الصفحة الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / 16 حارسا شخصيا لحماية مؤسس الفيسبوك
16 حارسا شخصيا لحماية مؤسس الفيسبوك
الاربعاء, 17 فبراير, 2016 10:28:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مؤسس الفيسبوك مارك زوكربيرج
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
مؤسس الفيسبوك مارك زوكربيرج

*يمن برس - متابعات

أفاد تقرير لصحيفة تلغراف البريطانية الثلاثاء 16 فبراير/شباط بأن مؤسس الفيسبوك مارك زوكربيرغ، قد رفع من درجة الإجراءات الأمنية عند منزله بعد تلقيه تهديدات عبر الإنترنت.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك قد تعاقد مع 16 حارسا شخصيا كلفهم حمايته وحماية أسرته فضلا عن أنهم يعملون في نوبات مختلفة، بحيث تكون الحراسة على مدى الـ24 ساعة في منزله الواقع بكاليفورنيا.

وأوعزت الصحيفة إلى أن الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذها مارك جاءت بعد تلقيه تهديدات عبر الانترنت. 

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم يكشف عن هويته قوله أن المنطقة التي يعيش فيها مؤسس الفيسبوك تضم كذلك كبار المديرين التنفيذيين لكبرى شركات التقنيات في العالم وأن تلك الإجراءات باتت اعتيادية خاصة وأن معظم المديرين يأخذون التهديدات عبر الإنترنت على محمل الجد.

صورة بالقرب من منزل مؤسس الفيسبوك بكاليفورنيا
telegraph.co.uk
صورة بالقرب من منزل مؤسس الفيسبوك بكاليفورنيا

ويشير نفس المصدر إلى أن مارك شدد من الإجراءات الأمنية خوفا على سلامة أفراد أسرته ومن أن تطاولهم التهديدات بأي شكل.

ونقلت الصحيفة عن جيران زوكربيرغ تذمرهم من انتشار حراسه الشخصيين في المنطقة وأنهم باتوا يسيطرون على الشارع تقريبا، وتشكى الجيران أيضا من تدخل الحراس بمنعهم وقوف أي سيارة بشكل غير قانوني، بالإضافة إلى أنهم أرسلوا بريدا إلكترونيا إلى كافة القاطنين بجوار المنزل من أجل حثهم على الإبلاغ عن أي عربات تأتيهم في زيارة لكي يسمح لها بالدخول، لكن المتحدث باسم مؤسس الفيسبوك نفى هذه المزاعم. 

ويعد مارك زوكربيرغ من أغنى أثرياء العالم مع ارتفاع قيمة ثروته يوما بعد يوم لتبلغ الآن تقريبا 47 مليار دولار بينما هو لم يتخط بعد سن الأربعين.

المصدر: تلغراف




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1925
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©