الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / في تقدم متسارع.. صنعاء على موعد مع التحرير من بوابتها الشرقية
في تقدم متسارع.. صنعاء على موعد مع التحرير من بوابتها الشرقية
الاربعاء, 03 فبراير, 2016 07:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
في تقدم متسارع.. صنعاء على موعد مع التحرير من بوابتها الشرقية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الخليج أونلاين
شهد الأسبوع الجاري تقدماً متسارعاً لقوات الشرعية، حيث أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرتهما على البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء من جهة مديرية نهم، لتتعزز فرص الشرعية في التقدم نحو العاصمة، وتوقع انهيار مليشيا الانقلابيين على وقع العمليات المتسارعة في أكثر من جبهة لتحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية الواقعة تحت سيطرتهم.

وصاحب التقدم الميداني للمقاومة باتجاه صنعاء حالة من الإرباك والذعر في صفوف المليشيا، فبعد أن دبت الخلافات داخل تحالفهم، قابل الطرفان أنباء التقدم الاستراتيجي للمقاومة نحو صنعاء بمغادرتها، حيث غادرت قيادات إلى بيروت والأردن، فيما اختفى صالح من العاصمة، ولم يرأس كالمعتاد اجتماعاً عقد الاثنين وضم أعضاء اللجنة الدائمة لحزبه.

- مواقع استراتيجية
في طريقها نحو صنعاء، تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مطلع الأسبوع من إحكام السيطرة على مواقع عسكرية استراتيجية جعلت المليشيا على مرمى نيرانها، وباتت أقرب ما تكون إلى صنعاء، حيث سيطرت على أجزاء واسعة من السلسلة الجبلية في مديرية نهم ووادي غول القدح ونقيل الشقرة وقرية آل الأقرع في الجهة الجنوبية لفرضة نهم، وواصلت التقدم في منطقة آل جحدر من الجهة الجنوبية الشرقية، في عمليات أكدت المصادر أن 24 من عناصر مليشيا الحوثي والمخلوع أسروا فيها بعد مقتل العشرات منهم.

وفي المحاور الخلفية لنهم، تقدمت المقاومة الشعبية والجيش الوطني المسنودين بغطاء جوي للتحالف العربي نحو جبل صبرين وجبل بردة وجبل المودن وسوق الثلوث، ويتجهون نحو الخط العام لقطع الإمدادات عن المليشيا في جبهة العقبة.

مصدر خاص في المجلس الأعلى لمقاومة صنعاء أكد، في تصريح خاص لـ "الخليج أونلاين"، أن المقاومة والجيش قطعوا إمدادات الانقلابيين في فرضة نهم من جهة صنعاء، وسقط عشرات القتلى والأسرى من المليشيا كما شهدت المواجهات فراراً جماعياً للكثير من عناصرهم.

وأشار المصدر إلى أن ذلك الانهيار المتواصل للمليشيا حدث بعد سيطرة المقاومة وكتيبتين من اللواء 125 (لواء صنعاء) على سلسلة جبال قرود الاستراتيجية التي تحيط الفرضة من الجنوب وتسيطر على خط صنعاء مأرب من جهة صنعاء لتقطع إمدادات الانقلابيين من صنعاء، وهو ما أسهم بشكل كبير في تطويق الفرضة ونقيلها الكبير وتحريرهما، حيث يقود المجلس الأعلى لمقاومة صنعاء، واللواء 125 بقيادة العميد محسن الحرملي، وكتائب من اللواء 141، العمليات في المنطقة.

واعتبر المصدر أن استكمال تحرير فرضة نهم بوابة للوصول إلى قبائل أرحب التي بتحريرها ستكون 70% من محافظة صنعاء قد تحررت؛ لما لهذه القبائل من قوة وعدد وانتماء للشرعية والثورة الشبابية التي يرونها مشروع المستقبل ومعركة الحاضر، مجدداً دعوته لمن تبقى من مشايخ وضباط وجنود، سواء من الفئة الصامتة أو ممن انضم للانقلابيين، إلى المسارعة بإعلان رفضهم للانقلابيين لينالوا شرف تحرير اليمن من قبضة إيران التي أعلن زعيمها أن صنعاء رابع عاصمة تسقط في يديه الملوثتين بالدماء، على حد قوله.

