الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / هل رافقت «انتحارياً إلى الجنة»: اقرأ هذه القصة
هل رافقت «انتحارياً إلى الجنة»: اقرأ هذه القصة
السبت, 05 مارس, 2016 05:40:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل رافقت «انتحارياً إلى الجنة»: اقرأ هذه القصة

*يمن برس - متابعات
"أنا أرتدي حزاماً ناسفاً وسنفجِّر الكمباوند وستكون معي شهيداً، وفي الفردوس الأعلى من الجنة إن شاء الله".. بهذه العبارة يفتتح سائق سيارة الأجرة الملتحي، والذي يرتدي زيًّا أبيض اللون وغطاء رأس حديثه مع زبائنه الذين يركبون معه، ليحضّهم على "الجهاد" ومرافقته إلى الجنة، قبل أن يقوم بالكشف عن الحزام الناسف الذي يرتديه ويترك ضحاياه في حالة من الهلع والخوف لا تنتهي، حتى بعد أن يعلن السائق أن الأمر ليس سوى "كاميرا خفية".
 
"هيا تعالَ" هو اسم البرنامج على "يوتيوب" الذي عرض هذه التجربة التي وصفها مغرّدون على "تويتر" بـ"المقلب السخيف" و"السماجة" و"ترويع المسلم المنهي عنه في الشرع الإسلامي"، خاصة أن أحد الذين خاضوا هذه التجربة -وهو شاب لم يتجاوز العشرين من العمر- فتح باب السيارة وألقى بنفسه منها وهي تسير؛ خوفاً من تفجير الانتحاري لحزامه الناسف، بعد كشفه عنه والبدء بالحديث عن "الجهاد" ومخططه لتفجير المجمع السكني.
 
وفيما انفجر شاب صغير آخر بالبكاء بعد الكشف عن حقيقة "المقلب" والكاميرات الصغيرة المخفية المثبتة في السيارة، قام شابان كانا من زبائن "الانتحاري المزعوم" بإمساكه وتكبيل يديه خوفاً من أن يضغط زر التفجير في الحزام الناسف المفترض.
 
وعلى الرغم من أن "المقلب" الذي نفذه شاب سعودي يدعى "بدران"، اعتاد أن يقوم بمثل هذه المقالب وبثها بموقعه على "يوتيوب"، لاقى بعض الاستهجان من قبل عدد من المغردين، إلا أنه على الوجه المقابل حظي بمشاهدة عالية تجاوزت عشرات الآلاف خلال أيام قليلة على عرضه.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
18089
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©