الصفحة الرئيسية / محليات / كارثة بيئية تهدد تعز بسبب الحوثيين
كارثة بيئية تهدد تعز بسبب الحوثيين
الأحد, 06 مارس, 2016 11:59:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
كارثة بيئية تهدد تعز بسبب الحوثيين
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - تعز
تعيش تعز وضعا صحيا وبيئيا يوصف بالكارثي، جراء تكدس القمامة والمخلفات في الشوارع، بسبب الحصار الذي يفرضه الحوثيون على المدينة. ودفعت الأزمة سكان المدينة إلى حرق القمامة، إلا أن هذا الأمر تسبب في انتشار أمراض الجهاز التنفسي.

ومنعت ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح، سكان المدينة من نقل هذه المخلفات إلى المقالب الموجودة  في أطراف المدينة وخارج مربع الحصار، مما أدى إلى انتشار البعوض والروائح الكريهة.

وقالت القائمة بأعمال مدير مشروع النظافة في مدينة تعز، ارتفاع القباطي لـسكاي نيوز عربية: "لا توجد لدينا مقالب مؤقتة للقمامة داخل المدينة، وبسبب الحصار نضطر لنقل القمامة من داخل المدينة لمواقع أخرى داخل المدينة أيضا، لعدم وجود طريق آمن يمكننا من إخراجها للمقلب الرئيسي".

وتغطي سحب الدخان معظم شوارع وأحياء المدينة، جراء حرق أكوام القمامة والمخلفات في الشوارع أو في مجاري السيول حيثما سبق التخلص منها.

وتشكل هذه الأدخنة خطرا على سكان المدينة، بسبب استنشاقهم لهذه العوادم السامة، مما أدى إلى انتشار كثير من الأمراض التنفسية كالحساسية والربو وغيرها.

وقال مدير مركز الطوارئ الباطنية في مستشفى الثورة، أحمد الدميني، لـسكاي نيوز عربية: "إحراق القمامة يزيد من حالات أمراض التحسس والالتهابات التنفسية والربو، ونستقبل ما لا يقل من 70 حالة تعاني من أمراض الجهاز التنفسي يوميا".

وتابع: "نعاني من نقص في الأكسجين والمضادات الحيوية، كما أن المرافق الحكومية غير مجهزة لاستقبال هذا الكم من الحالات".

ومع اقتراب فصل الصيف، تزداد المخاوف من انتشار بعض الأوبئة، وظهور أخرى من جديد مثل حمى الضنك، فالوضع الصحي الكارثي الذي تعيشه المدينة بسبب الحرب والحصار، لا يساعد ما تبقى من مستشفيات على مواجهة مثل هذه الأمراض.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
14375
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©