الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / ماذا يعني تطهير المكلا من تنظيم القاعدة ؟
ماذا يعني تطهير المكلا من تنظيم القاعدة ؟
الثلاثاء, 26 أبريل, 2016 06:32:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ماذا يعني تطهير المكلا من تنظيم القاعدة ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العرب
ماذا يعني نجاح العملية الخاصة المشتركة بين القوات السعودية والإماراتية في القضاء على حوالي 800 عنصر من عناصر تنظيم القاعدة في مدينة المكلا اليمنية؟ طرح هذا السؤال يعدّ جوهريا في إطار تلمّس خطوات التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، في اليمن والأهداف التي يريد تحقيقها والتي تبيّن أنها تتجاوز الحدود الضيقة التي رسمها له البعض وحصرها في سياق الحرب ضدّ الحوثيين، ومن ورائهم إيران.
 
الأمر حسب مراقبين لا يتوقف فقط على إعادة السلطة للحكومة والرئيس الشرعيين في اليمن، ولا عند إيقاف تمدد الحوثيين وتمردهم على الدولة وتهديد كيانها بتحالفهم مع إيران، بل إن التحالف العربي يهدف أيضا وبالأساس إلى القضاء على الإرهاب كخطر عام؛ وليس هناك أبلغ من الحرب على القاعدة في اليمن لتأكيد ذلك حيث يعتبر اليمن الحصن الأخير للقاعدة وفيه تتركّز أقوى فروع التنظيم؛ وفي مدينة المكلا، الواقعة جنوب شرق البلاد، بالتحديد، حيث راجت تقارير تتحدّث عن ملامح إمارة قاعدية بصدد التشكّل.
 
تنظيم القاعدة الآن
 
العملية انطلقت يوم الأحد بشنّ الجيش اليمني، مسنودا بالتحالف العربي، عملية عسكرية واسعة ضدّ تنظيم القاعدة أدت إلى مقتل 800 عنصر منه وطرد الباقي من مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، وسيطرة الجيش على المرافق والمباني والدوائر الحكومية، التي سبق وأن خسرها العام الماضي لفائدة القاعدة.
 
وتعدّ حضرموت، أكبر محافظات اليمن، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد، وتنقسم إداريا وعسكريا إلى منطقتين هما ساحل حضرموت، التي تخضع لسيطرة القاعدة، ومديريات وادي وصحراء حضرموت، وتسيطر عليها القوات الموالية للحكومة اليمنية. ويشير نجاح العملية في أطوارها الأولى إلى أن تركيز الأهداف الآن أصبح بالأساس على باقي عناصر الفوضى في اليمن، وهم المتشددون، سواء من تنظيم القاعدة أو جيوب تنظيم الدولة الإسلامية التي بدأت في الظهور.
 
ويؤكد مراقبون أن التحالف العربي، بجهوده العسكرية التي انطلقت منذ أكثر من عام، أخضع جماعة الحوثي إلى الانصياع للإرادة العربية والدولية في حل المشكل اليمني، وذلك بإجبار الحلف المشكل من الحوثيين وميليشيات الرئيس السابق علي عبدالله صالح على الذهاب إلى طاولة المفاوضات في الكويت بوساطات من الأمم المتحدة وسلطنة عمان وشخصيات أخرى.
 
وبقطع النظر عمّا ستتوصل إليه المفاوضات أو كيفية إجرائها، إلا أن الأهم بالنسبة للتحالف العربي هو التأكد من سلاسة مسار إعادة الأمور إلى نصابها والخروج باتفاقات مرجعيتها الشرعية الانتخابية لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
 
وعكس بعض القراءات الميدانية، فإن الجمود الذي يطبع بعض الجبهات في اليمن بين القوات العربية والحوثيين وميليشيات صالح ليس جمودا ناتجا عن اضطرابات في نسق سير المعارك، لكن مردّه أن قوات التحالف تسعى إلى الضرب في كل الاتجاهات بما في ذلك الجماعات التكفيرية التي تمثل عبئا إضافيا على اليمنيين، و”كأن الأمر يظهر على أنه تخفيف من وطأة المعركة القادمة ضد الإرهاب في شبه الجزيرة العربية والتي سيخوضها العرب بقيادة المملكة العربية السعودية أيضا”، حسب تصريح سايمون هندرسون مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى.
 
