الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية حول الجهة التي تدعم الحوثيين
فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية حول الجهة التي تدعم الحوثيين
الإثنين, 27 يونيو, 2016 05:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 فيصل القاسم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
فيصل القاسم

*يمن برس - متابعات
فجر الكاتب والإعلامي السوري المعروف، فيصل القاسم، مفاجأة صادمة عن من يقف وراء "الحوثيين" فى اليمن.
 
وقال "القاسم" فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" : "من أكبر الأكاذيب الدارجة أن الحوثيين صناعة إيرانية وأن إيران تقف وراء صعودهم في اليمن. لا حبيبي. من يقف وراء صعود الحوثيين ....عرب".
 
جدير بالذكر، أن الحوثيون حركة سياسية دينية اجتماعية مسلحة، ظهرت فى اليمن، وتأسست عام 1992 وباتت تتخذ رسميا اسم "أنصار الله"، وتمت تسميتهم بالحوثيين نسبة إلى مؤسسهم حسين الحوثي.
 
وبدأ الحوثيون في 2014 حملة توسعية وضعوا يدهم خلالها على معظم معاقل النفوذ للقوى التقليدية في شمال اليمن، وسيطروا على صنعاء، مستفيدين من عدم مقاومة الجيش الموالي بنسبة كبيرة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.
 
كما سيطروا على دار الرئاسة وحلوا البرلمان ومؤسسات الدولة في، وفرضوا الإقامة الجبرية على الرئيس عبدربه منصور هادي الذي تمكن من الفرار إلى مدينة عدن الجنوبية وأعلنها عاصمة مؤقتة.
 
وأتى التدخل العسكري الذي تقوده السعودية بينما كان الحوثيون قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على عدن.
 
واتهمتهم الحكومة اليمنية وحزب التجمع اليمني للإصلاح والسعودية ومصادر أمنية أمريكية بتلقي دعم من إيران، فيما ينفي أعضاء وقيادات الحركة ارتباطهم بإيران.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
10888
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©