الصفحة الرئيسية / محليات / طاولات مدارس تعز للطهي
طاولات مدارس تعز للطهي
الإثنين, 28 مارس, 2016 11:19:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
طاولات مدارس تعز للطهي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
يعجز كثيرون من أبناء محافظة تعز (وسط) عن الوصول إلى مدارسهم. ويوماً بعد يوم، تضيق خياراتهم حتى صاروا يكتفون بالبقاء في منازلهم أو النزوح إلى الأرياف. وفي المناطق الريفية أيضاً، يصعب الالتحاق بالمدارس في ظل عدم وجود مدرسين أحياناً، بالإضافة إلى أسباب أخرى.
 
لم يستطع وضاح عبد المغني، وهو في الصف الثالث إعدادي، الالتحاق بمدرسته في القرية التي تحوّلت إلى ملجأ للنازحين منذ أشهر طويلة. أيضاً، عجز عن الذهاب إلى المدارس البديلة البعيدة عن القرية بسبب انعدام الأمن على الطرقات وانتشار الألغام وارتفاع أسعار وقود المركبات. هكذا، لم يجد أمامه غير البقاء في المنزل. يقول: "صارت المدرسة بيتاً لكثير من الأسر النازحة. وعرفنا أن بعض النازحين استخدموا الطاولات والكراسي الخشبية كحطب للطهي بسبب عدم توفر الغاز المنزلي".
 
يوضح عبد المغني لـ "العربي الجديد" أنه يخشى استمرار الحرب، لافتاً إلى أن "الكثير من التلاميذ سيتضرّرون في القرية". في الوقت نفسه، يشير إلى أن عدداً من المدرسين غادروا المدارس والتحقوا بأسرهم أو بجبهات القتال. يتابع: "يحاول والدي مساعدتي في دراسة بعض المقررات لكن ذلك لا يتكرر كثيراً، وخصوصاً أنه يعمل لوقت طويل".
 
وكان للنزوح آثار سلبية كثيرة على البنى التحتية للمؤسسات التعليمية. يشرح عبد المغني: "تعرضت مدرستي إلى دمار كبير. بعض الشبابيك لم تعد موجودة، كما أن عدداً كبيراً من النازحين استخدموا الكراسي والطاولات كأخشاب لطهي الطعام". يضيف أنه "في حال انتهت الحرب لن يجد كثيرون من تلاميذ القرية مقاعد يجلسون عليها أو حتى أبواباً لإغلاق الغرف الداخلية".
 
إلى ذلك، تعدّ الطالبات في تعز الأكثر تضررا بسبب الحرب، على خلفية منعهن من الذهاب إلى مدارسهن. كذلك، فإن بعض النازحات من المدينة التي شهدت مواجهات مسلحة منذ أبريل/نيسان الماضي وحتى اليوم، لا يستطعن السير لمسافات طويلة بهدف الوصول إلى المدارس البديلة في المناطق البعيدة عن الحرب.
 
حتى الآن، لا تعرف خولة العريقي (الصف الثانوي الثاني) كيفية تعويض ما فاتها. تقول لـ "العربي الجديد": "تدرك أسرتي، حالها حال بقية الأسر التعزية، أهمية التعليم". تضيف أن "الحرب أجبرتني على البقاء في القرية بسبب عجزي عن الذهاب إلى المدرسة البعيدة".
 
وبهدف مواجهة هذه المشكلة، يعمل بعض المتطوعين على إطلاق مبادرات مجتمعية في القرى والمديريات الريفية لتوفير خدمة التعليم للتلاميذ ضمن الإمكانات المتاحة، وذلك من خلال طباعة الكتب المدرسية. وفي ظل نزوح كثير من المدرسين والتحاق بعضهم بجبهات الحرب، يتولى متطوعون التدريس في مدارس متاحة أو في المنازل.
 
وكان تقرير صادر عن مركز الدراسات والإعلام التربوي أكد أن الصراع المسلح في محافظة تعز تسبب في إغلاق 468 مدرسة وحرمان أكثر من 250 ألف تلميذ وتلميذة من التعليم منذ بداية العام الدراسي الحالي.
 
في السياق، يؤكد رئيس مركز الدراسات والإعلام التربوي أحمد البحيري، لـ "العربي الجديد"، أن البيانات التي جمعها التقرير أشارت إلى أن هناك أربع مديريات تعاني بسبب توقف التعليم فيها بشكل تام منذ بداية العام الجاري بسبب الصراع، وهي صالة، والمسراخ، وذوباب والوازعية. أيضاً، هناك أربع مديريات يعد وضع التعليم فيها "حرجاً"، وهي القاهرة، والمظفر، والمخاء، وحيفان. وتتراوح نسبة المدارس المغلقة فيها ما بين 60 إلى 80 في المائة، فيما تتفاوت النسب في بقية المديريات الريفية، وإن كانت لا تتجاوز الثلاثين في المائة.
 
يضيف البحيري أن التعليم في تعز "لم يتلق أي دعم مالي يذكر خلال الفصل الدراسي الأول، سواء من وزارة التربية والتعليم أو من الحكومة الشرعية أو من الأمم المتحدة ومنظماتها العاملة". ويوضح أن المدارس والمبادرات التي ما زالت تعمل في المحافظة تواجه تحديات حقيقية تهدد استمرارية عملها، مشيراً إلى أن المدارس تشكو من نقص حاد في الكتب المدرسية وغيرها.
 
مدرّسون متطوعون
يقول رئيس مركز الدراسات والإعلام التربوي في اليمن، أحمد البحيري، إن نسبة المدرسين الحكوميين العاملين في عدد من المناطق تقدر بأقل من 10%، ما يجعل غالبية المدارس "تعتمد على متطوعين، وقد وصل عددهم في المدارس وغيرها إلى أكثر من 1200 متطوع". وتنقص الكثير من هؤلاء الخبرة والحد الأدنى من المهارات التربوية، ما ينعكس سلباً على التلاميذ، بحسب البحيري.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
20993
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©