الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / فيصل القاسم مهاجما حماس: كيف تقبلون دعم إيران.. طهران تحتل 4 عواصم عربية وإسرائيل واحدة
فيصل القاسم مهاجما حماس: كيف تقبلون دعم إيران.. طهران تحتل 4 عواصم عربية وإسرائيل واحدة
السبت, 18 يونيو, 2016 04:51:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 فيصل القاسم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
فيصل القاسم

*يمن برس - متابعات
 ما زالت ردود الافعال على تصريحات التي أطلقها نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق, والتي أشاد بها بالدعم الايراني للمقاومة الفلسطينية, تتوالى إذ وجه الاعلامي السوري الشهير فيصل القاسم سؤالا للحركة الفلسطينية بدا للكثيرين “محرجا”.
 
وقال القاسم فى تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” : “سؤال لحركات المقاومة الفلسطينية المرتبطة بإيران: كيف تقبل الدعم الإيراني وإيران تحتل4أربع عواصم عربية، بينما إسرائيل التي تقاومونها تحتل واحدة”.
 
وكانت تصريحات موسى أبو مرزوق رئيس المكتب السياسي لحركة حماس”، والتي أشاد فيها بدور إيران ودعمها للمقاومة الفلسطينية، قد أثارت جدلا واسعا في الأوساط العربية.بسبب موقف إيران الإجرامي الداعم لقتل أهل السنة في الشام والعراق وتدخلها في اليمن والمنطقة العربية.
 
وعلى صعيد آخر، قال الإعلامي السوري : “الفرق بين إيران والكثير من الدول العربية أن إيران، اتفقنا أو اختلفنا مع سياساتها، فإنها دولة حقيقية، أما معظم الكيانات العربية فهي مجرد مزارع خاصة”.
 
جدير بالذكر، أن القاسم يعد من أبرز الشخصيات العربية، التى حرصت على كشف فضائح إيران، والمنهج الذي تتبعه لنشر سيطرتها فى الوطن العربي، متبعة كل الحيل غير الشرعية للتفرقة بين المسلمين باسم الدفاع عن الدين.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4908
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©