الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / مجلة أمريكية: حزب الله يدّرب اليمنيين على «أصول الحكم»
مجلة أمريكية: حزب الله يدّرب اليمنيين على «أصول الحكم»
السبت, 02 أبريل, 2016 05:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مجلة أمريكية: حزب الله يدّرب اليمنيين على «أصول الحكم»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - 24
تطرّقت مجلّة "فورين أفيرز" الأمريكية إلى دور حزب الله الداعم للحوثيين في الصراع اليمني. ففي الرابع والعشرين من فبراير(شباط) بثت قناة العربية شريط فيديو يظهر اجتماعاً حصل الصيف الماضي، بين قيادي من حزب الله يدعى أبا صالح وقوّات حوثيّة في اليمن. وأبرز الشريط رجلاً بزيّ عسكري يلقّن مجموعة تتحدث بلهجة لبنانية، تدريبات حول عمليات اغتيال داخل السعودية، بما فيها إعتداء ضد قائد سعودي، لم يُذكر اسمُه، ضمن قوات الحرس الحدودي.
 
حزب الله ينخرط في غالب الأحيان في المعارك، قبل أن يعترف بعمليّاته. وفي كلّ مرة يعترف فيه بأي دور، يكون التصريح مخفّفاً واستعاد الباحثان في شؤون المنطقة ألكسندر كوربيل وأمارناث أماراسينغام مرحلة فشل الانتقال السياسي بعد دفع الرئيس السابق علي عبدالله صالح الى التنحي عن الحكم، وتحول الاعتراضات التي بدأت شعبية وشبابية سنة 2011 متأثرة بالمظاهرات في تونس ومصر، الى عنفيّة بسرعة، ومواجهة اليمن احتمال الدخول في حرب أهلية، قبل نقل السلطة بمبادرة سعودية مدعومة من الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة وأمريكا، الى نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، خلال عملية انتخاب بمرشح واحد، في فبراير (شباط) 2012.
 
ورفض الشباب اليمني والحوثيون الانتخاب بحجة أنه "تدبير بواسطة من النظام". وانضم اليهم سريعاً مؤيّدو صالح الذين شاهدوا نفوذهم السياسي والعسكري يتقلص. وحاول مؤتمر الحوار الوطني الذي رعته الأمم المتحدة، العمل مع الأحزاب السياسية اليمنية من أجل إدخال إصلاحات دستورية لكن تمّت إعاقته حين وصلت الأمور الى إبرام اتفاقيات لتقاسم السلطة.
 
انفجار الجمود السياسي
وسرعان ما تحول الجمود السياسي الى نزاع مسلح حيث انتصرت قوّات الحوثي مدعومة من قوات صالح في المعركة بوجه خصومها السياسيين في الشمال، خلال عامي 2013 و 2014.
 
ومع حلول شهر سبتمبر(ايلول) من سنة 2014 تحرك تحالف مؤيدي صالح وقوات الحوثي باتجاه الجنوب فسيطر على صنعاء، مجبراً هادي على نقل مركز الحكم الى جنوب مدينة عدن، فيما استمرّ تقدم الحوثيين- صالح باتجاه الجنوب.
 
نقطة التحوّل
 
ويتابع الباحثان شرح حيثيات تدخل تحالف دولي تقوده السعودية في 26 مارس(آذار) 2015، وشنه غارات جوية ضد مواقع الحوثيين داعماً في نفس الوقت حكومة هادي. وأعلن السعوديون أنّ الحوثيين شكلوا كياناً مدعوماً من الإيرانيين، وأنّ طهران كانت تحاول إنشاء تنظيم مشابه لحزب الله في اليمن.
 
تعليم أصول الحكم
 
وأعلن هادي أنّه استلم رسالة من الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله جاء فيها: "مقاتلونا وصلوا الى اليمن لتعليم اليمنيين أصول الحكم". الحكومة اليمنية قالت إنّها حصلت على وثائق من مواقع أخلاها الحوثيون تؤكد مشاركة حزب الله في المعركة.
 
حزب الله تحت المراقبة
 
وتدخلت الولايات المتحدة في المشهد اليمني، فعاقبت وزارة الخزانة الأمريكية سنة 2013 خليل حرب، القائد السابق للعمليات الخاصة لحزب الله، لتورطه في عمليات عدّة عبر الشرق الأوسط، وكذلك اليمن ابتداء من سنة 2012. وبحسب الباحث في معهد واشنطن ماثيو ليفيت، فإنّ قادة مثل أبي علي الطبطبائي أُرسلوا للاشراف على المقاتلين في سوريا، قد أعيدَ إرسالهم لمساعدة قوّات الحوثي.
 
ليسوا الحوثيين بصنادلهم
 
ويشير الباحثان الى أنّ إيران وحزب الله أعلنا دعمهما للحوثي، إلا أنهما أنكرا التورّط العسكري في اليمن، و"لكن من هم على أرض المعركة كانوا أكثر صراحة". ففي مقابلة حديثة حصلت في بيروت، مع قائد من حزب الله يدعى أبا عباس، قال لفورين أفيرز: "بعد الانتهاء من سوريا، سنبدأ في اليمن، حزب الله هو هناك الآن" وتابع: "من برأيك أطلق صواريخ توشكا ضدّ السعودية؟ ليسوا الحوثيين بصنادلهم (حذائهم القماشي)، إنه نحن".
 
أهداف طهران
 
ويقول الباحثان إن طهران تهدف بتمويلها وتدريبها وتسهيلها التحركات الحوثية في اليمن الى مساعدة إيران في بناء قاعدة لعملياتها من أجل شن هجمات مستقبلية ضد السعوديّة. فقد ساعد حزب الله طهران في تطوير قدراتها في العالم العربي وتحديداً في سوريا والعراق. وبما أنّ الحزب هو القوّة الشيعية الأبرز في المنطقة، فهو يرى نفسه حامياً لقضايا الشيعة في الشرق الأوسط.
 
الاعتراف بعد وقت طويل
 
ويلفت الباحثان إلى أن الحزب ينخرط في غالب الأحيان في المعارك، قبل أن يعترف بعمليّاته. وفي كلّ مرة يعترف فيه بأي دور، يكون التصريح مخفّفاً.
 
فعلى سبيل المثال، في مايو(أيار) من سنة 2012 قال مسؤول في حزب الله لمجموعة الأزمات الدولية: "حزب الله لم ولن يحارب في سوريا".
 
لكن بحلول عام 2013، أعلنت مجموعات معارضة في سوريا، أن حزب الله أمّن لنظام الرئيس السوري بشار الأسد دعماً تقنياً ولوجستياً، بالإضافة الى تسليح وتدريب الجماعات الشيعية. وفي أبريل (نيسان)، كان حزب الله مستعدّاً للاعتراف بدوره في سوريا. فشنّ هجوماً على مدينة القصير، وفي فبراير(شباط) 2014 سيطر على بلدة يبرود. اليوم حزب الله ينخرط علناً في الصراع داخل سوريا.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
15815
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©