الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / فيصل القاسم: متهكما من العرب: نحن مجرد زوائد دودية في نظر ضباع العالم
فيصل القاسم: متهكما من العرب: نحن مجرد زوائد دودية في نظر ضباع العالم
الأحد, 28 فبراير, 2016 05:14:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
فيصل القاسم يطرد ضيفه على الهواء مباشرة والأخير يرد: الله لايعافيك (فيديو)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
فيصل القاسم يطرد ضيفه على الهواء مباشرة والأخير يرد: الله لايعافيك (فيديو)

*يمن برس - متابعات
قال الاعلامي فيصل القاسم، إن إعلان روسيا و أمريكا وغيرهما من دول أوروبا، بأن السبب وراء تدخلها في سوريا واليمن وغيرهما من بلاد العرب التي تشهد صراعات داخلية، هو إنقاذ شعوب تلك البلاد وحل أزماتهم “ادعاء كاذب”، فهذا التدخل لا يمثل إلا حرصا وحفاظا على مصالحها الإستراتيجية والاقتصادية.
 
 
وأضاف “القاسم” في تدوينة كتبها عبر صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”: “نحن مجرد زوائد دودية في نظر ضباع العالم، نحن السوريين والعراقيين والليبيين والمصريين واليمنيين البسطاء نبحث عن أساسيات الحياة وقليل من الكرامة الإنسانية في سعينا إلى التغيير في بلادنا، بينما الدول الكبرى تبحث في بلادنا عن مصالحها الإستراتيجية والاقتصادية ونهب ثرواتنا وتعزيز وجودها العسكري” .
 
 
وتابع “لهذا تحشد دول العالم أساطيلها وقواتها في سوريا واليمن وليبيا، ليس من أجل السوريين أو الليبيين أو اليمنيين، بل من أجل مصالحها الاقتصادية والعسكرية والإستراتيجية”.
 
 
واختتم “القاسم” تدوينته بالقول:”صدقوني إذا قلت لكم إن ضباع العالم كأمريكا وروسيا وذيولها الإقليمية كإيران وغيرها لا ترى في بلادنا شعوباً تستحق العيش والإنسانية، بل ترى فقط مصالح غازية ونفطية ومواقع إستراتيجية وعسكرية واقتصادية ومياها دافئة فقط لا غير. لهذا تتشرد شعوبنا بالملايين وتموت بمئات الألوف وتتدمر أوطاننا فقط كي يحقق الضباع مبتغاهم الإستراتيجي والغازي والنفطي والاقتصادي والعسكري في منطقتنا”، كما ورد نصا
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6932
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©