الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / هذه قصة الطفلة اليمنية «مريم» التي زرات والداها الصحفي المختطف «عمران » إلى سجنه في صنعاء
هذه قصة الطفلة اليمنية «مريم» التي زرات والداها الصحفي المختطف «عمران » إلى سجنه في صنعاء
الخميس, 04 فبراير, 2016 01:05:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الصحفي المختطف عبد الخالق عمران
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
الصحفي المختطف عبد الخالق عمران

*يمن برس - عبد الله المنصوري
في عامها الدراسي الأول، اختفى الصحفي عبدالخالق عمران والد "الطفلة مريم". فقبل اختطافه في 9 يونيو من العام الماضي، كانت الأخيرة قد أخبرت والدها في صنعاء بأنها تريد منه أن يرسل لها أقلاما ودفاتر وحقيبة كي تذهب إلى المدرسة، والرهبة تملأ قلبها من هذه التجربة الجديدة، إذ تبعد مدرستها عن منزلها في إحدى قمم جبال وصاب الشاهقة عدة أميال دونها تقطع أكباد الإبل.
 
ها هي مريم، وشقيقها "أحمد" الذي يصغرها بنحو عامين، قد وصلا إلى صنعاء، لروية والدهما الذي اختطفه الحوثيون وسرقوا من دولابه حقيبة "مريم"، ثم منعوا عنه الزيارة والزاد، وباعوا هاتفه الجوال في سوق اللصوص بثمن بخس، وفيه صور مريم وأحمد، وقطعوا عنه كل أسباب الاتصال بولديه ووالديه وزوجته.
 
لم تنم "مريم" طيلة الليلة التي قالت لها جدتها إنها سترى والدها، لقد وجدتها فرصة مناسبة لتخبره بكل ما حدث لها في فصلها الجديد، وما عانته في طريقها من وإلى البيت والمدرسة. قالت والدتها إنها في ليلة السابع من يناير الماضي كادت أن تطير من الفرح، وقالت إنها لن تنام "وأخذت تخبرنا ماذا ستقول له، وجاء الصباح فاستيقظت باكرة، ورفضت تناول الإفطار، وجهزت نفسها بنفسها استعدادا للخروج في الصباح الباكر، مع أن الزيارة تبدأ بعد العاشرة، فانتظر حتى ملت الانتظار، وأصابها الإحباط من ناحيتنا".
 
تواصل الحديث جدتها هذه المرة، "كانت تتلفت في الطريق يمين وشمال، ويمر عليها الوقت بطيء – تضحك الجدة – بيتنا في مذبح وبعيد من السجن، وما وصلنا إلا متأخرين الساعة 12 ظهر، وما درينا إلا وهم يقولوا الزيارة ممنوعة!! قلنا لهم ليش، وكان فيهم قلق يا لطيف، قالوا "لسلامتكم وسلامة المساجين"!!!. لقد عادت مريم حزينة، وفي قلب جدتها حزن كبير ودموع غزيرة، لكنها لم تفعل، ففي مريم من خيبة الأمل ما يكفيها.
 
تضيف الجدة "ما وصلنا باب البيت إلا والعيال يتصلوا إن الحوثة سمحوا بالزيارة، فرجعنا من الباب، حتى ما دخلناه بالمرة، والساعة واحدة ظهر، وحاولنا نسرع واحنا خايفين يغلقوا، والطريق زحمة، فما وصلنا باب السجن إلا وهم قالوا: الزيارة انتهت".
 
يقول حارث عبدالكريم إن جدته حلفت للمستلم إن مريم جاءت من وصاب تشتي تشوف أبوها، وأنها ما قد زارته حتى مرة واحد منذ حوالي عام – تسعة أشهر منها في السجن- وانها عائدة إلى البلاد وتريد أن تراه ولو دقيقة واحدة.
كانت عينا مريم تجولان يمينا وشمالا بحثا عن والدها المغيب في سجن لا يرحم، وسجانون غادرت قلوبهم منذ قرروا سرقة حقيبتها من دولاب والدها في الفندق الذي كان يقيم فيه.
 
لقد فكر المسئول الحوثي أمام بوابة السجن لمرة واحدة أن ينظر إلى عيني مريم، فغلبته بلمح البصر وانفجرت باكية وملأت صرختها أرجاء المكان، فما كان منه إلا أن قرر أن يتصل بمن هو أعلى منه.
هل كان أمام عبدالخالق عمران وقد سمع صراخ مريم، إلا أن يخرج من زنزانته باسماً ومنتصرا على أحزان جيل بأكمله، كي يعانق ابنته التي قفزت نحوه، تشدها آلام الفراق ولوعة الحنين إلى أب مكبل بالسلاسل والحديد.
 
ليس أمام مريم سوى لحظة واحدة!!.. فهل سيكفيها الوقت لتشرح كل ما خزنته ذاكرتها، أم ستكتفي بالدموع وسيلة المقيد من لسانه وقلبه.. وأمام غزارة الدموع بكى الجميع وهزت مريم وجدان الزمن، لكنها لم تنس أن تخرج ورقة مكتوبة عليها محصلتها الشهرية، فسلمتها لوالدها، على أمل أن يقرأ في حبرها تفاصيل الأيام ومنعرجات العمر، وسطورا من عزيمة ابنته الجميلة وهي تقطع بأقدامها المسافات بين البيت والمدرسة، وبين صنعاء ووصاب..
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6166
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©