وتعدّ العملية التي تشارك فيها قوات خاصة سعودية وإماراتية الأكبر من نوعها ضد الجهاديين منذ بدء التحالف في مارس 2015. فقد تفطنت الأجهزة الميدانية للتحالف إلى أن الجماعات الإرهابية من القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية أصبحت تستغل انهماك التحالف في القضاء على التمرد لتعزيز نفوذها في جنوب اليمن بشكل خاص، وهذا لا يخدم الاستراتيجية الخليجية في ترتيب الأوضاع باليمن والمحيط الإقليمي العربي أيضا.
 
منذ يونيو الماضي، تسعى الولايات المتحدة الأميركية إلى تكثيف ضرباتها ضد عناصر تنظيم القاعدة في اليمن لكن جهودها لم تكن ذات اعتبار نظرا للنتائج الضعيفة التي تحصدها العمليات التي قال مراقبون إنها سرية في القضاء على القاعدة وعناصر تنظيم داعش خاصة في المنطقة الجنوبية لليمن والمطلة على باب المندب.
 
وتستعمل الولايات المتحدة عددا من طائرات دون طيار وهي نوعية متطورة من المقاتلات التي تصيب أهدافا دقيقة، لكن الطلعات التي قامت بها الطائرة، المثيرة للجدل، لم تكن مجدية، فقد دفعت العناصر التكفيرية إلى ترك المعارك في ما بينهما ونبهت عناصر القاعدة وداعش إلى ضرورة ترك الخلافات جانبا لمواجهة “العدو المشترك”، الأمر الذي اعتبرته قيادات ميدانية عسكرية أميركية فشلا في التصدي لتمدّد الإرهاب بالبلاد.
 
أمام هذا التراجع في الأداء الأميركي لمقاومة الإرهاب (كما يحدث في سوريا والعراق)، تمكنت القوات العربية من القضاء على 800 عنصر من تنظيم القاعدة في عملية واحدة فقط. وهذا ما يؤكد أن القضاء على الإرهاب يحتاج إلى قرار سياسي واضح وخال من أيّ أطماع جانبية قد تحرف المهمة وتجعلها أداة للضغط، عبر اللعب على حبل الحوثيين وداعمهم الإيراني من جهة ومحاولة البقاء في جبهة القوات الخليجية والعربية من جهة أخرى.
 
وللمرة الأولى يعلن التحالف مشاركة قوات برية منه في قتال الجهاديين في اليمن، علما أنه سبق لهذه القوات تقديم دعم ميداني مباشر للقوات الحكومية، في المعارك ضد المتمردين الصيف الماضي. ويعدّ هذا الخبر بمثابة وضع التحركات الأميركية في اليمن وراء الهجمات التي تقوم بها طائرات وقوات التحالف الخاصة، ما يكشف أن الرغبة في إعادة الاستقرار لليمنيين “مرتبطة بإرادة صادقة وبأيدي العرب قبل غيرهم”، حسب تعبير الباحث خليل العناني، أستاذ العلوم السياسية في جامعة جونز هوبكنز الأميركية، مضيفا أن “الاهتمام العربي بالأزمة اليمنية أعاد الحياة إلى العمل العربي المشترك”، وفي ذلك رسائل إلى جهات عديدة.
 
استعادة المكلا
 
أوضح التحالف أن العملية تأتي “في إطار الجهود الدولية المشتركة لهزم التنظيمات الإرهابية في اليمن ودعم الحكومة الشرعية لبسط نفوذها وسيطرتها على المناطق اليمنية التي سقطت تحت سيطرة تنظيم القاعدة وأهمها مدينة المكلا معقل التنظيم”.
 
