الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / المبدع والسلطة
المبدع والسلطة
الأحد, 18 مارس, 2007 01:29:00 مساءً


يمن برس - رداد السلامي :


يقول أحد المفكرين العرب: إن الانحطاط الثقافي.. وتداعي الوعي.. مرجعية تتشكل في عمق الانظمة الرجعية والديكتاتورية .. وهي مرجعية ذات همزات شيطانية.. تدفع الى تشويه الثقافة.. وتخلق المثقف بعدمية الارتزاق.. وخواء الضمير.. والانزلاق به إلى هاوية الارتداد الانساني والثقافي.. والتبلد تجاه حقوق الانسان وقضية المعدمين والمحرومين والمقموعين في المجتمع.. وتتعرض الحركة الثقافية الى التشويه.. وتفسيخ قيمها الانسانية.. والدفع بها على ايادي مرتزقة الثقافة إلى هاوية عبودية الصمت والسكينة والوقار.. أمام استشراء الفساد في اجهزة الدولة. وهي كلمات تجد لها صدى واسعا في بلادنا إذ بدأنا نلاحظ ظهور المثقف المرتزق الذي يعتاش من ثقافة الركون والتوريض والتبرير وتوليد فكر يقوم على التموضع في منطقة رمادية يعمل على كبح جماح الإرادة الشعبية الآنظمة العربية تقوم عبر مثقفيها في انتاج واعادة انتاج مفاهيم الارتزاق والابتذال الثقافيين.. وتشريع حاكمية الاستبداد في المجتمع.. ومسخ المعارف والحقوق الانسانية.. في قوالب فكرية من خلال صيغ تزييفية تقطنها بعض الحقائق كالتي عبر عنها الرسول صلى الله عليه وسلم( بالدخن) وهو حق يشوبه باطل.. والمثقف حين يتلاشى دورة وينخرط في درب السلطة تستخدمه السلطة كأداة لها تاريخ محدد تؤدي دورها إلى حينه ثم يرمى مع ان المثقف يظن أنه من يستخدم السلطة لتحقيق أهادافه فييتحول المثقف إلى شخصية انتهازية تتركه شخصا شائها انتهازيا أو مسخاً تابعاً لشلة تقوم فيها المصالح بدور المبادئ والفعل الإيجابي ..وتصبح انا المثقف أنا مهترئة يقودها عجزها الداخلي إلي ضرورة خارجية تآكل من كل الأيادي الممدودة لها وتأكلها وتسقط تحت وقع ضرباتها .

ان المبدع الحقيقي هو الذي يجسد مسئوليته الابداعية في مسئولية قضايا شعبه الوطنية والفكرية والثقافية.. ويوظف مساهماته الابداعية.. والتوعية من اجل التغلب على مختلف الصعوبات التي تواجه حركة التغيير و الابداع الثقافي والانساني في المجتمع. .. و هو صوت أمته ويجب ألا يختنق بالنفس الضيق بل عليه أن يسافر في محبة الوطن والآخرين، أن يسمو فوق جبين الشمس ويتجاوز قصر النظر ويجعل من ساحات الظلم واحة للصمود والتحدي.. ويجب ألا يكون باحثاً لسلطة قاصرة تحكم بين الناس بالهوى وهو صاحب الوحي ومالك سلطة التغيير بابداعاته التي تحدد اتجاه الحدث ومسيرة الكفاح متى ما امتزجت بنبض الأرض وما تنبته من يقين.. وهو من ينهض بالجسارة ورؤى الطريق عندما تنحدر بها سياسة الظلم وعشق التجبر.

فالمثقف أو المبدع الحقيقي إذا هو الذي يصوغ بوعي ابداعي الواقع الراهن.. بوعي وابداع راهنين لحل اشكالية الاسئلة الاجتماعية المعقدة على حد قول( غرامشي).. متلمسا العلاقة الجدلية بين الخاص والعام والفردي.. على ضوء واقعه الجديد.. وفي جهادية ابداعية خلاقة.. من اجل التغيير وفق نص ابداعي.. متساميا على الخطابات السياسية والايدلوجية المباشرتين.. وان يتمثل بابداعية مستقلة وبنسبية متجددة.. تستجلي هموم الانسانية والوطنية وطموحات المعذبين في الارض..



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2428
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©