الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)
إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)
الأحد, 19 يونيو, 2016 08:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)

*يمن برس - حسام السعيدي
في بداية عام 1990 امتلأت الجرائد العالمية الكبرى بتقاريرصحفية تعلن عن اكتشاف مدينة «إرم» التي ذكرت في القران الكريم، والتي سكنها قوم عاد، وكانت عناوين تقارير الجرائد العالمية، تعبر عن أهمية الاكتشاف حيث تمثلت أبرز العناوين في: «اكتشاف مدينة عربية خرافية مفقودة»، «اكتشاف مدينة عربية أسطورية»، «أسطورة الرمال (عبار)», والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة في القرآن الكريم.

ومنذ ذلك الحين, فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا يعتقدون أن قوم "عاد" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام ذلك الاكتشاف.


قوم عاد

«عاد».. شعب عربي قطن في الجزيرة العربية، أرسل الله إليهم نبي منهم، هو سيدنا «هود» عليه السلام، فرفضوا الاستجابة للنبي ونزل عليهم عقاب رباني عاصفة لم ينجوا منهم أحد باستثناء هود والمؤمنين، وقوم عاد سبحان الله كان طولهم أكتر من أربعين متر ويعشون من 800 إلي900سنة.


سبب اندثار حضارة عاد

أما سبب اندثار حضارة عاد فقط فسرته مجلة فرنسية: أن مدينة إرم أو"عُبار" قد تعرضت إلى عاصفة رملية عنيفة أدت إلى غمر المدينة بطبقات من الرمال وصلت سماكتها إلى حوالي 12متر، وهذا تماماً هو مصداق لقول القرآن : (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ).
 
وهذا تماماً هو مصداق لقول القرآن : (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ).
 
نيكولاس كلاب مكتشف إرم

ولأنه مغرم بكل ما هو عربي مع كونه منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة, فقد عثر على كتاب مثير جداً، وهو يبحث حول التاريخ العربي, وعنوان ذلك الكتاب "أرابيا فيليكس" لمؤلفه "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام 1932.


إرم (اليمن السعيد)

و"أرابيا فيليكس" هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية والتي تضم اليمن والجزء الأكبر من عمان، حيث أطلق علماء العرب على تلك المنطقة في العصور الوسطى،  اسم "اليمن السعيدة", وسبب تلك التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من في عصرهم حظاً، والسبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية؛ حيث أنهم اعتُبروا وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه الجزيرة العربية, ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج "اللبان" وهو مادة صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار، وكان ذلك النبات لا يقل قيمة عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه كثيراً.
 
ورغم أن «توماس» اكتشف آثاراً لمدينة قديمة أسستها واحدة من تلك القبائل و كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو اسم "عُبار", وفى إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة, حيث أراه سكان المنطقة من البدو آثاراً شديدة القدم وقالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار" القديمة، ولكن "توماس" الذي أبدى اهتماماً شديداً بالموضوع, توُفِى قبل أن يتمكن من إكمال بحثه.


«كلاب» يستكمل مسيرة «توماس»

وبعد أن راجع "كلاب" ما كتبه الباحث الإنجليزي, اقتنع بوجود تلك المدينة المفقودة التي وصفها الكتاب ودون أن يضيع المزيد من الوقت بدأ بحثه، حيث استخدم "كلاب" طريقتين لإثبات وجود مدينة عُبار (إرم).
 
«أولاً» أنه عندما وجد أن الآثار التي ذكرها البدو موجودة بالفعل, قدم طلب للالتحاق بوكالة ناسا الفضائية ليتمكن من الحصول على صور لتلك المنطقة بالقمرالصناعي, وبعد عناء طويل, نجح في إقناع السلطات بأن يلتقط صوراً للمنطقة.
 
«ثانياً» قام "كلاب" بدراسة المخطوطات والخرائط القديمة بمكتبة"هانتينجتون" بولاية كاليفورنيا بهدف الحصول على خريطة للمنطقة، وبعد فترة قصيرة من البحث وجد واحدة, وكانت خريطة رسمها "بطلمى" عام 200ميلادية، وهو عالم جغرافي يوناني مصري، وتوضح الخريطة مكان مدينة قديمة اكتُشفت بالمنطقة والطرق التي تؤدى إلى تلك المدينة.
 
وفي الوقت نفسه, تلقى أخباراً بالتقاط وكالة ناسا الفضائية للصور التي جعلت بعض آثار القوافل مرئية بعد أن كان من الصعب تمييزها بالعين المجردة وإنما فقط رؤيتها ككل من السماء، وبمقارنة تلك الصور بالخريطة القديمة التي حصل عليها, توصل «كلاب» أخيراً إلى النتيجة التي كان يبحث عنها، ألا وهي أن الآثار الموجودة في الخريطة القديمة تتطابق مع تلك الموجودة في الصور التي التقطها القمر الصناعي، وكان المقصد النهائي لتلك القبائل موقعاً شاسعا، يُفهم أنه كان في وقت من الأوقات مدينة.
 
وأخيراً, تم اكتشاف مكان المدينة الأسطورية التي ظلت طويلاً موضوعاً للقصص التي تناقلتها ألسن البدو، وبعد فترة وجيزة, بدأت عمليات الحفر, وبدأت الرمال تكشف عن آثار المدينة القديمة, ولذلك وُصفت المدينة القديمة بأنها (أسطورة الرمال "عبار").
 
 
دليل أن تلك المدينة هي مدينة قوم "عاد" التي ذُكرت في القرآن الكريم
 
منذ اللحظة التي بدأت فيها بقايا المدينة في الظهور, كان من الواضح أن تلك المدينة المحطمة تنتمي لقوم "عاد" ولعماد مدينة "إرَم" التي ذُكرت في القرآن الكريم؛ حيث أن الأعمدة الضخمة التي أشار إليها القرآن بوجه خاص كانت من ضمن الأبنية التي كشفت عنها الرمال.

وقال الدكتور «زارينزوهو» أحد أعضاء فريق البحث وقائد عملية الحفر, إنه بما أن الأعمدة الضخمة تُعد من العلامات المميزة لمدينة "عُبار", وحيث أن مدينة "إرَم" وُصفت في القرآن بأنها ذات العماد أي الأعمدة الضخمة, فإن ذلك يعد خير دليل على أن المدينة التي اكتُشفت هي مدينة "إرَم" التي ذكرت في القرآن الكريم: "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادْ (6) إِرَمَ ذَاتِ العِمَادْ (7) الَّتِى لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِى البِلادْ(8)".


مدينة «أسطورية يمنية فريدة»
 
«المدينة الأسطورية» والتي ذكرت في القرآن باسم إرم، والتي أنشأت لِكي تَكُونَ فريدةَ جداً حيث تبدو مستديرة ويمر بها رواق معمّد دائري، بينما كُلّ المواقع الأخرى في «اليمن» حتى الآن كانت أبنيتها ذات أعمدة مربعة يُقالُ بأن سكان مدينة أرم بَنوا العديد مِنْ الأعمدةِ التي غطيت بالذهبِ أَو صَنعتْ من الفضةِ وكانت هذه الأعمدةِ رائعة المنظر.
يمن برس - إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)

يمن برس - إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)

يمن برس - إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)

يمن برس - إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)

يمن برس - إرم.. «إسطورة الرمال» اليمنية الخرافية التي سكنها قوم عاد (صور)



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
12914
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©