وتتكون فرضة نهم من سلسلة جبلية واسعة وكبيرة تصل إلى أكثر من 10 كم، وكانت تتبع اللواء 63 بيت دهره قبل 2011، وبعدها ضُمت للواء 312 بمأرب، وتم تعزيزها بقوات ومدرعات لتتحول إلى معسكر تمكنت المقاومة من إعادته للشرعية.

- انهيار المليشيا
مشايخ من نهم وضباط في الجيش أكدوا عدم وجود مقاومة كبيرة من المتمردين في العمليات العسكرية بمديرية نهم، حيث فرت بعض العناصر الانقلابية، فيما وقع آخرون أسرى بيد المقاومة، وكان القيادي في مقاومة الجوف، حسن أبكر، أكد استعادة وادي واسط الاستراتيجي في مديرية خب والشغف شمال المحافظة وسط تقدم مستمر للمقاومة باتجاه جبل ريدان ومن ثم استكمال تحرير المديرية بالكامل، وسهل الانهيار المتسارع في صفوف المليشيا تقدم قوات الشرعية.

المقدم عبد الله السياني توقع مزيداً من الانهيار والسقوط للانقلابيين في جبهة نهم؛ نظراً لموقعها الاستراتيجي بالنسبة للعاصمة، كما ستسرع من تواصل تحرير المديريات القريبة منها كمديرية أرحب التي تناهض المليشيا.

وأضاف السياني في حديثه الخاص لـ"الخليج أونلاين" أن الغطاء الجوي المكثف الذي يصاحب العمليات في نهم سيجبر المليشيا على التراجع والفرار، وهو ما سيسرع من تقدم المقاومة والجيش الوطني نحو العاصمة في ظل تأمين المواقع الاستراتيجية الخلفية في مأرب والجوف، كما أن المحاور الأخرى المشتعلة تدفع المليشيا نحو الانكماش والنهاية.

- المعركة الأخيرة
خبراء عسكريون توقعوا أن تتم عملية تحرير العاصمة دون قتال، وهو تاريخ المدينة في أكثر من حقبة بالنظر إلى جغرافيتها الوعرة وكلفة الحرب فيها على جميع الأطراف، بالإضافة إلى كونها مسقط رأس للكثير من أركان الدولة في الاقتصاد والسياسة، وبحسب متابعين فإنهم لن يسمحوا بدمار المدينة حتى إن اضطر الأمر إلى الوقوف في وجه الانقلابيين، وهي الطريقة المثلى التي يعول عليها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، حيث ستسهم الانتفاضة الداخلية في تسليم العاصمة أو تحريرها بأقل كلفة، ما قد يجعل المعركة الأخيرة أسهل من معارك أخرى خاضتها قوات الشرعية في عدن وتعز ومأرب والجوف وحجة.

لكن السياني كان متأنياً في تحليله لعملية تحرير صنعاء، حيث استبعدها في القريب، مؤكداً أن الجغرافيا العسكرية للعاصمة تحتم على الجيش الوطني والمقاومة تأمين المداخل الأخرى، والسلسلة الجبلية المحيطة بالمدينة من جميع الجهات، وهذا سيؤجل دخول العاصمة؛ حيث ما تزال المليشيا تسيطر على كل المنافذ باستثناء نهم، إلا إذا حدث تعاون كبير من الشريط القبلي الممتد شمالاً وغرباً وجنوباً.

وفيما بدأ الحديث عن سقوط المليشيا وتحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية من قبضتها- خصوصاً بعد تعزيزات عسكرية تقترب من تعز لتحسم المعركة هناك– بدأت الأحاديث عن احتمال كبير لتحول المليشيا إلى خلايا نائمة تهدد البلاد، حيث لا خيار آخر لهم في حال الحسم العسكري الذي سيحرمهم من أي فرص للشراكة السياسية في إدارة الدولة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6298
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©