الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / نشطاء سعوديين يطلقون وسما على توتير عن «تحرير صنعاء».. فهل حان تحريرها؟
نشطاء سعوديين يطلقون وسما على توتير عن «تحرير صنعاء».. فهل حان تحريرها؟
الإثنين, 27 يونيو, 2016 02:35:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
نشطاء سعوديين يطلقون وسما على توتير عن «تحرير صنعاء».. فهل حان تحريرها؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
بعد حوالي 3 أشهر من انطلاق مارثون المشاورات اليمنية بالكويت دون تحقيق أي تقدم، يبدو أن اليأس بدأ يتسرب إلى نفوس اليمنيين ومواطني دول التحالف العربي، الأمر الذي جعل هؤلاء يطالبون بضرورة الحسم العسكري، وبدء معركة تحرير صنعاء.
 
حالة اليأس هذه انعكست على موقع التواصل الاجتماعي تويتر الذي أطلق نشطاء عليه اليوم الاثنين وسما بعنوان #تحرير_صنعاء، وأصبح في الصدارة بعد ساعات قليلة من التفاعل معه.
 
مغردون يمنيون ومن جنسيات خليجية وعربية أجمعوا في تدويناتهم على أن لا خيار للوضع في اليمن سوى في الحسم العسكري بعد أن استنفذت الطرق السلمية.
 
وأغرق المدونون الوسم بالدعاء لجيوش قوات التحالف والمقاومة والجيش اليمني، والصور والأناشيد الحماسية ومقاطع الفيديو التي تمجد الجيش، وتبث فيه روح الحماس.
 
وكتب محمد العيسى على الوسم “#تحرير_صنعاء سيكون قريباً لابد من الحسم العسكري المفاوضات مع الحوثيين تضيع للوقت فقط الواجب دكهم وتحرير جميع المناطق منهم”.
 
وكتب مغرد يطلق على نفسه العبيدي “عربات ومدرعات وناقلات جند تصل #مأرب قوة خاصة يمنية وعربية تابعة للتحالف مهمتها الحفاظ على المؤسسات و #تحرير_صنعاء”.
 
وكتب مدون آخر يزف بشارة النصر، يطلق علي نفيه مغترب في الوطن “استعدوا فأبواب #صنعاء ستفتح قريباً قضي الأمر بعد طول انتظار… #ساعة_الصفر #تحرير_صنعاء”.
 
وذكّر المغرّدون بتصريح العميد أحمد عسيري المتحدث باسم القوات المشتركة في عاصفة الحزم الذي قال فيه إن الحسم العسكري هو البديل إن فشلت المفاوضات ولم تتمخض عن عملية سياسية تعيد الشرعية إلى اليمن.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5005
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©