الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / المعتقلون والمخطوفون في اليمن.. معاناة ورعب
المعتقلون والمخطوفون في اليمن.. معاناة ورعب
الأحد, 31 يناير, 2016 07:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
المعتقلون والمخطوفون في اليمن.. معاناة ورعب
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الجزيرة
وصف الصحفي اليمني هشام السامعي حملات الاعتقال التي تقوم بها مليشيا جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بأنها "جريمة من جرائم الحرب".

وأضاف في حلقة يوم 30/1/2016 من برنامج "الواقع العربي" -التي ناقشت مشكلة المعتقلين والمخطوفين في اليمن- أن مليشيا الحوثي والمخلوع صالح تضع المعتقلين في غرف منفصلة حيث يمنع التواصل معهم، ويتم تقييدهم وعصب أعينهم عندما يقادون للتحقيق وهم يعيشون في عزلة تامة عن العالم.

وأكد الصحفي أن معظم المعتقلين لا علاقة لهم بالحرب، وتم اعتقالهم لمجرد الاشتباه بهم ولم توجه لهم أي تهم، مشيرا إلى أنه تمنع عنهم الزيارات.

وقال السامعي -الذي اختطف سابقا في تعز -إن تجربة اعتقاله من قبل الحوثيين كانت مريرة ومرعبة حيث اختطف من وسط الشارع عندما كان يقود سيارته، موضحا أنه تعرض لمعاملة غير إنسانية وتعذيب نفسي رهيب.

مخطوفون
من جهته، قال الناشط الحقوقي اليمني البراء شيبان إن الذين تم اعتقالهم من قبل مليشيا الحوثي والمخلوع صالح مخطوفون وليسوا أسرى حرب كما تدعي جماعة الحوثي.

وأضاف أن هؤلاء معتقلون خارج إطار القانون لأنهم اعتقلوا من داخل بيوتهم، مشيرا إلى أنه لا توجد إحصائيات دقيقة عن عدد المعتقلين، وأنهم وجهوا دعوات لأهالي الضحايا للإبلاغ عن ذويهم المفقودين.

وأوضح شيبان أن جماعة الحوثي تبتز أهالي المعتقلين وتطلب منه مالا لقاء إطلاق أبنائهم، مؤكدا أن ملف المعتقلين يشكل للحوثيين مصدر دخل وورقة ضغط في مفاوضات التسوية السياسية.

ودعا الأمم المتحدة إلى الضغط على الحوثيين لإطلاق المعتقلين لديها، وقال إنه من المعيب إبقاء هذا الملف الإنساني دون معالجة إلى أن تتم معالجة الملف السياسي للأزمة اليمنية.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3879
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©