الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / قبائل صنعاء تنشق عن الانقلابيين.. هل اقترب تحرير العاصمة؟
قبائل صنعاء تنشق عن الانقلابيين.. هل اقترب تحرير العاصمة؟
السبت, 12 مارس, 2016 08:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قبائل صنعاء تنشق عن الانقلابيين.. هل اقترب تحرير العاصمة؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الخليج أونلاين
مع تواصل مليشيا الحوثيين وقوات المخلوع علي صالح الانقلابية، حالة الاستنفار في قبائل طوق صنعاء، بالتزامن مع تقدم قوات المقاومة والجيش الوطني من البوابة الشرقية الشمالية، وتحديداً في مناطق "نهم" واقترابها من "أرحب"، أعلن مشايخ كبار في صنعاء، انشقاقهم عن الحوثي والمخلوع صالح تأييداً للشرعية، بحسب ما نقلت "الإخبارية" السعودية.

وكانت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، قد دعت مطلع مارس/آذار إلى اجتماع قبلي مسلح لقبائل طوق صنعاء في منطقة بني الحارث؛ لإعلان حالة النفير العام والتصدي لقوات الشرعية.

شيخ قبلي حضر الاجتماع أكد حينها لـ "الخليج أونلاين"، أن بعض المشايخ الذين شاركوا في الفعالية القبلية، فاجؤوا المليشيا الانقلابية بخطابات عبرت عن تطلعاتهم لدولة مدنية وحوار سياسي ينهي الحرب في اليمن، وهو ما امتعض منه الحوثيون واعتبروه انحيازاً للتحالف وقوات الشرعية.

ووفقاً لشيخ طلب عدم الكشف عن اسمه، فإن هدف الحوثيين من الاجتماع هو التعهد من قبل مشايخ قبائل طوق صنعاء، بالقتال حتى آخر لحظة وتعزيز الجبهات بالمقاتلين.

على الصعيد نفسه، يواصل المخلوع صالح استنفار حلفائه من القبائل عبر سلسلة زيارات يتصدرها القيادي في حزب المؤتمر عارف الزوكا، الذي التقى الأربعاء بمشايخ خولان في إطار ما يعتبره الانقلابيون التصدي للغزاة.

الجهود المنفصلة للحوثيين وصالح في فعاليات استنفار قبائل طوق صنعاء، تتزامن مع تزايد الخلافات بين الفصيلين الانقلابيين، والتي بدأت تطفو على السطح مع اقتراب التحالف والقوات المؤيدة للشرعية من إسقاط الانقلاب بفعل السيطرة على نحو 80% من أراضي البلاد.

وبثت قناة "اليمن اليوم" التابعة لنجل المخلوع صالح، خطاباً حوثياً أمام مشايخ خولان، حيث برر فيه حضور أعداد قليلة للاجتماع مقارنة بفعاليات الحوثيين بأنها خاصة بالقيادات، وأوضح أن الأعداد الجارفة بحسب وصفه ستكون في لقاءات لاحقة.

وتنبع أهمية تحركات مليشيا الحوثي وصالح في طوق صنعاء ولا سيما في مناطق "أرحب" و"خولان" و"بني الحارث"، من اقتراب القوات الشرعية منها، إذ لم يعد يفرق أمام المقاومة في صرواح غرب مأرب، سوى نحو 7 كم من أولى مناطق خولان، كما أن المقاومة التي تخوض معارك في منطقة "مسورة" في "نهم"، يفصلها نحو 25 كم عن أرحب التي لا يحتاج سقوطها سوى وصول قوات الشرعية؛ كونها من أبرز المناطق المناهضة للانقلابيين.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6031
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©