الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / ما أهمية إنهاء سيطرة «الحوثي» على البوابة الشرقية لصنعاء؟
ما أهمية إنهاء سيطرة «الحوثي» على البوابة الشرقية لصنعاء؟
الخميس, 04 فبراير, 2016 11:26:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ما أهمية إنهاء سيطرة «الحوثي» على البوابة الشرقية لصنعاء؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - أشرف الفلاحي - عربي 21
طرح تقدم قوات المقاومة والجيش الوطني المؤيد للشرعية، باتجاه العاصمة صنعاء، والسيطرة على مساحات واسعة من مديرية نهم (40)كم شمال شرق، خلال 48 الساعة الماضية، تساؤلات حول أهمية هذه المعركة، في ظل بقاء محافظات يمنية أخرى، مثل "ذمار وإب والبيضاء (وسط البلاد)، وتعز وأطراف من مدينة لحج (جنوبا)" تحت قبضة الحوثيين وقوات حليفهم علي عبدالله صالح.

إيقاف تصدير المقاتلين
وبهذا الخصوص، رأى رئيس منتدى الجزيرة العربية للدراسات، نجيب غلاب، أن أهمية السيطرة على نهم تكمن في أن مركز الصراع اليوم "صنعاء وريفها"، مؤكدا أنه لن تحسم معركة في الأطراف ما لم يتم تحرير المحافظات التي تصدر المقاتلين وما لم يتم تحرير المؤسسات في العاصمة صنعاء من سيطرة الحوثيين.

وقال -في حديث خاص لـ"عربي21"- إن المعركة ستحسم في بقية المحافظات تلقائيا وبسهولة بمجرد تحرير ريف صنعاء، الذي يعد بيئة رافضة للحوثيين بنسبة 90 في المئة". حسب قوله

وتابع غلاب قوله إن المعركة اليوم تحتاج إلى نقلة جديدة، لكون "صنعاء وريفها" باتا ناضجين لمعركة التحرير، مشيرا إلى أنها "تحتاج فقط إعادة بناء للتحالفات وحسم النزاعات داخل الصف الجمهوري، وبمجرد حدوث ذلك، ستتحرر اليمن كلها وبأقل التكاليف".

وبين رئيس منتدى الجزيرة العربية أن استمرار إدارة الحرب في الأطراف وترك ريف صنعاء، لن يؤديا سوى إلى "إطالة المعركة وتجذر قوة الحوثيين اجتماعيا"، وهذا أشد خطرا من سيطرتها على الدولة وانقلابها". وفق تعبيره

ولفت السياسي اليمني الى أن هذه الجزئية تقتضي بالضرورة انتقال المقاومة إلى الحزام القبلي وإسناده من المحافظات المحررة". موضحا أن التواجد الحوثي العسكري في المحافظات الأخرى"، سيتلقى ضربة قاصمة في "عشهم" بمقاومة وطنية تتبناها القبيلة والعسكر في ريف صنعاء، التي ستغير معادلات الصراع بشكل جذري، وسيبدأ تهاوي الانقلاب وسقوط جماعة الحوثي.

تقدم يعجل باستعادة مدن أخرى
من جهته، اعتبر الصحفي والمحلل السياسي، ثابت الأحمدي، أن تقدم المقاومة وقوات الجيش الوطني، في المحور الشرقي من العاصمة، أمر بالغ الأهمية؛ لكونه يؤسس لمرحلة تالية للاستيلاء على صنعاء"، حسب قوله.

وأضاف في حديث خاص لـ"عربي21" أن الاستيلاء على العاصمة معناه "استعادة بقية المدن الخاضعة لسيطرة الحوثيين وصالح"، وهذا من مسلمات الحروب. 

وأكد الأحمدي أنه عندما يتم استعادة صنعاء من قبل قوات الشرعية، فلن يكون بمقدور أي جماعة مسلحة مواجهة هذا المتغير، بل لن يبقى أمامها سوى التهاوي والاختفاء بأقل الخسائر، على حسب وصفه.

نصر استراتيجي
وفي شأن متصل، أوضح المحامي والناشط السياسي، توفيق الحميدي، أن تقدم قوات الشرعية نحو العاصمة صنعاء يمثل "نصرا استراتيجيا"، بل تفكيك جماعة الحوثي ومنظومته القبلية المحيطة في صنعاء، التي تشكل عصا الحكم لدى الجماعة".

وقال في حديث خاص لـ"عربي21" إن الدلائل التاريخية تشير إلى أن "من يسيطر على الحزام القبلي المحيط بصنعاء فقد ربح المعركة"، حسب قوله. 

وأشار الحميدي إلى أن إحاطة صنعاء واستعادتها سيكون رافعة لعملية الحسم في المحافظات الأخرى، التي ما زالت خاضعة لمليشيا الحوثي"، من خلال تخفيف الضغط العسكري عليها، ويساهم في استعادتها للشرعية دون خسائر كبيرة.

ونجحت القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في إحراز تقدم نوعي، في اليومين الماضيين، على حساب قوات الحوثيين وصالح، في منطقة نهم، في وقت لا تزال المواجهات مستمرة حول محيط معسكر الفرضة الاستراتيجي، الذي تطبق المقاومة عليه الحصار من ثلاثة محاور.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6274
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©