الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / خبير في شؤون الخليج : الإمارات لا تتحرك في اليمن إلا بعلم السعودية وأمريكا
خبير في شؤون الخليج : الإمارات لا تتحرك في اليمن إلا بعلم السعودية وأمريكا
الخميس, 16 يونيو, 2016 10:03:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ناطق قوات التحالف العربي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
ناطق قوات التحالف العربي

*يمن برس - متابعات
 في تطور ملفت أعلنت دولة الإمارات رسميا انتهاء عملياتها العسكرية في اليمن، وتأتي أهمية هذه الخطوة باعتبار الإمارات عضوا رئيسيا في تحالف عسكري تقوده السعودية، تدخل في حرب اليمن في مارس / آذار عام 2015. وباعتبارها أيضا من الداعمين الرئيسيين لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ضد الحوثيين، الذين تتهمهم دول الخليج بشن حرب بالوكالة عن إيران.
 
قرار الإمارات بدا وكأنه تصرف فردي قد يوحي بتصدع في "التحالف العربي"، غير أن سليمان نمر الخبير في شؤون الخليج يرى في الحوار التالي مع "دويتشه فيلهعربية" أن التحرك الأحادي الإماراتي في الشأن اليمني ليس شيئا جديدا، مؤكدا أنه لا يتصور أن القرار الإماراتي تم دون علم السعوديين وتنسيق مع الأمريكيين.
 
كيف تقرأ إعلان الإمارات رسميا بوقف عملياتها في اليمن؟
سليمان نمر:أعتقد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ركزت في تدخلها العسكري في اليمن على جنوب اليمن، فهي التي ساهمت مساهمة كبيرة في تحرير عدن وحضرموت وغيرها من تنظيم ما يسمى بـ "القاعدة في الجزيرة العربية". وفي دولة الإمارات هناك مساع لتحقيق ما يريده اليمنيون الجنوبيون، بفصل الشمال عن الجنوب وإقامة نوع من الكونفدرالية بين الشطرين لذالك كان التدخل الإماراتي أكثر في الجنوب اليمني. وهي تعتبر أن جنوب اليمن قد تم تحريره من قبل الحوثيين ومن المقاتلين المؤيدين للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.
 
هل تعتقد أن الكلفة البشرية والمادية لهذه الحرب هي السبب وراء القرار، فقد توالت حوادث سقوط طائرات إماراتية إضافة لمقتل 52 من الجنود الإماراتيين مرة واحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي ما اعتبر حينها أفدح خسارة في تاريخ الجيش الإماراتي؟
في الحقيقة، لا أرى في هذا سببا رئيسيا للقرار الإماراتي. أكرر أن السبب الرئيسي هو سبب سياسي، فالإمارات ترى أن اليمن الجنوبي تحرر من الحوثيين وأنصار عبد الله صالح، وبالتالي حان الوقت لبناء دولة في الجنوب اليمني. الإمارات ركزت مساعداتها في عدن من حيث إعادة الخدمات الأساسية والبنية التحتية. كما يجب أن نلاحظ أن الإمارات تستضيف زعماء الحراك الجنوبي الداعين لانفصال جنوب اليمن والذين عقدوا قبل نحو شهر اجتماعات في أبو ظبي أكدوا فيها رغبتهم في الانفصال عن اليمن الشمالي.
أما في شمال اليمن، أعتقد أن دولة الإمارات ترى أن النفوذ هناك هو لحزب الإصلاح الذي يمثل الإخوان المسلمين في اليمن وقبائل الشيخ الأحمر. وكما هو معلوم تم تعيين الفريق علي محسن الأحمر، المقرب من حزب الإصلاح، ليس فقط كقائد للجيش وإنما أيضا نائبا للرئيس وهي خطوة لم تُعجب دولة الإمارات. وبالتالي فإن الإمارات لا تريد دخول معركة شمال اليمن بسبب نفوذ الإخوان المسلمين هناك.
 
هناك تساؤلات حول تفرد الإمارات بإعلان هذه الخطوة، هل ترى في ذلك بداية لتفكك التحالف العربي الذي تقوده السعودية؟
منذ فترة طويلة وتصرفات الإمارات أحادية في اليمن، ما أثار تساؤلات حول موقف السعودية من هذه التصرفات المنفردة. اعتقد أن الإمارات لا تقدر على إغضاب السعودية مرة واحدة، ولكن الإمارات أقنعت السعودية على أن دورها يقتصر على جنوب اليمن والعمل على تعزيز الأوضاع هناك.
 
هذا يريح السعودية، ثم إنها لا تريد في هذا الوقت أن تثير خلافات مع الدول الأخرى في التحالف الخليجي، لاسيما وأن معركتها في اليمن لا تزال لم تحسم، كما أن المفاوضات السياسية في الكويت لم تُحسم أيضا، فيما لا يزال الحوثيون وأنصار عبدالله صالح يماطلون سياسيا لكسب مزيد من الوقت في انتظار تغيير في المعادلات السياسية والعسكرية.
 
وزير الخارجية الإماراتي قال إن بلاده بصدد رصد الترتيبات السياسية ودورها الحالي في اليمن، كيف ترى دور الإمارات في اليمن بعد إعلان انتهاء مشاركتها في الحرب في هذا البلد؟
أشير هنا إلى أن الإمارات تستخدم جنودا غير إماراتيين لحفظ الأمن في اليمن، ويتعلق الأمر بكولومبيين، وهم من يقوم بالدور الأساسي في التدخل العسكري الإماراتي في جنوب اليمن، وبالتالي أعتقد أن قرار الإمارات الانسحاب من "عاصفة الحزم" يسري على شمال اليمن فقط. ولا أعتقد أن ما تقوم به الإمارات سياسة منفردة، ولكن هناك تنسيق مع الأمريكيين.
 
تقود السعودية منذ مارس/ آذار الماضي، حملة عسكرية عربية حتى تستعيد الحكومة اليمنية سلطتها في اليمن، بعد أن سيطر المقاتلون الحوثيون على معظم أنحاء البلاد قبل عام. العملية السعودية أسميت في البداية بـ"عاصفة الحزم" قبل تغيير اسمها إلى "إعادة الأمل".
 
تجمع الإمارات وإيران روابط ومصالح اقتصادية قوية رغم الخلافات السياسية، هل تعتقد أن هذا العامل لعب دورا في القرار الإماراتي؟
لا أعتقد ذلك على الإطلاق، فليس للعامل الإيراني أي تأثير على القرار الإماراتي، وإنما أرى أن الإمارات لا تريد بشكل أساسي الدخول في معركة يقودها حزب الإصلاح اليمني، أي الإخوان المسلمون. والكل يعلم أن سياسة الإمارات تقوم على محاربة الإخوان في كل العالم العربي.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2146
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©