الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الجنبية اليمنية...عمرها ألف عام وثمنها مليون دولار أميركي
الجنبية اليمنية...عمرها ألف عام وثمنها مليون دولار أميركي
الثلاثاء, 08 مارس, 2016 05:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الجنبية اليمنية...عمرها ألف عام وثمنها مليون دولار أميركي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
لا يمكن للرجل اليمني الاستغناء عن الجنبية، بعد أن قضى الأجداد وقتاً طويلاً وهم يتفننون في صناعتها، وأغدقوا عليها بالنقوش والزخارف الفنية الرفيعة، التي جعلت منها تحفة غالية الأثمان، وهوية للمواطن اليمني، يعتز ويفاخر بها.

يطلق عليها الجنبية (خنجر)، وهي في الواقع عبارة عن آلة حادة تثبت على مقبض خاص، وتتكون من الرأس، ويعد أهم جزء فيها، إذ تتوقف عليه قيمتها.

وعادة ما يصنع هذا الرأس من قرون الحيوانات أو عظام الزرافات أو حوافر الجمال، وقد يصنع أيضاً من بعض أنواع المواد البلاستيكية والخشب، أما الجزء الثاني من الجنبية فيسمي النصل (السلة) ويعتبر من أهم الأجزاء المكملة للجنبية على الإطلاق.

النصل أيضاً عبارة عن قطعة معدنية بالغة الحدة، يوجد على كل من وجهيها خط مجوف إلى الأعلى، يسمح بدخول الهواء في الجرح أثناء الطعن، وبالتالي فإنه يؤدي إلى إصابة الجرح بالتسمم، ويتفرع إلى أنواع، فمنه الحضرمي والجولي والبتار، ويصنع في محافظات حضرموت والبيضاء وذمار وصنعاء.
قد يعتقد الكثير أن أهمية الجنبية تكمن في استخدامها كسلاح قاطع كما هو حال السيوف والسكاكين والخناجر، ولكن في الحقيقة هي بالنسبة للمجتمع اليمني زي شعبي يستخدم في رقصة "البرع" الشعبية، في احتفالات الزواج والمناسبات الكبيرة.

وتعد الجنبية من أقدم الأسلحة التي استخدمها الإنسان، منذ عصوره الأولى، في الدفاع عن نفسه، فهي من الأسلحة الصغيرة التي تستخدم في المواجهات، حيث كان الشخص يحمل الجنبية على خصره أو تحت ثيابه. ويتفاوت سعر الجنبية بحسب مواصفاتها ونوع التطريز الذي لا يعرفه سوى أناس من ذوي الخبرة القدامى.

وتقول الروايات أن أغلى جنبية يمنية تلك التي عمرها أكثر من ألف عام، وكانت تخص الإمام أحمد حميد الدين الذي حكم اليمن منذ عام 1948، حتى تم القضاء عليه في 1962م، وكانت تخص من قبله الإمام شرف الدين في القرن السادس الهجري (672 هـ).

وتذكر الروايات أن الشيخ ناجي بن عبد العزيز الشايف شيخ مشايخ بكيل وكبير مشايخ اليمن، هو من اشترى هذه الجنبية بمبلغ مليون دولار أميركي، لتصبح بذلك أغلى جنبية في العالم.

"الصيفانية، الحاشدية، البكيلين، التوزة، الحضرمية، القصبي، الحسيني"، بعض من أسماء الجنبيات اليمنية التي قد لا تختلف كثيرا في أشكالها، لكن تتميز إحداها عن الأخرى بنوعية المواد التي صنعت منها، وغزارة الزخرفة والتطريز، واختلاف ارتدائها.

وتعد الجنبية الصيفانية الأغلى ثمنا والأكثر طلبا على الإطلاق، وسميت بهذا الاسم لشدة صفائها ورونقها، حيث يصنع رأسها من لب قرن حيوان وحيد القرن، وما يميزه أنه مع مرور الزمن يكتسب قيمة أكثر من سابقه، كما أن كثرة تعرضه للمس والفرك واستخدامه يضفي عليه مزيداً من الروعة والجمال، حيث يتغير لونه من قاتم إلى فاتح حتى يصبح شفافاً كالزجاج.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6458
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©