الصفحة الرئيسية / طب وصحة / دراسة بريطانية تربط بين السرطان وممارسة الجنس عن طريق الفم
دراسة بريطانية تربط بين السرطان وممارسة الجنس عن طريق الفم
الإثنين, 19 مارس, 2012 03:30:00 مساءً

دراسة بريطانية تربط بين السرطان وممارسة الجنس عن طريق الفم

*يمن برس - متابعات
دراسة حديثة تقول ان حالات الإصابة بمرض سرطان الفم ارتفعت في بريطانيا، لتصل الى نحو 6200 حالة، ثلثها بين الرجال. وربطت الدراسة بين ارتفاع نسبة الإصابة والتدخين وتناول الكحوليات وممارسة الجنس عن طريق الفم.
 
ارتفاع ملحوظ في سرطان الفم ببريطانيا بالسنوات الاخيرة
 
وقالت الدراسة الصادرة عن مركز بحوث السرطان البريطاني ان هذا العدد يقارن بنحو 4400 حالة منذ عشر سنوات.
 
ومع أن معظم هذه الحالات ترتبط بالتدخين، إلا أنه تم ربط هذه الزيادة أيضا بالإفراط في تناول الكحول، والإصابة بفيروس "إتش بي إيه" الناتج عن استخدام الفم في الجنس.
 
ويقول الخبراء إن علامات التحذير من هذا المرض تشمل القرح التي تصيب الفم، والبقع البيضاء أو الحمراء بالفم التي لا تلتئم.
 
ويصاب نحو ثمانية من بين كل 10 أشخاص في بريطانيا بفيروس (إتش بي في) في مرحلة ما من حياتهم، إلا أن معظم حالات هذا المرض غير ضارة.
 
لكن توجد هناك سلالات من الفيروس ذات خطر شديد ولها علاقة بمرض سرطان الفم، بالإضافة إلى سرطان الرحم، وأنواع أخرى من سرطان الأعضاء التناسلية.
 
زيارة طبيب الأسنان
 
ويقول ريتشارد شاو خبير السرطان بمركز السرطان البريطاني والمتخصص في سرطان الرأس والرقبة بفرع المركز بمدينة ليفربول: "لاحظنا أن المرضى الذين يعانون من مرض سرطان الفم المرتبط بفيروس إتش بي في، يكونون في سن صغيرة، كما يقل احتمال كونهم من المدخنين، وهؤلاء يحققون نتائج جيدة في العلاج مقارنة بهؤلاء الذين لا تظهر عليهم أية علامات لفيروس إتش بي في."
 
وتستغرق أمراض سرطان الفم نحو عشر سنوات في الغالب حتى تبدأ في التطور.
 
ومع أن معدلات التدخين قد تراجعت بشكل كبير، إلا أنه لا يزال السبب الرئيسي لسرطان الفم.
 
ويقول الخبراء إن الكحولي عامل أخر رئيسي للإصابة بالمرض، حيث يؤكد مركز بحوث السرطان البريطاني أنه بينما انخفضت معدلات استهلاك الكحوليات مقارنة بعشر سنوات مضت، من الواضح أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يزالون يتعاطونها بافراط.
 
ولكن هناك أيضا زيادة كبيرة في معدلات الإصابة بنوعين اثنين بالتحديد من أمراض سرطان الفم المرتبطة بفيروس إتش بي في.
 
فالنوع الأول هو السرطان الذي يصيب قاعدة الفم، والذي زاد بنسبة 90 في المئة، والنوع الثاني هو سرطان اللوزتين، والذي زاد بنسبة 70 في المئة.
 
وقالت سارة هيوم مديرة قسم المعلومات بمركز بحوث السرطان البريطاني: "إنه أمر مقلق أن نرى مثل هذه الزيادة الكبيرة في معدلات الإصابة بمرض سرطان الفم."
 
وأضافت: "لكن مثل العديد من أمراض السرطان الأخرى، إذا تم اكتشاف سرطان الفم في وقت مبكر، فهناك فرصة أفضل للعلاج الناجح."
 
وأضافت أيضا: "ليس الأطباء فقط الذين لديهم دور حيوي يقومون به، فإذا كانت لديك مخاوف بشأن أي من هذه الأعراض، فعليك مراجعة طبيب الأسنان أيضا."

* المصدر : "وكالات"



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2921
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©