الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / بالصور.. الكشف عن حقيقة «مصاصو الدماء»
بالصور.. الكشف عن حقيقة «مصاصو الدماء»
الثلاثاء, 01 مارس, 2016 08:38:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بالصور.. الكشف عن حقيقة «مصاصو الدماء»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
بين الواقع والخيال، دائمًا ما تُراود أذهاننا مصطلح «مصاصين الدماء»، والتي لم نكن نعرف بها إلا من خلال تناول العديد من الأفلام السينيمائية لهم، أو من خلال الأساطير الخيالية القديمة، إلا أننا في واقع الحياة نصطدم بين الحين والأخر عن أنباء القبض على مصاصي دماء غذاؤهم مص دماء الحيوانات أو البشر.

مصاص دماء يمني

وكان آخر تلك الأنباء، ما تناقلته المواقع الإخبارية بإلقاء أجهزة الأمن اليمنية القبض على رجل يمارس مص دماء الحيوانات في محافظة الحديدة، وقالت مصادر أمنية إنه تم القبض على مصاص الدماء بعد مطاردة استمرت أسبوع إثر تلقي شكاوى من الأهالي من شخص يقوم بمص دماء الكلاب، مما أدى إلى ذعر وخوف ورعب في أوساط المواطنين بعد سماعهم بوجود مصاص دماء يقوم بمسك الكلاب ومص دمائهم وهم أحياء.

وأضافت المصادر أن فرقة من الأمن المركزي تحركت لملاحقة مصاص الدماء حتى تم العثور عليه وبحوزته كلب صغير كان يمتصه في أحد البيوت المهجورة وعندما شاهد رجال الأمن لاذ بالفرار ولكن تم القبض عليه، ويصيح بأعلى صوت يريد كلبا أو أي شيء ليمتصه ورفض الأكل الطبيعي، في إشارة إلى أن الشخص مختل عقليا ويحتاج إلى علاج نفسي. 

مصاص دماء مهووس بالجنس

ومنذ عام، كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن وجود مصاص دماء مهووس بالجنس، ألقي القبض عليه في محطة شاحنة في ولاية مينيسوتا، في إشارة إلى أن تيموثي جاي فافاديس، سائق شاحنة ويبلغ من العمر 54 عاما ادعى أنه مصاص دماء ووضع أنيابا صناعية لإيهام ضحاياه بأنه مصاص دماء. 

مصاص دماء الشرقية

وفي ظاهره نادرة من نوعها تحول جزار يدعى صلاح، بمحافظة الشرقية إلى "مصاص لدماء الحيوانات"، عام 2013، بعد التعدي عليها وتعذيبها، قبل ذبحها وأكل لحومها، بسبب إصابته بمرض نفسي يُدعى "الوسواس القهري"، كما فسره الأطباء بعد خسارته تجارته وجميع ممتلكاته.

وقال وجيه توفيق، شقيق صلاح المتهم بمص دماء الحيوانات والاعتداء عليها لذلك أطلق عليه الأهالي "دراكولا" وتشبيهه بمصاصي الدماء، من قرية "الغنيمية" بمركز أبوكبير بالشرقية: "إن حالة أخي تدهورت بعد خسارته تجارته على يد أحد الأعراب، فبدأ في الشك في الجميع والخوف منهم مما دفعة لطريق العنف وعدم السيطرة على نفسه، حتى أنه كان يخشى أن يأكل من يد زوجته أو أمه واعتدى عليهما أكثر من مرة واتهم الجميع بمحاولة قتله وتسميمه". 

مصاصة دماء بفلورايدا 

وفي عام 2011، قالت امرأة من فلوريدا إنها مصاصة دماء، عندما وُجهت لها تهمة الاعتداء بعدما عضت رجل بصورة عنيفة رجلا على كرسي متحرك في وجهه وذراعيه. 
وقال ميلتون اليس (69 عاما) للشرطة في سان بيتسبرج بفلوريدا إنه وجوزفين سميث (22 عاما) التقيا في الشارع وتوجها إلى شرفة مطعم خاو للاحتماء من المطر.. متابعًا:"إنه نام على كرسيه المتحرك الذي يعمل بمحركات واستيقظ ليجد سميث فوقه وتقول..أنا مصاصة دماء.. سآكلك" وبعد ذلك بدأت تعضه.

ومن جانبه قال مايك بويتز، المتحدث باسم شرطة سان بيتسبرج، إنه بعد الوصول إلى موقع الحادث قالت الشرطة إنها وجدت سميث وقد تلطخت بالدماء ونصف عارية تقريبًا لكنها لا تتذكر ما فعلته ولم تعرف نفسها على أنها مصاصة دماء.

الأسباب لتواجد المصاصين

وفي هذا السياق، يقول جمال فرويز، أن هناك نوعان من الأمراض من الممكن أن يؤديا إلى قيام المريض بأكل الحيوانات أو مص دمائها، على أن يكون أولهما«الفصام الإيبيفريني»، موضحًا أن المصاب بهذا المرض يأكل الحيوانات ويتلذذ بدمائها، أما عن الهوس فمكن الممكن المصاب به يفعل هذا الشئ كنوع من النشاط الزائد.

وأشار إلى أن النوع الأخر من الأمراض التي تؤدي بالإنسان لمصاص دماء أو آكل للحوم الحيوانات والبشر، يسمى«بالصرع»، وهو زيادة الموجات الصرعية، أو زيادة كهرباء المخ، والتي تؤدي بدورها إلى تسرب لبعض الموجات، وبالتالي يعض أي إنسان أو حيوان ويمتص دمائهم، في إشارة إلى أن المصابين بتلك الأمراض يكونوا مُغيبين في سلوكياتهم.
 
يمن برس - بالصور.. الكشف عن حقيقة «مصاصو الدماء»

يمن برس - بالصور.. الكشف عن حقيقة «مصاصو الدماء»



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8682
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©