وكانت القوات اليمنية قد تمكنت في سياق العملية ذاتها، بدعم أيضا من ضربات جوية للتحالف، من استعادة المواقع السيادية في مدينة المكلا، والتي سيطر عليها تنظيم القاعدة منذ إبريل 2015. وأفاد مسؤول عسكري يمني قائلا “لقد دخلنا وسط المدينة ولم نصادف مقاومة من مقاتلي تنظيم القاعدة الذين انسحبوا غربا” في اتجاه صحراء حضرموت ومحافظة شبوة المجاورة لها.
 
ويؤكد عدد من الباحثين أن التحولات البارزة في قوة العمليات العسكرية في اليمن تؤكد الاستراتيجية العامة التي تتوخاها المملكة العربية على المستوى الدولي لمكافحة الإرهاب. فعاصفة الحزم، وبعد أن توصلت إلى حط أوزارها في ما يتعلق بالعملية السياسية اليمنية، أو على الأقل الدفع في اتجاه الهدنة والدخول في مفاوضات، أصبحت عملية أشمل لتتطرق إلى القضاء الفعلي على الإرهاب، الأمر الذي لم تتمكن من القيام به الولايات المتحدة الأميركية ذاتها والتي تحافظ على وجود لها في اليمن منذ عملية المدمرة البحرية الأميركية كول سنة 2000 التي فجرها تنظيم القاعدة في خليج عدن.
 
ومنذ السنة الماضية، عزز الجهاديون نفوذهم في مناطق أخرى من جنوب اليمن، ولا سيما في عدن، ثاني كبريات مدن البلاد، وتنامى نفوذهم على الرغم من استعادة القوات اليمنية والتحالف خمس محافظات جنوبية من المتمردين أبرزها عدن، منذ يوليو. وواجهت القوات الحكومية صعوبة في فرض نفوذها على المناطق المستعادة، وشكل الجهاديون الذين تبنوا عمليات وتفجيرات ضد رموز السلطة وحتى قوات التحالف، التحدي الأبرز لاستعادة تثبيت السلطة.
 
وبدأ التحالف الشهر الماضي وللمرة الأولى باستهداف معاقل للجهاديين في عدن التي باتت لها رمزية محددة لكون الرئيس عبدربه منصور هادي أعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد بعد سقوط صنعاء بيد الحوثيين، وبدعم من الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في سبتمبر 2014. وفي بيانها الاثنين، أكدت قيادة التحالف “استمرارها في ملاحقة التنظيمات الإرهابية في جميع المدن اليمنية وهزيمتها وحرمانها من الملاذ الآمن حتى إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة”.
 
إيران في الحسبان
 
لم يخل نجاح التحالف العربي في العملية الأخيرة التي أوجعت تنظيم القاعدة من رسائل عديدة إلى جميع القوى المحيطة بالمنطقة، خاصة إيران. فالمحتوى الأهم الذي تريد القوة العربية إيضاحه هو “أن العرب قادرون على حماية أنفسهم من كل الأخطار”، حسب تفسير الباحث خليل العناني. ويفهم من ذلك أن الادّعاءات التي تروّج لها أجهزة إعلامية تابعة لإيران في أن تركيز التحالف العربي في القضاء على التمرد الحوثي أدى إلى تصاعد هيمنة القاعدة أو داعش، تعد ادعاءات مغلوطة وقد ردت عليها القوات العربية والجيش اليمني بالشكل الحاسم.
 
زيارة أوباما الأخيرة للرياض في إطار القمة الخليجية الأميركية مشمولة أيضا برسالة القضاء على 800 عنصر من تنظيم القاعدة، ودائما يبقى الأمر في سياق الاستراتيجية الأمنية العربية التي تقودها السعودية ضد التهديد الإيراني. فزيارة أوباما لم تكن سوى محاولة منه لتهدئة خواطر الخليجيين من سلوكه المريب تجاه إيران التي تسعى إلى امتلاك قوة تهديد لجيرانها العرب، ويعتقد البيت الأبيض دائما أن مفاتيح الأمن والاستقرار بين يديه، لكن العملية الأخيرة في المكلا اليمنية أكدت أن العرب يمتلكون ما لا تملكه القوى الإقليمية والدولية وهو أن أهل المنطقة أدرى بجغرافيتها وكيفية التعامل معها.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
17927
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©