الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / فيصل القاسم يوجّه سؤلاً لأحد شبيحة الأسد..والأخير يرد
فيصل القاسم يوجّه سؤلاً لأحد شبيحة الأسد..والأخير يرد
الاربعاء, 02 مارس, 2016 05:46:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الإعلامي «فيصل القاسم»
الإعلامي «فيصل القاسم»

*يمن برس - متابعات
 
 
 
 
وجه الدكتور فيصل القاسم الإعلامي السوري الشهير، نداء للشعب السوري وجميع الجبهات المعارضة لنظام الأسد بعدم التخلي عن سلاحهم، وأن لا ينخدعوا بدعوة رئيس النظام للتصالح مقابل تسليم أسلحتهم، لأن "بشار" سيصبح أكثر وحشية ودموية، وما يدعو إليه من تصالح مجرد "فخ" لتسهيل مخططه القادم.
 
واستدل "القاسم" على كلامه، بحديث دار بينه وبين أحد شبيحة نظام الأسد، بعد سنتين من انطلاق ثورة سوريا.
 
وقال في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية بـ"فيس بوك": "بعد حوالي سنتين على انطلاق الثورة السورية سألت شبيحاً سورياً على صلة بالنظام:هل تعلمت المخابرات السورية الدرس؟ أليست المسؤولة عن اندلاع الثورة بممارساتها الوحشية والفاشية؟ فأجاب: نعم تعلمت المخابرات الدرس وعرفت أنها كانت متساهلة جداً مع السوريين، وهي الآن استفادت من اخطائها وتساهلها الزائد وبدأت تشكل اجهزة أمن أقوى واشرس من الماضية بعشرات المرات".
 
وتابع، "هذا الكلام موجه للسوريين الذين يفاوضون النظام، أو يتوقعون منه أن يصبح أقل وحشية.
لا تصدقوا وعود العفو الصادرة عن ذيل الكلب الحاكم في دمشق. إنهم يعدون لكم وحوشاً مخابراتية جديدة ستجعلكم تترحمون على مخابرات ايام زمان"، على حد وصفه.
 
واختتم "القاسم" حديثه برسالة للفصائل السورية المعارضة قائلا:"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة كما يعدون لكم".
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9512
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©