الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / محامي كويتي: المصالحة اليمنية في الكويت مهددة بالفشل لهذا السبب
محامي كويتي: المصالحة اليمنية في الكويت مهددة بالفشل لهذا السبب
الاربعاء, 06 أبريل, 2016 03:38:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ناصر الدويلة
ناصر الدويلة

*يمن برس - متابعات
قال المحامي والنائب الكويتي السابق ناصر الدويلة: إن مؤتمر المصالحة اليمنية المنعقد في الكويت مهدد بالفشل، بسبب عزل خالد بحاح من رئاسة الوزراء وتعيين علي محسن الأحمر، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة أربكت علي عبدالله صالح- الرئيس اليمني المخلوع- والحوثي وإيران والداعمين لهم.
 
وأشار في تغريدات له على حسابه بتويتر، إلى أن موقف بحاح مختلف جدًا عن موقف رئيس الحكومة الليبية، الذي دخلت عليه حكومة الوفاق طرابلس ولم يشهر في وجهها السلاح، وعلق عمل حكومته حقنا للدماء، لافتًا إلى أن موقف الحكومة الليبية المنبثقة عن المؤتمر العام كان موقفًا شجاعًا ووطنيًا وتاريخيًا، حين استجابت للمطالب الشعبية لحقن الدماء وتسليم السلطة.
 
وأضاف "الدويلة": "اليوم استلمت حكومة الوفاق العاصمة طرابلس دون إراقة دماء الليبيين، وباشرت الحكومة أعمالها بتأمين حاجات الشعب وستنجح إن شاء الله"، وقال: إن جميع الأمه تناشد الأخ الرئيس نوري أبو سهمين ومفتي عام ليبيا حقن دماء الشعب وتقصير معاناته، والاندماج بالمصالحة الوطنية بكل تضحياتها.
 
وأوضح أن ليبيا الثورة والرجولة والتاريخ لن يستطيع أحد أن يخطف ثورتها، لكن لابد من التعايش مع الواقع، فعملية فجر ليبيا حققت أهدافها واليوم مرحلة جديدة، مشيرًا إلى أن الأخ الرئيس نوري أبو سهمين شخصية وطنية ثورية صلبة، وكانت قيادته للمؤتمر العام إنقاذًا للثورة ضد الثورة المضادة، واليوم مطلوب منه أن يضحي بمنصبه.
 
وأضاف "الدويلة": أناشد الرئيس نوري أبو سهمين، الذي أثق بإخلاصه للثورة وحرصه عليها، أن يحقق التوافق في طرابلس وينقذ ليبيا من السقوط في الفوضى، وقال: "إخواني أهل ليبيا إنني أتبنى رأي فريق منكم يرى في التوافق أحسن الفرص المتاحة، وهم ثوار أيضا وضد أعداء ليبيا، والاجتهاد في البحث عن مخرج واجب".
 
وأشار إلى أن ثورة ليبيا في مفترق طرق وحالها حال جيش خالد في مؤتة، فإما أن تسقط بالتكالب الدولي، أو أن تقبل المحافظة على نتائج الثورة بوسائل أخرى حقنًا للدماء، لافتًا إلى أن الشعب الليبي نزع ثوب الخضوع للطواغيت ولن يستطع اي طاغية إذلاله مرة أخرى، ويجب الآن بناء الدولة عبر المشاركة السياسية الفاعلة وبث الروح الوطنية.
 
وأوضح "الدويلة" أن الشعب اليمني أيضًا على مفترق طرق اليوم، فاليمن السعيد هو المخزون الديموغرافي للخليج وثرواتها كبيرة، وقوتها قوة للأمة، وشعبها موعود بالرفاه، قائلًا: "يجب أن يحافظ الشعب اليمني على ثورته عبر التفاهم والحوار والتضحية، فالأصل أن يسود الوئام الوطني لا الحرب الأهلية، ولذلك لابد من الوحدة والعزم".
 
وأكد أن ظاهرة الحوثي وعلي صالح، الذي كان يحرك القاعدة والحوثيين ليبقى في منصبه ينهب ثروات البلاد ويسحق العباد، يجب أن تنتهي للأبد عبر الوعي والتضحية.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
16927
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©