الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / تقرير يرصد وفاة 11 طفلاً خلال أسبوع في تعز
تقرير يرصد وفاة 11 طفلاً خلال أسبوع في تعز
الأحد, 19 يونيو, 2016 10:44:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تقرير يرصد وفاة 11 طفلاً خلال أسبوع في تعز
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الشرق الأوسط
في الوقت الذي تجري المشاورات اليمنية في الكويت برعاية الأمم المتحدة بين وفد الشرعية وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح٬ احتدمت المواجهات في محافظة تعز بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في مختلف جبهات القتال٬ في الوقت الذي تواصل فيه الميليشيات الانقلابية قصفها الهستيري وبشكل يومي على الأحياء السكنية في تعز وقرى المحافظة وأريافها٬ مخلفين وراءهم قتلى وجرحى من المدنيين٬ بينهم نساء وأطفال.
 
وبينما تجدد القصف المدفعي والصاروخي من قبل الميليشيات الانقلابية٬ شهدت عدد من جبهات القتال٬ خصوصا في وادي الزنوج وحي الدعوة٬ شمال المدينة٬ وثعبات والجحملية٬ شرقا٬ مواجهات عنيفة بين عناصر الجيش الوطني وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح٬ في محاولة من الميليشيات اختراق مواقع قوات الشرعية.
 
وقال شهود محليون لـ«الشرق الأوسط» إن «الميليشيات الانقلابية أطلقت العشرات من صواريخ الكاتيوشا والقذائف من مواقع تمركزها في الحوبان وشارع الستين والخمسين على حي الشماسي وثعبات وقرى جبل صبر٬ وعدد من الأحياء السكنية في مدينة تعز».
 
في المقابل٬ رصد تقرير حقوقي 32 انتهاكا ارتكبتها الميليشيات الانقلابية في أسبوع واحد في تعز من خلال شن هجومه على الأسواق الشعبية والأحياء السكنية٬ ووثق التقرير الذي أصدرته مؤسسة «وثاق» للتوجه المدني٬ وهي منظمة مجتمع مدني محلية غير حكومية٬ قيام الميليشيات الانقلابية بتسع هجمات خلال أسبوع واحد وكانت أكثر دموية٬ حيث إن أعداد الضحايا الذين سقطوا بلغ 203 ضحايا٬ بين قتيل وجريح منذ تاريخ 3 وحتى 9 يونيو (حزيران) الحالي.
 
ورصد التقرير «مقتل 11 طفلا و57 جرحوا ومقتل 5 نساء وجرح ٬19 بالإضافة إلى مقتل 9 وجرح 102 ليصل المجموع إلى 203 من المدنيين بين قتيل وجريح».
 
ودعت مؤسسة وثاق الأمم المتحدة ودول العالم كافة للتعامل «بإنسانية تجاه المجازر الوحشية٬ وممارسة الضغط على الميليشيات الانقلابية الإجرامية للتوقف عن المجازر المروعة بحق الأبرياء من الأطفال والنساء في مدينة تعز٬ والتوقف عن استهداف التجمعات السكنية والأسواق الشعبية٬ التي تندرج ضمن إطار جرائم الحرب وفق القوانين والمواثيق الدولية».
 
ويأتي ذلك في حين شهدت مدينة تعز أسبوعا دمويا بحق المدنيين من قبل ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح٬ استخدمت فيها الميليشيات مختلف الأسلحة الثقيلة في ظل الهدنة المزعومة وصمت دولي مريب جراء استهداف المنازل والأحياء والأطفال والنساء.
 
إلى ذلك٬ قال وكيل محافظة تعز٬ المهندس رشاد الأكحلي٬ إن «تعز تمر في وضع أمني صعب ربما قد يقود إلى مشكلات لا تحمد عقباها٬ وبأن السلطة المحلية ليست متحررة من المسؤولية٬ وهناك خلل موجود في إدارة السلطة المحلية»٬ وذلك في ندوة بعنوان «لا لعمالة الأطفال.. نعم لجودة التعليم».
 
وتطرق المشاركون في الندوة في أوراق العمل إلى عمالة الأطفال وواقع التعليم وأسباب عمل الأطفال٬ والتأثيرات الإيجابية والسلبية لها٬ وقضية تجنيد الأطفال ومشاركتهم في الحروب ومخاطرها مطالبة بالتصدي لعمل الأطفال.
 
كما تطرقت إحدى أوراق العمل إلى تقرير مركز الدراسات والإعلام التربوي في محافظة تعز بشأن الانتهاكات بحق الأطفال٬ حيث بين التقرير أن 29 ألف طالب وطالبة فقط يدرسون في مدينة تعز وبنسبة 19 في المائة من إجمالي عدد الطلاب البالغ 155 ألف طالب وطالبة في شقق مستأجرة٬ فيما بلغ عدد المدارس المفتوحة 46 مدرسة فقط بنسبة 24 في المائة من أصل 191 مدرسة أهلية وحكومية٬ كما حرم عشرات الآلاف من الطلاب من الامتحانات بسبب الحرب والحصار والنزوح والتشرد٬ علاوة على الحماية القانونية الممنوحة للأطفال في القوانين والاتفاقيات الدولية٬ مطالبة بفتح المدارس للأطفال؛ كونها المكان الآمن لهم والبعض يتاجر بمعاناة تعز.
 
وخرجت الندوة بضرورة وضع حد لعمالة الأطفال٬ التي تشمل الأطفال برعاية خاصة توفر لهم الحياة الكريمة وتحقيق مجانية التعليم والصحة والخدمات العامة بما يخفف أعباء الأسرة والإنفاق٬ داعيا إلى الالتزام بالمواثيق الدولية والاهتمام بالمنظومة التعليمية٬ خصوصا في المرحلة الأساسية.
 
في المقابل٬ وزعت قافلة التحدي لكسر الحصار بالتعاون مع مبادرة عين تعز٬ 835 وجبة إفطار لعناصر المقاومة الشعبية والجيش الوطني في الجبهة الشرقية من مدينة تعز.
 
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تدشينها للمشروعات الرمضانية وتوزيعها لـ488 وجبة إفطار في ذات الجبهة٬ ليصل إجمالي الوجبات التي قدمتها القافلة خلال يومين 1323 وجبة إفطار٬ بحسب بيان صادر عن القافلة٬ حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه.
 
وعبر القائمون على القافلة والمتطوعون لتوزيع الوجبات عن شكرهم للمرابطين في جبهات الشرف والبطولة مقدرينِعَظم ما يقدموه في سبيل الدفاع عن المدينة.
 
وقال منسق قافلة التحدي إبراهيم الجبري٬ في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «قافلة التحديث دشنت مشروعات رمضانية من خلال إعدادها مطبخا لتجهيز وجبات الإفطار خلال شهر رمضان الكريم٬ وسيتم توزيعها في المستشفيات والجبهات القتالية المختلفة إلى جانب تجهيز إفطار للأهالي. وأضاف إن «هذه المشروعات تهدف إلى مساندة رجال المقاومة والعاملين في المستشفيات والتخصصات المختلفة التي تناضل في المدينة وتقارع الحرب والحصار».
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2503
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©