لها أيضاً.
تنتقم الممرضة من زوجها بمساعدة ضابط آمن ببراءتها، فتدبّر لزوجها قضية مخدرات!

يستعرض الفيلم أيضاً قضايا عديدة تواجه المرأة في المجتمع المصري، من خلال قصص فتيات تقابلهن الممرضة سواء في السجن، أو في الفندق الصغير الذي أقامت فيه بعد خروجها، يدفعهن الطموح إلى ترك أماكن إقامتهن خارج القاهرة، واللجوء إلى العاصمة لتحقيق الأحلام وما يواجهنه من صعوبات الحياة في مجتمع المدينة الكبيرة المختلف عمّا ألفنه.

فهناك عبير الباحثة عن فرصة لتصبح ممثلة لكنها تواجه التحرش من كل من لجأت إليهم لتحقيق حلمها، وهناك منال الهاربة من أهلها في الصعيد بسبب حبها لشاب تورطت معه في علاقة غير مشروعة، كما تسكن في الفندق الصغير فتاة هربت من أمها بسبب تحرش زوج الأم بها وتحلم بالاعتماد على نفسها وإيجاد عمل شريف.
 
وأثار الملصقات الدعائية للفيلم استهجان الجمهور، لظهور عبد الرازق تدخن سيجارة، وظهور مروة بملابس جريئة متوقعين أن يكون الفيلم برمته صادماً في طرحه لقضايا التحرش والدعارة.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
60516
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©