الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / حرب اليمن حوّلت سجناءه إلى منسيين وضحايا
حرب اليمن حوّلت سجناءه إلى منسيين وضحايا
الثلاثاء, 01 مارس, 2016 09:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حرب اليمن حوّلت سجناءه إلى منسيين وضحايا
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
يوماً بعد يوم، تتفاقم مشاكل السجناء في اليمن، في ظل سوء إدارة السجون والجهاز القضائي. ووسط هذه الفوضى، يعاني السجناء بسبب التجاهل الرسمي والمجتمعي. وكان للحرب تأثيرها لناحية نسيان قضيتهم ومأساتهم. 

تتنوع مآسي السجناء في اليمن. وأكثر ما يقلقهم هو القصف الجوي، علماً أن بعض السجون تقع في مناطق تشتعل بالمواجهات المسلحة. سليم عبدالله، وهو أحد الذين حكم عليهم بالسجن، ينتابه شعور بالخوف مساء كل يوم مع بدء القصف على العاصمة صنعاء. يقول: "كغيري من السجناء، لا أستطيع النوم بسبب الخوف من أن يسقط صاروخ فوق أحد السجون، فأكون وغيري مجرد ضحية". ويشير إلى أن السجناء يسمعون أخباراً يومية عن قصف المؤسسات الحكومية، ما يزيد من مخاوفهم. 

وقد اعترض سليم مراراً على إبقائهم في السجن المركزي في صنعاء، على الرغم من الحديث عن احتمال قصف السجن، لكن أحداً لم يستمع إلى نداءاته، على حد قوله. يضيف: "أخاف الموت، وأنتظر الخروج والعودة إلى زوجتي وأبنائي". وعن الأسباب التي تجعله يخاف من استمرار الحرب، يقول: "نحن في قفص، ولا نستطيع التحرك مثل بقية الناس، وهذا ما يجعلني أخاف، وخصوصاً بعدما سمعنا عن استهداف بعض السجون وإصابة عدد من السجناء". 

وكان عدد من السجناء في السجن المركزي في صنعاء قد نفذوا احتجاجات، مطالبين بنقلهم إلى مناطق أكثر أماناً، الأمر الذي قوبل برفض من قيادات السجن. في السياق، تمكن نزلاء السجن المركزي في مديرية الرجم في محافظة المحويت (غرب) من الفرار في يوليو/ تمّوز الماضي، بعدما سمعوا دوي انفجارات ناتجة عن قصف معهد تقني مجاور للسجن. 

وبمجرّد أن سمع النزلاء دوي الانفجار تدافعوا أمام بوابة السجن، وهرب نحو 220 سجيناً بعدما فر الحراس خوفاً من غارة جوية ثانية. وفي تعز، تمكن أكثر من ألف سجين من نزلاء السجن المركزي من الفرار نتيجة المعارك الدائرة في محيط السجن. 

وتجدر الإشارة إلى أن الخوف من القصف ليس كل ما يعانيه السجناء في اليمن في ظل الحرب، بل هناك انتهاكات مختلفة يعيشها السجناء وترتبط بالغذاء والصحة وبقية الحقوق الأخرى. وقد غابت الزيارات الدورية التي اعتاد أن يقوم بها أعضاء النيابة العامة ومنظمات حقوقية محلية ودولية للاطمئنان على عدم حدوث انتهاكات لحقوقهم الإنسانية الأساسية، منذ سيطرة أنصار الله الحوثيين على أجزاء مهمة من البلاد في سبتمبر/ أيلول عام 2014. 

في السياق، يشكو السجين محمد عبد الكريم (28 عاماً) من انعدام بيئة مناسبة تحافظ على كرامته كسجين، وغياب أبسط الحقوق الإنسانية نتيجة عدم إخضاع السجون للرقابة منذ بداية الحرب. وعن الجانب الصحي، يقول: "قبل أيام، لم أعرف النوم بسبب التهابات حادة في اللثة، ولم أحصل حتى على دواء مسكن. وعندما حضر الطبيب المناوب الذي يغيب طوال الوقت، أخبرني أنه ليست هناك أدوية في السجن، بالتالي عليّ شراؤها من الخارج وعلى حسابي الخاص". ويضيف أن غالبية المرضى في السجن لا يحصلون على الرعاية الصحية على الرغم من وجود أطباء. ومن أراد دواء، عليه شراؤه على حسابه الخاص". 

وإلى الغذاء، عادة ما تسلّم إدارة السجن كل سجين كميات قليلة من المواد الغذائية التي تبقيه على قيد الحياة، بحسب عبد الكريم. يضيف: "قبل الحرب كانوا يعطون كل سجين مواد غذائية شهرياً، وهي عبارة عن كيلو بطاط وكيلو سكر و 2 كيلو أرز وكوب زيت وكيلو فول، وعلبة صلصة لأربعة سجناء، بالإضافة إلى ألف ريال يمني (خمسة دولارات أميركية)". ويلفت إلى أنه يتوجب على السجين تأمين غاز الطهي والأواني والطلبات الأخرى. 

يشير عبدالكريم إلى أن الحرب قللت من الكميات المقدمة من المواد الغذائية، "فالسجن أصبح ملجأ أيضاً لكثير من المليشيات التابعة لجماعة الحوثي التي أصبحت تقاسمنا في المأكل والمشرب ليضطر السجين للجوء لأسرته وأقربائه كي يقدموا له المال شهرياً". 

إلى ذلك، يعاني كثير من السجناء من اضطرابات نفسية نتيجة الفراغ الذي يعيشونه. هؤلاء يقضون يومياتهم في أجواء كئيبة. لا مكتبات أو مهن أو أي أنشطة. في هذا السياق، يرى مسؤول رفيع المستوى في مصلحة السجون أن الحرب والأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد، تعد أحد أهم الأسباب التي أدت إلى تفاقم أوضاع السجناء في اليمن. ويوضح المصدر، والذي فضل عدم ذكر اسمه، أنه ما من أحد يكترث للسجناء، حتى قبل بدء الحرب، لافتاً إلى أن الحرب جعلتهم منسيين تماماً. 

ويشير إلى عجز المؤسسات عن خلق بيئة مناسبة للسجناء بسبب الحرب. ويشير إلى أن المخصصات المالية للسجون بدأت تتضاءل بعد إعلان الحوثيين تخصيص كامل ميزانية الحكومة للحرب في منتصف مارس/ آذار الماضي، وقد خصصت معظم أموال الدولة لدعم جبهات الاقتتال.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5886
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©