الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / بعد تهريبها ليهود اليمن .. إسرائيل تعيد فتح ملف أملاك يهود مصر
بعد تهريبها ليهود اليمن .. إسرائيل تعيد فتح ملف أملاك يهود مصر
الخميس, 24 مارس, 2016 02:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بعد تهريبها ليهود اليمن .. إسرائيل تعيد فتح ملف أملاك يهود مصر

*يمن برس - اليوم السابع
 بعد أقل من يومين من تهريبها لـ 17 يهودي يمني في عملية سرية بالتعاون مع "الوكالة اليهودية" ووزارة الخارجية الأمريكية، فتحت دولة الاحتلال الإسرائيلي مجددا الملف المزعوم حول أملاك اليهود في مصر في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي في مصر، مدعية أن تلك الأملاك تم سلبها منهم.
 
وزعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، خلال تقرير لها أعده محلل الشئون العربية أودى كوهين، إن اليمنيين اليهود اللذين هربوا من اليمن خوفا على حياتهم بعد انهيار الحكومة المركزية في صنعاء بعد أن أصبحت غير قادرة على حفظ أمنهم، حدث الشيء نفسه مع يهود الدول العربية مع إعلان قيام إسرائيل بعد عام 1948.
 
 وقالت الصحيفة إن الوجود اليهودي في الدول العربية، منذ أكثر من 3000 عام أي قبل ظهور الإسلام، وأن اليهود عاشوا في منطقة "خيبر" بالمملكة العربية السعودية، وفى "بابل" بالعراق وجميع أنحاء الشرق الأوسط، إلى أن شهد القرن العشرين سياسات الفصل العنصري ضدهم وخاصة من جانب الدول العربية، التي قامت بطرد اليهود من أراضيها.
 
النكبة اليهودية المزعومة وأدعت الصحيفة العبرية أن اليهود تعرضوا لـ"نكبة" من البلدان العربية، وأن قصص هروبهم من بلدانهم لم تروا في كتب التاريخ، وأن الجميع يتحدث قط عن النكبة الفلسطينية وأزمة اللاجئين الفلسطينيين في كل المحادثات الأبدية ولا أحد يتحدث عن معاناة اليهود في الدول العربية، والمذابح التي تعرضوا لها في هذه البلدان، وبالتأكيد عن ممتلكاتهم التي تمت مصادرتها، على حد زعمها.
 
 يهود مصر واستطردت الصحيفة العبرية مزاعمها قائلة، أنه مع إنشاء إسرائيل، أعلنت الحكومة المصرية أنها سوف تصادر ممتلكات كل اليهود في مصر إذا أتضح أنهم سيشكلون خطرا ضد الدولة المصرية، وقامت بسن قانون ضد اليهود بعدما اتهم الأغلبية الساحقة منهم بدعمهم لـ"الحركة الصهيونية".
 
وزعمت الصحيفة العبرية أن مئات الشركات والبيوت التجارية صودرت من اليهود، وألقى عدد كبير منهم في السجون، بتهمة تأييد "الصهيونية"، كما تم ترحيل عدد كبير بالملابس التي كانوا يرتدونها على أجسادهم فقط.
 
وأدعت الصحيفة الإسرائيلية، أنه على مر السنين، كثف النظام في مصر من مضايقة اليهود ومؤسساتهم والحركات الشبابية اليهودية وقام بتأميمها وتم طرد عشرات الآلاف من اليهود في مصر وختم على جوازات سفرهم "ذهاب بلا عودة"، وأنهم أجبروا على التوقيع على وثائق بأنه ليس لديهم أي أملاك في مصر ولن يعودوا إليها أبدا.
 
يهود العراق وزعمت يديعوت، إن يهود العراق أيضا تعرضوا لانتهاكات، من خلال تشريعات عنصرية ضدهم وأجبروا على التخلي عن ممتلكاتهم، مضيفة أن أي شخص كان يرغب في ترك العراق كان يتعهد بالتوقيع على التنازل عن ممتلكاته ونفى أي حق له والتعهد أيضا بعدم العودة مرة أخرى للعراق.
 
 وقالت الصحيفة العبرية إن هذه هي قصة مئات الآلاف من اليهود الذين جاءوا إلى إسرائيل في القرن الـ20، وحتى الآن قضية أملاكهم تعانى من الإهمال، داعية الحكومة الإسرائيلية بالضغط على تلك الدول لاستعادة ما وصفته بـ "ممتلكاتهم التي سرقت بالليل"، في أي مفاوضات لإنهاء الصراع مع الفلسطينيين.
 
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6826
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©